موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

عدن في عهد الاحتلال الإماراتي

157

دعا اتحاد الادباء والكتاب اليمنيين بعدن الحكومة الشرعية الى اتخاذ تحرك فاعل ينهي الجرائم والاغتيالات التي تشهدها عدن منذ فترة، خاصة في عهد السيطرة الإماراتية على المدينة. وأكد اتحاد الادباء بعدن أنه وعلى مدى ثلاث سنوات اغتيل في عدن أكثر من 1250 مواطن وضابط وجندي واستشهد 22 امام وخطيب مسجدو45 عملية تفجير وتفخيخ، و100عملية سطو مسلح ناهيك عن الحرائق والاختطافات وانتشار المظاهر المسلحة وغيرها.

وقال اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين في عدن في بيان صحفي إنه في الوقت الذي كنّا نراهن فيه مع كل أفراد الشعب الجنوبي الباسل وجميع قواه ومنظماته وهيئاته المدنية والأهلية على أن التحرير سوف يكون نهاية لمسار طويل من المعاناة والخوف والحرمان والتدهور الشامل وبداية لمرحلة جديدة من استئناف الحياة الكريمة وتطبيع الأوضاع العامة في المدن المحررة وإعادة تأهيل وتنمية المؤسسات الرسمية بما يجعلها قادرة على القيام بوظائفها في ترسيخ الاستقرار والأمن والسلام وتفعيل أجهزة العدالة والحماية والخدمات.

وكم هو مشين ومثير للحيرة والأسى، أن تعيش عدن عاصمة الشرعية المؤقتة، والمحافظات الجنوبية منذ التحرير، حالة من الانفلات الأمني والفوضى العامة لم تشهد لها مثيلا ، من حيث سلسلة جرائم وأعمال القتل والاغتيالات والنهب والتفجيرات النوعية التي ذهب ضحيتها قافلة طويلة من الكفاءات والنخب الاجتماعية من مختلف المجالات، رجال الدين وائمة المساجد ومدراء الإدارات والبنوك وضباط الأمن والعسكريين وقيادات العمل المدني الشابة والطلاب والمواطنين المدنيين العزل وكان أخر تلك الجرائم الفاجعة اغتيال الشيخ العلامة في قلب مدينة تريم المسالمة الأمنة الشيخ الداعية عيدروس بن سميط رحمه الله تعالى.

فضلا عن جرائم السرقات والنهب والسطو والفساد التي أوغلت في حرمات الناس والحق العام وشوهت وجه المدينة الحضاري بلا خوف ولا وازع ولا رادع فضلا عن حرب الخدمات التي تسحق الناس سحق الرحى

في حين أن صنعاء الانقلابية والمحافظات التي تخضع لهيمنتها تعيش أوضاعا افضل وانضباطا امنيا بالمقارنة مع المناطق المحررة من جميع النواحي.

كل هذا على الرغم مما حققه امن عدن خاصة وغيرها من محافظات الجنوب من نجاح ملحوظ في مكافحة الإرهاب وتثبيت الأمن بدعم التحالف وبارادة جنوبية داعمة وحاضنة مدنية طاردة للإرهاب لكن التحديات كبيرة ولمطلوب اكبر.

‏وعلى مدار ثلاث سنوات اغتيل في عدن أكثر من 1250 مواطن وضابط وجندي واستشهد 22 امام وخطيب مسجدو45 عملية تفجير وتفخيخ، و100عملية سطو مسلح ناهيك عن الحرائق والاختطافات وانتشار المظاهر المسلحة وغيرها.