منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

أبواب الإمارات مشرعة أمام الإسرائيليين

كشفت صحيفة إسرائيلية عن موافقة النظام الحاكم في دولة الإمارات على استقبال سياح إسرائيليين لأول مرة في تصعيد غير مسبوق لعار التطبيع الذي تتورط به أبوظبي.

“حلم آلاف الإسرائيليين قد يتحقق هذا العام عندما تفتح الإمارات أبوابها أمام السائحين الإسرائيليين”، بهذه الكلمات وصف تقرير نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” في موقعها الالكتروني استعداد الإمارات لفتح أبوابها أمام سائحين يحملون جواز السفر الإسرائيلي، مع اقتراب معرض “إكسبو” الدولي الذي سيعرض في دبي في تشرين الثاني/ أكتوبر 2020.

يشار إلى أن معرض إكسبو العالمي يعرض مرة كل 5 سنوات لمدة 6 شهور، ويستقطب ملايين الزوار، ويتنقل بين المدن والدول منذ أواسط القرن التاسع عشر، حيث تعرض فيه كل دولة إنجازاتها التكنولوجية والعلمية والزراعية والثقافية.

ويشارك فيه نخبة من المهندسين المعماريين والمصممين لتصميم الأجنحة في المعرض، حيث تحاول كل دولة أن تبرز بهندستها المعمارية.

ومن المقرر أن يفتتح المعرض في تشرين الأول/ أكتوبر القريب في دبي، ويضم جناحا إسرائيليا، تعرض فيه إسرائيل آخر ابتكاراتها في عدة مجالات.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن مصادر في إدارة “إكسبو”، الذين يشاركون حاليا في معرض السياحة العالمي في لندن، تأكيدهم أن سلطات الإمارات تنوي السماح للإسرائيليين بزيارتها.

ونقل عن أحد هذه المصادر قوله إنه تجري اتصالات، منذ مدة، بين أعلى المستويات في الإمارات وإسرائيل، من أجل فتح أبواب الإمارات أمام السائحين الذين يحملون جواز السفر الإسرائيلي.

وأضاف المصدر نفسه أن “هذه المباحثات كانت تجري انطلاقا من التفكير بتحويل إكسبو إلى أكبر معرض دولي”، وأن “الإماراتيين ينظرون إلى المعرض كمشروع وطني، ويستثمرون فيه مبالغ ضخمة.. ويريدون الترحيب بالإسرائيليين في المعرض”.

وأكد مصدر آخر حقيقة وجود اتصالات بين الإمارات وإسرائيل، وأن معرض إكسبو قد يكون تجربة رائدة، يسمح خلالها للإسرائيليين بزيارة الإمارات. مضيفا أنه بعد انتهاء المعرض، فإن السلطات الإماراتية ستبقي أبوابها مشرعة أمام الإسرائيليين.

وأكد مدير إدارة التطوير السياحي في إمارة رأس الخيمة، محمد خاطر، أن “الإسرائيليين يستطيعون زيارة إكسبو، وآمل أن يزوروا البلاد بعد المعرض أيضا”. ولفت في هذا السياق إلى أنه حاليا يدخل الإمارات بضعة مئات من الإسرائيليين، وأنه سيسر باستضافة جميع الإسرائيليين.

يشار إلى أنه لا يوجد علاقات دبلوماسية رسمية بين إسرائيل والإمارات، ولكن هناك علاقات اقتصادية بين الطرفين، ويسمح للإسرائيليين بدخول الإمارات بجوازات سفر أجنبية أو بالجواز الإسرائيلي بعد الحصول على تأشيرة دخول خاصة. وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، فتحت إسرائيل ممثلية لها في أبو ظبي.

ولفتت الصحيفة إلى أن السلطات الإماراتية اعترفت بشكل رسمي، هذا العام، بوجود تجمع يهودي في دبي، ويتألف من مئات المواطنين من دول أجنبية يعملون ويعيشون في الإمارات. كما أعلنت عن إقامة “مركز الديانات الإبراهيمية”، والذي يضم كنيسا يهوديا.

كما نقلت الصحيفة عن مصدر أميركي قوله إن السلطات الإماراتية ستفتح أبوابها أمام الإسرائيليين، ولكن الإماراتيين لا يريدون السائحين الإسرائيليين فحسب، وإنما رجال الأعمال أيضا، ولذلك فمن المتوقع أن يتم تسهيل إجراءات الدخول، والسماح لحملة الجواز الإسرائيلي بالدخول بدون ترتيبات خاصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.