موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات تعتقل ألماني في ظروف فظيعه

الألمان أطلقوا هاشتاق للضغط على الحكومة للتدخل واطلاق سراحه

46

تقدّمت أم ألمانيا بالتماس لحكومة بلادها، تطلب فيه إطلاق سراح ابنها “كريستيان فيلكي”، المسجون في الإمارات منذ أكتوبر الماضي بتهمة “الإهانة الإلكترونية”.

وفي الالتماس الذي نشر موقع الإذاعة الألمانية “دوتشي فيليه” جزءاً منه، قالت “كريستن فيلكي” إن ابنها وهو مدرس “معتقل في ظروف فظيعة، ويُقدم له القليل من الطعام؛ مما تسبب بفقدانه 18 كيلوغراماً من وزنه”.

وأشارت إلى أنه معتقل في مكان “تحوم فيه الجرذان والقوارض، وتم رفض تقديم العلاج الطبي له (من قبل إدارة السجن)”.

ويقبع كريستيان، البالغ من العمر 39 عاماً، منذ أكتوبر الماضي في سجنه بمدينة العين الإماراتية، حسب ما ذكر الموقع الألماني.

وقالت الأم إنه “يتملكها شعور بالفزع ولم تسمع صوته للمرة الأولى إلا في عيد الميلاد المجيد. لم يُسمح له بالحديث إلا 3 دقائق”.

ونقلت عن ابنها ما جرى بينهما من حديث خلال المكالمة، إذ قالت إنه بكى ويريد العودة بأسرع وقت إلى ألمانيا وأنه لن يستطيع التحمل ظروف السجن أكثر”.

وأكدت أنه تم “تعذيبه وإجباره على البصم على أقوال باللغة العربية لا يفهم محتواها”، مشيرة إلى أنه يعاني من الربو ومشاكل في القلب.

وأطلق مغردون ألمان هاشتاغ #FreeChristian تضامنا مع كريستيان وداعين إلى إطلاق سراحه على الفور.

حسب ما كتبت والدته في الالتماس الذي وقع عليه 100 ألف ألماني، فإنه “وحتّى اليوم سبب الاعتقال مجهول وليس هناك أدلة”.

وأردفت أن ابنها ذكر لها أن الأمر يوصف حسب السلطات الإماراتية بـ”إهانة إلكترونية”، مضيفة أنه قد يتعلق الأمر بمنشور على فيسبوك أو “إعجاب” بمنشور.

وكشفت أنه “تم الحكم عليه في المحكمة الابتدائية بالسجن سنة واحدة ودفع غرامة مالية وقدرها 12500 يورو”.

وأشارت أنه “تمت إعادة المحاكمة مرة ثانية، وجرى تخفيض الحكم إلى ستة أشهر، غير أن الغرامة المالية بقيت على حالها”.