منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

فيديو: صفقة القرن بدعم الإمارات

كرس النظام الإماراتي مؤامراته على القضية الفلسطينية وتبعيته للإدارة الأمريكية والتطبيع مع إسرائيل بدعمه صفقة القرن.

وحرصت الإمارات على إيفاد سفيرها في واشنطن يوسف العتيبة لحضور مؤتمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لإطلاق الخطة.

وصرح العتيبة بأن الإمارات تقدر الجهود الأميركية المستمرة للتوصل إلى اتفاق سلام حقيقي بين الفلسطينيين وإسرائيل ‏وتعتقد أن بإمكان الفلسطينيين والإسرائيليين تحقيق سلام دائم وتعايش حقيقي بدعم من المجتمع الدولي.

وثمن العتيبة الخطة الأمريكية للسلام واعتبرها “مبادرة جادة تعالج الكثير من القضايا العالقة ونقطة انطلاق مهمة للعودة للمفاوضات برعاية أمريكية ودولية” وذلك رغم الرفض الفلسطيني القاطع للخطة الأمريكية.

وشكر ترامب الإمارات والبحرين وسلطنة عمان على “العمل الرائع الذي قاموا به وإرسال سفرائهم للاحتفال معنا اليوم”، بحسب تعبيره. وقال نتنياهو إن “حضور الإمارات والبحرين وعمان اليوم إشارة مهمة للحاضر والمستقبل”.

وسبق أن تحدثت تقارير أمريكية متواترة عن دور خفي لولي عهد أبو ظبي الحاكم الفعلي للإمارات محمد بن زايد في بلورة صفقة القرن ودعمها على حساب تصفية القضية الفلسطينية.

وكشفت تسريبات أمريكية موثوقة أن مقترحات ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد هي جوهر خطة صفقة القرن الأمريكية الساعية إلى تصفية القضية الفلسطينية.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية فإن جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب وصهره اعتمد على مقترحات بن زايد لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقالت الصحيفة إن ابن زايد هو أول من قدم رؤية لتسوية من الخارج للقضية الفلسطينية وتبنتها إدارة ترامب.

وأضافت أن هذه المقترحات هي ذاتها التي رفضتها من قبل إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

كما أكدت مصادر إسرائيلية أن كل من الإمارات والسعودية وافقتا على صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية.

ونقل موقع (ديبكا) الإسرائيلي عن مسؤولين كبار في واشنطن وتل أبيب تأكيدهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ومحمد بن زايد وافقا على الخطة الأمريكية.

كما أكدت صحيفة هآرتس العبرية أن الإمارات والسعودية ستتوليان تقديم الدعم المالي لتطبيق صفقة القرن.

وتعادي الإمارات القضية الفلسطينية وعلاقاتها مع القيادة الفلسطينية مقطوعة منذ سنوات في وقت تطبع علاقاتها علنا مع إسرائيل وتستقبل كبار مسئوليها.

وسبق أن كشف مسئولون إسرائيليون مؤخرا عن تعاون شامل غير مسبوق مع الإمارات، في وقت تخالف أبو ظبي الإجماع العربي بالتطبيع ودعم صفقة القرن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.