موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

ينعقد في القدس المحتلة: أكبر مؤتمر لدعم التطبيع برعاية الإمارات

337

ينعقد في القدس المحتلة الأسبوع المقبل أكبر مؤتمر لدعم التطبيع مع إسرائيل والتآمر على نشره في الدول العربية والإسلامية برعاية وتمويل دولة الإمارات.

وتستهدف الإمارات تكريس نفسها كعراب للتطبيع في المنطقة عبر دعم مؤتمر ينظمه “مركز القدس للشؤون العامة” الإسرائيلي على أن يحشد مشاركة شخصيات أكاديمية وفكرية من 30 دولة عربية وإسلامية وأفريقية.

وعلمت “إمارات ليكس” أن الإمارات قدمت دعما ماليا سخيا للمؤتمر الإسرائيلي من أجل حشد قائمة مشاركة واسع في المؤتمر وتصويره على أنه خطوة متقدمة في مسار تكريس التطبيع.

وسيبحث المشاركون في المؤتمر آفاق توسيع وتعزيز اتفاقيات إبراهيم للتطبيع والمجالات المحتملة للشراكات الخليجية-الإفريقية-الإسرائيلية في مجالات مكافحة الإرهاب والأمن القومي.

وسيشارك مسئولون من الإمارات في المؤتمر فيما يحشدون لضمان مشاركة ممثلين عن البحرين وتشاد وإثيوبيا وغانا وإيران والأردن وكينيا وكوسوفو وليبيريا وملاوي وموريتانيا والمغرب وناميبيا ونيجيريا والسعودية والسودان وجنوب إفريقيا وجنوب السودان والصومال وتونس وتركيا وأوغندا.

في سياق قريب دخلت اتفاقية التجارة الحرة بين إسرائيل والإمارات، حيز التنفيذ بعد توقيع الجانبين اتفاقا ينص على تخفيض الرسوم الجمركية إلى حوالي 96% على المنتجات.

وتوصل الجانبان إلى الاتفاق لأول مرة في مايو/ أيار الماضي، وحينها قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إنه سيسمح للشركات الإسرائيلية بالمشاركة في المناقصات الحكومية التي تقيمها الإمارات.

وصرح السفير الإماراتي لدى إسرائيل محمد آل خاجة على “تويتر” أن الإمارات تتوقع من اتفاقية التجارة الحرة مع إسرائيل “مضاعفة التجارة البينية وتحسين مستوى المعيشة وخفض أسعار السلع”.

وتعد اتفاقية التجارة الحرة بين إسرائيل والإمارات الأولى من نوعها مع بلد عربي، وتستهدف بمرور الوقت زيادة حجم التجارية البينية السنوي إلى ما يربو على 10 مليارات دولار.

وفي أيار/ مايو 2022، وقعت الاتفاقية في دبي وزيرة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية، أورنا باربيفاي، ووزير الاقتصاد الإماراتي، عبدالله بن طوق المري، بعد مفاوضات امتدت لعدة شهور.

تعليقا على ذلك قال رئيس الرابطة الإماراتية لمقاوم التطبيع أحمد الشيبة النعيمي إن اتفاقية التعاون الأمني بين أبوظبي وإسرائيل يمثل اختراقاً أمنياً للتهريب إلى الإمارات.

واستنكر النعيمي في بيان توقيع الإمارات اتفاقية التعاون الجمركي مع إسرائيل باعتبارها “بوابة جديدة من أخطر البوابات على الدولة”، مشيرا إلى أنها “ستكون بوابة اختراق أمني لتهريب كل ما يمكن تهريبه، وستكون بوابة لبيع ما يُسرق من أرض فلسطين وأهلها”.