موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الراحلة آلاء الصديق تعري استبداد النظام الإماراتي مجددا

0 25

رغم رحيلها منذ أشهر، فإن الناشطة الحقوقية آلاء الصديق تمكنت من تعرية استبداد النظام الإماراتي مجددا عبر قصيدة “إله الوطن” التي تم عرضها في إكسبو حقوق الإنسان.

وأثارت القصيدة التي كتبتها الصديق، مشاعر المشاركين في الفعالية الافتراضية الأدبية والفنية، التي نظمها “إكسبو البديل لحقوق الإنسان” عبر تطبيق (ZOOM)، ونقلت على مواقع التواصل الاجتماعي

وبدا واضحاً تأثر الناشط إياد البغدادي، أحد مقدمي الفعالية، بالقصيدة التي تم عرضها بصوت آلاء نفسها، والتي سجلتها قبل وفاتها.

وعقب انتهاء القصيدة ترحم البغدادي على الناشطة الإماراتية وتمنى لها الرقود بسلام ، قبل أن يقوم بمتابعة برنامج الفعالية.

وكان لافتاً حجم التفاعل الذي حظيت به قصيدة آلاء الصديق في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أثنت أغلب التعلقيات على موهبتها الشعرية وأبدت تأثرها بكلمات القصيدة التي تصف فيها مشاعر الغربة والمنفى.

يشار إلى أن القصيدة تم نشرها قبل أسبوعين على منصة Aj+ عربي في مقطع فيديو مؤثر تحت عنوان “إله الوطن” للشاعرة الإماراتية الراحلة آلاء الصديق: نفتها السياسة فحررتها الكلمة”، لكن القصيدة لم تحظى بالانتباه إلا بعد عرضها في الحدث الافتراضي لإكسبو البديل لحقوق الإنسان.

ويعد الحدث الافتراضي الذي تم عقده مساء الخميس، جزء من حملة مشتركة على مواقع التواصل الاجتماعي أطلقتها 24 منظمة حقوقية تحت عنوان “إكسبو البديل لحقوق الإنسان”.

وذلك بهدف تسليط الضوء على قمع وانتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات وكشف زيف رواية “التسامح والانفتاح”، التي تحاول السلطات الإماراتية الترويج لها من خلال معرض إكسبو دبي 2020.

وهذا نص القصيدة:

يا إله السؤال وقفنا

وحين غشتنا رعشة الشك

جمدتنا غواية

برداً طويلا حسبناه لحظة

إذا هو عمري وعمر صديقي

وعمر طريقي

ولم أعد للسؤال الثقيل

أما من نهاية

يا إله الزمن وقفنا

توقف عمر أبي في السجن

كبرت كثيراً .. وخفت كثيراً

على وردة العمر

على نبتة القلب

لم يرها .. أينعت

أخلفت وعدا لزارعها بالثمر

جاء ليجنيها تُحتضر

يا إله الوطن .. وقفنا

هربنا

قضاء قدر

تجملت الكلمات القبيحة كي تستتر

تعلمت الكلمات كيف تبرج نفسها

منفى .. شتات .. سفر

هل يصلح الشاعر ما أفسد القهر

وطن في طائرة

كيف يغدو الوطن؟ .. في علبة الفندق

خلواً من الذاكرة

يا إله الدين وقفنا

قبضنا على الجمر

وزعه وارث منك دون نسب

يجعله تحتنا راقصين احتراقاً

ثم يطوف .. يصفق

إذ يرانا نمد اشتياقاً

لكبعتنا لكننا لا نطوف

يا إله السؤال

يا إله الجواب .. وقفنا

بحثنا كتبنا .. قرأنا .. مللنا

تذوب ببحر الدماء زنازيننا المقفلة

أما من سؤال خفيف فقط

يخفف من ثقل الأسئلة