منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

تحقيق: انقلاب ميليشيات الإمارات في اليمن يعقد جهود إحلال السلام

فاقم انقلاب ميليشيات موالية لدولة الإمارات قبل أسابيع على الحكومة اليمنية الشرعية في العاصمة المؤقتة عدن من تدهور الأوضاع في البلاد وعمق المستقبل المجهول الذي تواجهه.

وفيما ظلت تطلعات اليمنيين بانتهاء الحرب في البلاد التي طال أمدها سواء بالقوة العسكرية أو مفاوضات السلام، فإن انقلاب انفصالي المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومين من الإمارات في عدن يعقد كل الأمور.

إذ إن ائتلافاً منقسماً لا يكفي لترجيح كفة أي طرف، بل قد يعني أن القتال سيستمر لفترة أطول، وستكثر أطرافه.

وإذا لم يتمكن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي من التحدث نيابة عن كل ما يزعم أنه يمثله، فستُقوَّض شرعيته ومصداقيته بشكل كبير وهو هدف تسعى إليه الإمارات منذ سنوات.

وعلى الجانب الإنساني، يُعقّد أي توقف في ميناء حيوي مثل عدن عمل البعثات الإغاثية التي تعمل على التصدي لأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

ولكن هناك بصيص من الأمل، إذ قد يكون ما حدث بمثابة نداء تنبيه للسعودية والإمارات والأطراف الأخرى بأن أي حل مستدام يتطلب معالجة مشكلات الجميع.

فقد ركزت اتفاقية استكهولم في ديسمبر/كانون الأول على أهداف قصيرة الأجل، لكن المفاوضات لم تشمل مصادر قلق الجنوب المباشرة أو تطلعاته المستقبلية.

ومع عودة الهدوء النسبي إلى عدن، واتفاق الجانبين على المشاركة في محادثات ترعاها السعودية، ما زال هناك وقت لإعادة النظر في استخدام الأساليب القديمة.

والقتال الذي شهدته عدن منذ أسابيع هذه المرة لم يكن بين قوات التحالف الذي تقوده السعودية والحوثيون المدعومون من إيران، مثلما اعتدنا في السنوات الأربع الماضية من الحرب الأهلية الوحشية التي اندلعت في البلاد.

ولكن ما حدث هو أن الفصائل داخل التحالف حملت السلاح لقتال بعضها، مما أسفر عن مقتل العشرات وتهديد التحالف بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، بحسب تقرير لشبكة CNN الأمريكية.

وبحلول يوم الأحد 11 أغسطس/آب، أصبح المجلس الجنوبي الانتقالي الانفصالي (الذي تدعمه الإمارات) يسيطر فعلياً على عدن فيما لم تكن حليفتها بالاسم، حكومة الرئيس المنفي عبدربه منصور هادي (التي تدعمها السعودية)، ظاهرة في الصورة.

وخلال 7 أيام من القتال الذي نشب بين الانفصاليين الجنوبيين وقوات الرئيس، قُتل 40 شخصاً وأصيب 260 آخرون. وفيما حقق الانفصاليون مكاسب، تدخل التحالف الذي تقوده السعودية لحماية الحكومة، وضرب ساحة خالية في القصر الرئاسي بعد سيطرة الانفصاليين عليه.

واعتبر الجنوبيون هذه الضربات الجوية بمثابة تحذير وغادروا القصر، لكنهم احتفظوا بسيطرتهم على عدن.

ووصف وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري، أحداث عدن بأنها “انقلاب ناجح” إذ اعترف بالهزيمة في مقطع فيديو قبل أن يلحق بباقي أعضاء حكومة هادي في العاصمة السعودية، الرياض.

وعاد الهدوء النسبي إلى المدينة، بعد أيام من قتال الشوارع التي أدى إلى حصار المدنيين في منازلهم.

ولطالما سعى المجلس الانتقالي الجنوبي إلى استقلال الجنوب. ولكنهم تخلوا عن هذا الحلم مؤقتاً حين سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء عام 2014.

ثم انضم المجلس الانتقالي الجنوبي إلى التحالف الذي تقوده السعودية ووافق على العمل تحت مظلة حكومة هادي.

ومؤخراً، اتهم المجلس الانتقالي الجنوبي الحرس الرئاسي لهادي بالتعاون مع الحوثيين في هجوم أسفر عن مقتل أحد قادتهم العسكريين. واتهمه أيضاً بمهاجمة جنازته.

وقالت الحكومة إنها كانت تحمي مؤسسات الدولة من آلاف المحتجين. وقبلها بوقت طويل، امتد القتال إلى شوارع عدن، رغم دعوات القادة الإقليميين إلى التهدئة.

هل هذه حرب بالوكالة بين الإمارات والسعودية؟

هنأ أحمد الميسري، وزير الداخلية في حكومة هادي، ساخراً الإمارات على النصر وأقر بالهزيمة، في حديث قصير صريح كشفت عن احتمال نشوب حرب بالوكالة بين الإمارات والسعودية.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك خلافات سياسية قديمة بين الجانبين. إذ إن الرياض هي المركز الفعلي للحكومة اليمنية، ويقضي هادي ووزراؤه معظم وقتهم في السعودية. وفي الوقت نفسه، أمدّت الإمارات الانفصاليين بالسلطة، وتعتمد عليهم، وعلى غيرهم، لتحقيق النصر في المعارك الميدانية.

ولكن الإمارات على خلاف مع السعودية بشأن ضم هادي لأعضاء من حزب “التجمع اليمني للإصلاح” السياسي إلى حكومته. إذ يُعرف هذا الحزب بارتباطه بجماعة الإخوان المسلمين، وهي الجماعة التي تصفها الإمارات بالإرهابية والتي عملت على منع صعودها على مدى العقد الماضي.

والتقى قادة السعودية والإمارات لمناقشة المسألة اليمنية الشهر الماضي، لكن صور الترحاب الحار لا تكشف عن تأثير الاقتتال الداخلي الأخير على تحالفهم.

ويجمع اليمنيون على المطالبة بطرد الإمارات من التحالف السعودي وإنهاء حربها الإجرامية في ظل انكشاف أطماعها ومؤامراتها الرامية إلى دفع تقسيم اليمن وتفتيته لنهب ثرواتها ومقدراتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.