منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

بالفيديو: حصاد 2019.. عام من الفضائح والانتكاسات للإمارات

شهد العام 2019 محطات غير مسبوقة من الفضائح والانتكاسات لدولة الإمارات على كافة الأصعدة ما كرس مكانة الدولة المنبوذة عربيا ودوليا.

وشكلت فضائح انتهاكات حقوق الإنسان والاعتقالات التعسفية لمواطنين ووافدين على خلفية الرأي فضلا عن التمييز ضد المرأة السمة الأساسية لأوضاع الدولة الداخلية.

وخارجيا واصلت الإمارات تورطها بحروب وتدخلات خارجية خصوصا في اليمن وليبيا وقيادة الثورات المضادة للربيع العربي إضافة إلى سلسلة من فضائح التجسس والمراقبة.

وفيما يلي أبرز المحطات التي شهدتها الإمارات على مدار عام 2019:

يناير: محمد بن زايد يكرس سلطاته في الإمارات ويزيد نفوذ المقربين منه خصوصا نجليه خالد وذياب.

فبراير: الإمارات تستغل زيارة بابا الفاتيكان للتغطية على انتهاكاتها وسط انتقادات حقوقية دولية لسجل حقوق الإنسان الأسود في الدولة.

مارس: الكشف عن فضائح تجسس للإمارات بالتنسيق مع إسرائيل.

أبريل: عُمان تحاكم خلية تجسس للإمارات وتركيا تعتقل خلية مماثلة.

فيما حليف الإمارات مجرم الحرب خليفة حفتر يهاجم طرابلس وينشر الفوضى في ليبيا.

مايو: وفاة معتقلة الرأي علياء عبدالنور بفعل التعذيب والإهمال، وهروب الأميرة الأردنية هيا زوجة حاكم دبي محمد بن راشد إلى أوروبا ثم رفعت عليه دعوى طلاق.

يونيو: فضائح محاولات شراء النفوذ تلاحق الإمارات في الولايات المتحدة.

فيما فصيحة فساد كبرى تضرب الإمارات لمسئولين حكوميين.

يوليو: وزير خارجية إسرائيل يسرائيل كاتس يزور الإمارات لبحث تعزيز التطبيع مع محمد بن زايد.

فيما شهد الشهر نفسه وفاة خالد نجل حاكم الشارقة في لندن سلطان القاسمي بسبب تعاطي المخدرات.

أغسطس: الإمارات تنقلب عبر ميليشياتها على الحكومة اليمنية في عدن، مع توتر متزايد في علاقات أبو ظبي والرياض يهدد التحالف بينهما.

سبتمبر: فضائح غسيل أموال وأزمة اقتصاد غير مسبوقة تعانيها الإمارات.

بالتزامن مع ذلك تفجر فضيحة دفع الإمارات 75 مليون دولار لشراء مقعد برحلة فضاء لهزاع المنصوري.

أكتوبر: انتخابات صورية للمجلس الوطني الاتحادي بنسبة مشاركة 34% فقط وسط انتهاكات من النظام وحظر أي حديث في الشأن السياسي.

نوفمبر: إعلان التمديد لرئيس الإمارات خليفة “المجاز مرضيا” منذ سنوات.

والإمارات تخسر انتخابات رئاسة منظمة الطيران المدني الدولي “إيكاو”

ديسمبر: كشف فضيحة تجسس الإمارات عبر تطبيق (ToTok).

وحملة مقاطعة في الخليج لمنتجات أبوظبي وتدهور قياسي للاقتصاد الإماراتي.

ويجمع مراقبون على أن المستقبل المظلم يهدد الإمارات بفعل فشل سياسات حكامها وتورطهم في مؤامرات كسب النفوذ المشبوه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.