موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تصعيد لعار التطبيع: إسرائيل ستشارك بمعرض دولي في الإمارات

0 14

أعلنت إسرائيل مشاركتها في مؤتمر دولي مقرر في دولة الإمارات العربية المتحدة في تصعيد لعار التطبيع الذي تتورط به أبو ظبي.

وستشارك إسرائيل في المؤتمر الدولي Expo 2020 المعني باكتشاف حلول مبتكرة في مجالات الطاقة والمياه وأنظمة النقل والخدمات اللوجستية الذي سيعقد في مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة في شهر أكتوبر تشرين اول من العام المقبل.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن وزارة الخارجية الإسرائيلية أعربت عن ارتياحها لهذه المشاركة حيث ستعرض إسرائيل ابتكاراتها التكنولوجية في مجالات الطب والمياه وتكنولوجيا المعلومات وغيرها.

من جهته قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن هذا لهو دليل آخر على مكانة إسرائيل المتصاعدة في العالم والمنطقة.

ستشارك دولة إسرائيل في معرض إكسبو الدولي 2020 في مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة. إسرائيل سعيدة بهذه الفرصة…

Posted by ‎إسرائيل تتكلم بالعربية‎ on Thursday, April 25, 2019

 

في المقابل انتقد مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات الخارجية والدولية نبيل شعث، مشاركة إسرائيل في مؤتمر في الإمارات، واعتبره تطبيعا يشكّل “خطأ فادحا” في حق القضية الفلسطينية، والموقف العربي والإسلامي.

وقال شعث إن ذلك “مخالف لقرار وزراء الخارجية العرب بالقاهرة، ومخالف للموقف الفلسطيني”، مضيفا “طلبنا من كل الدول العربية أن توقف أي تطبيع مع إسرائيل، والالتزام بمبادرة السلام العربية القاضية بعدم التطبيع إلا بعد الانسحاب الإسرائيلي الكامل من كل المناطق التي احتلتها عام 1967”.

وفي السياق وصفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الإعلان عن مشاركة إسرائيل في معرض معرض “إكسبو 2020″ في دبي بـ”التطور الخطير”.

ودعا الناطق باسم حركة حماس، سامي أبو زهري، في تغريدة نشرها في صفحته بموقع “تويتر”، الإمارات إلى “عدم التورط في ذلك”، قائلاً: إنه “يشكل تشجيعاً للجرائم الإسرائيلية، وإهداراً لحقوق الأمة، وانتهاكاً لقرارات قمة تونس”.

وازدادت وتيرة التطبيع خلال الفترة الأخيرة بأشكال متعددة بين الإسرائيليين والعرب؛ من خلال مشاركات إسرائيلية في نشاطات رياضية وثقافية تقيمها دول عربية، مثل الإمارات، في حين تتحدث تقارير عن علاقات سرية وطيدة مع السعودية.

ومؤخراً جرت عديد اللقاءات الرسمية بين مسؤولين إماراتيين وإسرائيليين، كما دعمت أبوظبي والرياض “صفقة القرن” التي يسعى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى تطبيقها، والتي تقوّض الحق الفلسطيني لمصلحة الاحتلال الإسرائيلي.

كما كشفت إسرائيل حديثا عن وجود كنيس في دبي، بعد أن ظل سريا طوال الفترة الماضية.

ويعد هذا أول اعتراف رسمي بوجود الكنيس. وكانت القناة الإسرائيلية الثانية قالت في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن كنيسا بني في إمارة دبي بموافقة من السلطات الإماراتية التي أشرفت عليه على مدار ثلاث سنوات مضت.

كما بثت قناة تلفزيونية إسرائيلية مؤخرا تقريرا يلقي الضوء على مشاركة طيارين من القوات الجوية الإماراتية جنبا إلى جنب مع طيارين إسرائيليين في تدريبات جوية باليونان قبل أيام.

وتضمن التقرير مشاهد للطيارين الإماراتيين أثناء التدريبات، وحديثا لأحد الضباط الإسرائيليين المشاركين قال فيه إن الطيارين من الجانبين التقوا وتبادلوا المجاملات بشأن كفاءة كل منهم.

في هذه الأثناء أثارت تغريدة لقناة “ناشيونال جيوغرافيك أبوظبي”، غضب الفلسطينيين على مواقع التواصل الاجتماعي عقب استخدامها تسمية إسرائيلية لصحراء البحر الميت الفلسطينية في وصف حيوان “تيس الجبل النوبي” الذي يعيش فيها.

وسببت التغريدة، استياء وغضبا بين أوساط رواد مواقع التواصل، الذين اعتبروا ذلك تماشيا مع رواية الاحتلال المزيفة واستكمالا لحالة التطبيع مع إسرائيل المتنامي في الإمارات.

وكانت “ناشيونال جيوغرافيك أبوظبي”، نشرت على صفحاتها في فيسبوك وتويتر صورا لـ”تيس الجبل النوبي” وهو يتسلق أعالي الجبال في صحراء “جوديان بإسرائيل”، معتمدة بذلك عل التسمية العبرية للصحراء، بينما الاسم التاريخي للصحراء هو “صحراء البحر الميت”.

وتداول عشرات المغردين المنشور، وعلقوا عليه بعبارات غاضبة ومستنكرة، مطالبين القناة بالاعتذار.

ويعيش في مرتفعات صحراء البحر الميت حيوان تيس الجبل، الذي يبرع في تسلق المرتفعات الوعرة، بينما تسوق إسرائيل التي تسيطر على المنطقة على أنها حيوانات إسرائيلية.

وعلى إثر الضجة التي خلفتها الصورة، قامت المحطة بحذف التغريدة الأولى ونشر أخرى جاءت كالتالي: