منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

مستشار لمحمد بن زايد يواجه عقوبة السجن 15 عاما في الولايات المتحدة

تم توقيف رجل الأعمال جورج نادر الذي عمل مستشارا لولي عهد أبو ظبي الحاكم الفعلي لدولة الإمارات محمد بن زايد بتهمة حيازة مواد إباحية لأطفال، وفق ما أعلنت وزارة العدل الأميركية.

ونادر معروف بقيامه بأدوار وساطة لدى حكومات في الشرق الأوسط خلال توليه دوراً في حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانتخابية وأحد الشهود في التحقيق المتعلق بتدخل روسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وهو كثيرا ما شارك في اجتماعات بين كبار مستشاري ترامب ومسؤولين من الشرق الأوسط، وقام أيضا بجهود لصالح دولة الامارات، وقد اعتقل في مطار جون إف. كينيدي في نيويورك بتهمة “حيازة مواد مرئية لقاصرين منخرطين في سلوك جنسي واضح”.

وجاء الاعتقال بناء على مذكرة اتهام صدرت قبل 13 شهرا وتم التكتم عليها تقول إن نادر كان لديه على هاتفه النقال صور جنسية واضحة لأطفال عندما دخل الولايات المتحدة في زيارة سابقة في 17 كانون الثاني/يناير 2018.

ويواجه نادر المتورط في قضايا إباحية لأطفال تعود إلى عام 1985، عقوبة بالسجن أدناها 15 عاما وقد تصل 40 عاما.

ونادر البالغ من العمر 60 عاما أميركي من أصل لبناني، وكثيرا ما عمل وسيطا لحكومات في الشرق الأوسط، ومستشارا لمحمد بن زايد.

جورج نادر، الذي أدين سابقا في مثل هذه الاتهامات، وجهت إليه التهم من قبل في المحكمة الفيدرالية في فرجينيا، من المتوقع أن يمثل أمام المحكمة في نيويورك.

وقال المسؤولون إن نادر، البالغ من العمر 60 عاما، اتُهم بشكوى جنائية بسبب مواد كان يحملها عندما وصل إلى مطار واشنطن دالاس الدولي في 17 يناير 2018 من دبي.

وقال المسؤولون إنه في ذلك الوقت كان يحمل هاتفًا محمولًا يحتوي على صور مرئية للقُصَّر الذين يمارسون سلوكًا جنسيًا واضحًا. تم الكشف عن التهم بعد اعتقاله في مطار جون إف كينيدي الدولي في نيويورك.

كان نادر معروفًا لشركاء ترامب كشخص له صلات سياسية في الشرق الأوسط، حيث ساعد في ترتيب اجتماع في سيشيل في يناير 2017 بين إريك برنس، أحد أنصار ترامب الذي أسس شركة الأمن الخاصة المعروفة باسم بلاكووتر، ومسؤول روسي مقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

كان الغرض من الاجتماع ذا أهمية خاصة لمحققي مولر، ولا تزال بعض الأسئلة حوله بلا إجابة، حتى بعد أن أصدر مولر تقريرًا من 448 صفحة حول النتائج التي توصل إليها.

تم إيقاف نادر من قبل عملاء فيدراليين عندما وصل إلى دالاس في يناير 2018. حيث تم استدعاؤه وأراد العملاء استجوابه كجزء من التحقيق الروسي.

وتمت مقابلة نادر من قبل عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي في المطار، وتم البحث في أحد أجهزة iPhone الثلاثة الخاصة به لأسباب لا علاقة لها باستغلال الأطفال في المواد الإباحية. لكن على الهاتف، عثرت السلطات على 12 مقطع فيديو جنسيًا يظهر فيه أولاد تتراوح أعمارهم بين 2 و14 عامًا تقريبًا، وفقًا لوثائق المحكمة.

على مدار الأسابيع التالية، بدأ نادر في التعاون مع السلطات وقدم شهادة أمام هيئة محلفين كبرى حول تعاونه مع أنصار ترامب.

قالت السلطات إنه وجهت إليه تهمة حيازة المواد الإباحية المزعومة للأطفال في إبريل 2018، لكنه غادر البلاد في تلك المرحلة.

لقد أصر برنس على أن اجتماعه في سيشيل مع كيريل ديميترييف، رئيس صندوق الثروة الذي تسيطر عليه الحكومة الروسية، كان بمثابة صدفة حدثت لأنه صادف أنه التقى مسؤولين من الإمارات العربية المتحدة في فندق في دولة تطل على المحيط الهندي.

في ذلك الوقت، كان نادر يعمل لسنوات مستشارا لدولة الإمارات العربية المتحدة. وقال نادر للمحققين إنه كان من المقرر عقد الاجتماع مسبقًا، كقناة خلفية استكشافية بين مبعوث ترامب ومسؤول في الكرملين، للسماح بإجراء مناقشات غير رسمية للعلاقات المستقبلية بين البلدين، وفقًا لأشخاص مطلعين على التحقيق.

كما زار نادر البيت الأبيض عدة مرات بعد لقاء سيشيل، حيث التقى كبير المستشارين ستيفن بانون وجاريد كوشنير، صهر الرئيس وكبير مستشاريه، وفقًا لأشخاص مطلعين على زياراته.

ووسط عمله الدولي، تم التحقيق مع نادر مراراً من قبل مسؤولي إنفاذ القانون، وفقاً لملفات المحكمة.

وفي عام 1985، وجهت إليه لجنة تحكيم كبرى فيدرالية في واشنطن العاصمة، تهمتين تتمثلان في إرسال واستيراد مواد إباحية للأطفال.

تظهر وثائق المحكمة أن هذه الاتهامات قد رُفضت قبل المحاكمة بعد أن جادل محامو نادر بنجاح بأن السلطات صادرت أدلة في القضية بصورة غير قانونية. تظهر السجلات أن نادر أصبح مواطناً أميركياً في انتظار المحاكمة في القضية.

خلال حالتين في عام 1988، تلقى نادر مواد جنسية صريحة، تضم صبيانًا دون السن القانونية، تم إرسالها إليه عبر صندوق بريد في كليفلاند، وفقًا لملفات المحكمة. ولم توجه إليه أي تهمة، رغم تفتيش منزله، ويقول ممثلو الادعاء إنه تم العثور على مواد إباحية للأطفال في مرحاضه.

في قضية عام 1991، أقر نادر بأنه مذنب في تهمة واحدة تتعلق بنقل المواد الإباحية للأطفال وخدم لمدة ستة أشهر في الحجز الفيدرالي في منشأة عند الإفراج عن العمل، بحسب ما تظهره سجلات المحكمة.

كان لدى نادر مؤيدون أقوياء تقدموا بطلب إلى المحكمة نيابةً عنه لإخلاء سبيله، بحجة أنه كان يشارك في مفاوضات كبيرة لمساعدة الحكومة الأميركية في إطلاق سراح الرهائن في لبنان.

نادرًا ما تم النظر إليه في حكمه، ووفقًا لوثائق المحكمة وصف القاضي الفيدرالي تعاون نادر بأنه “غير عادي مع الحكومة في بعض المجالات”.

في الآونة الأخيرة، ذكرت وكالة أسوشييتيد برس أن نادر قد أدين بعشر حالات اعتداء جنسي على قاصرين في براغ في مايو 2003 وحكم عليه بالسجن لمدة عام. كما تم طرده من البلاد. وقد رفض محامو نادر في السابق التعليق على قضية براغ.

وانضم إلى كبار المسؤولين الإماراتيين في اجتماع مهم لمساعدي ترامب في كانون الأول/ديسمبر 2016، في مسعى إلى إقامة علاقات وثيقة مع الرئيس الأميركي الجديد.

وبعد أسابيع ساعد نادر في ترتيب لقاء في السيشيل، جمع موفد ترامب إريك برينس وأحد كبار مستشاري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هو ديمتري ديمترييف، الذي بدوره كان يسعى لإقامة علاقات مع الإدارة الجديدة.

ويعتقد أيضا بأن نادر شارك في جهود إماراتية لتحويل أموال من خلال إليوت برويدي، أحد شركاء الأعمال لترامب ومن جامعي التبرعات للحملة الانتخابية، للتأثير على آراء أعضاء الكونغرس بشأن قطر.

وكان قد تم توقيف نادر في الولايات المتحدة عام 1985 بتهمة استيراد مواد إباحية لأطفال من هولندا، لكن التهمة أسقطت لأسباب إجرائية.

في عام 1991 تم توجيه الاتهام له مجددا وحكم عليه بالسجن ستة أشهر. ولم يكشف عن الاتهامات المتعلقة بهذه القضية، بسبب تعاون نادر مع الحكومة الأميركية في قضايا سرية، وفق تقارير.

وذكرت تقارير إنه أمضى عاما في السجن في جمهورية تشيكيا مطلع الألفية الثانية لجرائم جنسية تتعلق بقاصرين.

والعام الماضي أدلى بشهادته أمام المحقق الخاص روبرت مولر في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، بوصفه شاهد عيان متعاون.

وتشير وثائق مولر إلى دور لنادر في تقديم ديمترييف إلى برينس، اللذين ناقشا تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.