موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الحقد والغباء.. عيال زايد يهدرون المال وماء وجه الإمارات

0 32

فضح مؤتمر غبي على أقامته الإمارات في العاصمة الألمانية ميونخ عيال زايد الذين تحركهم غرائزهم وحقدهم بشكل غبي للهجوم على كل من يخالفهم الرأي من العرب والمسلمين، غير ابهين باهدار ملايين الدولارات، ولا اهدار ماء وجه الامارات التي سعى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لبنائها وتعميرها.

ويقول مسؤول إماراتي سابق، ودبلوماسي عريق، إن هذه الفضائح ستزيد وتكبر طالما أسند الأمر لغير أهله، مثل علي النعيمي، الذي يضرب به المثل في الغباء والجهل.

وفي آخر اعمال النعيمي الكارثية، استأجر 25 فتاة من دول أوروبا الشرقية، بآلاف الدولارات، ليملأ قاعة صغيرة في أفخم فنادق ميونخ، تحت يافطة مكافحة الإرهاب.

وكالعادة، فشل النعيمي وصبيانه في ترتيب مؤتمر شكلي صغير جدا كهذا، رغم أنه أنفق 5 ملايين دولار عليه فقط.

وفي ظل الفساد الذي يتحكم في بلاد الإمارات، فمن الطبيعي أن يخرج هكذا مؤتمر ليهدر المال، ويسيء للإمارات ويضرها أكثر مما ينفعها، حتى أن بعض شركات الدعاية التي استأجرها النعيمي في المؤتمر، تدخلت لتدير المؤتمر بعد فشله الذريع في ذلك.

الفشل الاماراتي

ويأتي مؤتمر النعيمي، بعد فشل الامارات في المشاركة في مؤتمر ميونخ للأمن، الذي يعد أهم مؤتمر أمني في العالم، ويقام لثلاثة أيام من شهر فبراير كل عام، ويحضره ممثلون لأكبر دول العالم.

وكالعادة، فشل النعيمي وصبيانه احمد الفضالي وسعيد البطوطي ونانسي احمد في ترتيب مؤتمر شكلي صغير جدا كهذا، رغم أنه أنفق 5 ملايين دولار عليه فقط.

ومن المتوقع حضور أكثر من 500 مشارك رفيع المستوى من جميع أنحاء العالم لمؤتمر ميونخ، بينهم 21 زعيم دولة وحكومة، من بينهم الزعيم الأوكراني بيترو بوروشينكو، ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ورئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، ورئيس الوزراء التركي بينالي يلديريم. وأمير قطر الشيخ وتمثل الحكومة الاتحادية الألمانية وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير لاين. كما سيحضر إلى المؤتمر أيضاً وزراء خارجية السعودية وإيران.

الإمارات نحو الهواية

وعلق الدبلوماسي الإماراتي على مؤتمر النعيمي الكارثي قائلا: إن عيال زايد يسيرون بالامارات نحو الهاوية بشكل متسارع، فبعد النجاح الباهر في استعداء الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم على الإمارات، نجحوا أيضا اهدار مليارات الدولارت في مخططاتهم الفاشلة ووهم “الامارات العظمي”.

ودعا المسؤول الاماراتي السابق الشعب الامارات للاستيقاظ قبل فوات الأوان، واخذ الامر بايدهم لإنقاذ الامارات من مصير الصومال.