منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

السودان.. حلقة أخرى من مسلسل مؤامرات الإمارات بدعم الثورة المضادة

تسيطر التطورات في السودان على المشهد العربي والإقليمي هذه الأيام في ظل تصعيد العسكر قمع الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان.

وكعادتها تقف دولة الإمارات العربية في طليعة الدول الداعمة للثورة المضادة للاحتجاجات الشعبية في السودان خدمة لمشاريعها المشبوهة في التوسع والنفوذ ومنع الديمقراطية في العالم العربي.

وتتورط الإمارات في قمع ومجازر جديدة في العالم العربي، وتظهر بقوة في الصورة الدموية في السودان عبر دعم القادة العسكريين ضد الثَّورة الشعبية وأنصارها بمطالبهم العادلة.

ودعمت الإمارات والسعودية، المجلس العسكري السوداني ب3 مليار دولار، وتدعم جهود دبلوماسية للاعتراف بشرعية المجلس العسكري الذي يتولى السلطة حالياُ وقتل أكثر من 118 متظاهراً في فض ساحة الاعتصام بالخرطوم وحملة القمع اللاحقة. ونشر محتجون سودانيون مدرعات قالوا إنها إماراتية شاركت في الهجوم.

وجاء اقتحام مقر الاعتصام بعد أسابيع من المشاحنات بين المجلس العسكري الذي تولى السلطة بعد سقوط الرئيس عمر البشير وتحالف إعلان قوى الحرية والتغيير بشأن من يسيطر على الفترة الانتقالية التي ستؤدي إلى الانتخابات.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” إن المجلس العسكري حصد آمالاً سياسية وتمويلية من السعودية والإمارات ومصر، وهي دول لا تركز على وجود الديمقراطية في البلاد.

كسبت قوات الدعم السريع التي قتلت المتظاهرين وتقوم بعملية القمع المعروفة باسم مقاتلي الجنجويد شعبيتها بعد قيامهم بأعمال وحشية في دارفور عام 2003.

وقال سكان الخرطوم لبي بي سي إنهم يعيشون في خوف في المدينة.

ونجح عصيان مدني أعلنت عنه قوى الحرية والتغيير في شل الحركة في الخرطوم يوم الأحد التاسع من يونيو.

وقال المحلل السياسي الكينيغيتو واريجي في صحيفة ديلي نيشين الكينية إن “هناك يد خبيثة – أو أيدي – خلف هذه الثورة المضادة الشريرة التي تواجه السودان.

وأضاف أن الإمارات والسعودية ومصر تقف وراء هذه الثَّورة المضادة ووصف الدول الثلاث ب”ثلاثي القوى الأكثر رجعية في الشرق الأوسط”. لافتاً إلى أن هذا الثلاثي عازم “على القضاء على أي نفحة من العمل الجماعي أو تجسد انتفاضات الربيع العربي 2010/11.

وأشار: “قبل حملة القمع الحاصلة، كانت قيادة المجلس العسكري السوداني تقوم بجولة في جميع الدول الثلاث، وكان من الواضح أنها كانت مطمئنة إلى الدعم، وعلى الأرجح كانت وراء اتخاذ الإجراءات التي اتخذتها الطغمة العسكرية”.

وأشار إلى أن هناك “تقلل من شأن التأثير المدمر للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في العالم العربي”.

وحاولت الإرادة الدولية التدخل، وتحرك رئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد للوساطة. لكن مراسلة بي بي سي أكدت أن الجيش رفض التعاون معه من أجل الوساطة.

افتتاحية الأبوزفر البريطانية سلطت الضوء على الإرادة الدولية في السودان ومواجهة الانقلاب العسكري: هل الإرادة الدولية اللازمة موجودة؟ الولايات المتحدة ، التي طالبت لسنوات بإصلاح ديموقراطي ، لم تفعل شيئًا مفيدًا، والآن وصلت اللحظة الفاصلة في السودان. قامت الحكومة البريطانية، القوة الاستعمارية السابقة، بتقديم كلام فارغ. أخبرت هارييت بالدوين ، وزيرة شؤون إفريقيا، السفير السوداني أن بريطانيا “مرعوبة تمامًا” وطالبت بوقف “الهجمات البربرية”.

وأضافت: كما هو الحال بشكل روتيني في هذه الأيام، قامت روسيا والصين بحظر إجراء مجلس الأمن الموحد. يبدو أن الاتحاد الإفريقي راضٍ عن ترك كل شيء لأبي أحمد. وبالتالي، على ما يبدو، قد يكون الأمر متروكًا للداعمين الرئيسيين للعصبة الحاكمة والمدفوعات – المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر – لكبح جماح خططهم الشريرة.

واختتمت بالقول: دعونا نأمل أن يتصرفوا قبل أن تطفو المزيد من الجثث في نهر النيل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.