موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تحقيق أمريكي: الإمارات عززت بقاء الحكم الاستبدادي في دول الربيع العربي

156

أبرز تحقيق أمريكي أن دولة الإمارات عززت بقاء الحكم الاستبدادي في دول الربيع العربي بعد عقد على اندلاعها الثورات.

وعز تحقيق نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، فشل الانتفاضات العربية عام 2011 لقلة الوعي بحجم تجذر الاستبداد في تلك البلدان.

وإلى الدور الإماراتي الذي عزز بقاء الحكم الاستبدادي.

وقالت الصحيفة إن الانتفاضات الشعبية في عام 2011 فشلت في الغالب، لكنها أعطت المنطقة طعمًا للديمقراطية التي لا تزال تثير الشهية للتغيير.

وقبل عقد من الزمان، احتشدت حشود في ميدان التحرير بالقاهرة للمطالبة بالإطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك الذي تدعمه أمريكا.

وفي واشنطن، اتخذ الرئيس باراك أوباما قرارًا مصيريًا، داعيًا إياه إلى ترك السلطة.

كان رد الفعل العنيف من الحكام العرب الآخرين سريعًا، كما ذكر أوباما في مذكراته الأخيرة.

محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي والحاكم الفعلي للإمارات أخبر الرئيس أوباما أنه لم يعد يرى الولايات المتحدة كشريك موثوق به.

كتب أوباما أن حديث “ابن زايد” كان “تحذيرًا” بأن “النظام القديم في الوطن العربي لم يكن لديه نية للتنازل عن السلطة دون قتال”.

بعد عشر سنوات، تركت التصادمات بين هذا النظام القديم والانتفاضات الشعبية في جميع أنحاء الشرق الأوسط في عام 2011 والتي أصبحت تُعرف باسم الربيع العربي، الكثير من المنطقة مشتعلة على أنقاضها.

حوّلت الحروب في ليبيا واليمن هاتين الدولتين إلى فسيفساء ممزقة لميليشيات متنافسة.

الأوتوقراطيين يتمسكون بالسلطة في مصر وسوريا والبحرين، ويخمدون كل نفحة من المعارضة.

وتونس، التي تم الترحيب بالنجاح الوحيد للانتفاضات، كافحت لجني فوائد الديمقراطية.

لقد تحطم إلى حد كبير الأمل بعصر جديد من الحرية والديمقراطية الذي انتشر في جميع أنحاء المنطقة.

أثبتت الولايات المتحدة أنها حليف غير موثوق به.

والقوى الأخرى التي تدخلت بقوة لقمع الثورات وخضوع المنطقة لإرادتها – إيران وروسيا وتركيا والسعودية والإمارات – أصبحت أكثر قوة.

ضد التغيير الإيجابي

أكبر أمل أعرب عنه المثقفون في واشنطن والمنطقة هو أن الربيع العربي على الأقل قد أعطى الناس طعمًا لإمكانية الديمقراطية.

وأنه إذا تفاقمت حالة عدم المساواة والقمع الكامنة التي أدت إلى الثورات، فمن المرجح أن تعود الانتفاضات، كما حدث مؤخرًا في السودان والجزائر ولبنان والعراق.

بعد أن أجبر المتظاهرون التونسيون الحاكم المستبد زين العابدين بن علي، على الهروب، اندلعت المظاهرات في مصر وليبيا واليمن والبحرين وسوريا.

بحلول أوائل عام 2012، تمت الإطاحة بثلاثة رؤساء دول آخرين، لكن الشعور الدائر بالقوة الشعبية لن يستمر.

ومكنت الانتخابات في مصر جماعة الإخوان المسلمين الإسلامية من السلطة إلى أن تدخل الجيش للإطاحة بالرئيس محمد مرسي والاستيلاء على السلطة بنفسه بدعم إماراتي.

في ليبيا، قصفت الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها قوات معمر القذافي ودعمت المتمردين.

لكن المعارضة فشلت في التوحد، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الخصوم الإقليميين وأبرزهم الإمارات الذين دعموا الفصائل المتنافسة، ولا تزال البلاد منقسمة.

في اليمن، ترك رجل قوي السلطة بعد 33 عاماً في السلطة، لكنه انضم بعد ذلك إلى المتمردين الذين استولوا على العاصمة.

مما أدى إلى اندلاع حرب أهلية وحملة قصف من قبل التحالف السعودي الإماراتي مما أدى إلى أزمة إنسانية مروعة.

تمثل سوريا، من نواح كثيرة، السيناريو الأسوأ: انتفاضة تحولت إلى حرب أهلية دمرت مدنًا بأكملها، وفتحت الباب أمام تنظيم الدولة الإسلامية والجهاديين الآخرين، وأرسلت ملايين اللاجئين إلى الخارج ودعت إلى التدخل مجموعة من القوى الدولية.

بعد كل هذا، لا يزال الرئيس بشار الأسد في السلطة.

أولئك الذين شاركوا في الانتفاضات يتذكرونها بمزيج من المرارة والحنين إلى الماضي ويذكرون أسبابًا مختلفة لفشلهم:

الدعم غير المتسق من الغرب، وتدخل القوى الأخرى، وعدم قدرة المتظاهرين على الانتقال إلى السياسة، وتحدي النخب المتجذرة وإصلاح الانقسامات في مجتمعاتهم.

واتهم الكثيرون الولايات المتحدة بعدم القيام بما يكفي لدعم الانتفاضات خوفا من الإضرار بمصالحها.

في مصر، رفضت إدارة أوباما وصف الانقلاب العسكري عام 2013، مفضلة حماية العلاقات مع الجيش المصري، حتى بعد أن قتل مئات المتظاهرين المعارضين للانقلاب.

في ليبيا، تضاءل التواصل الغربي بعد وفاة القذافي، مما ساهم في انهيار الانتقال السياسي المخطط له.

وفي سوريا، حولت الولايات المتحدة تركيزها من دعم المعارضة إلى محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، إلى سحب معظم قواتها في عهد الرئيس ترامب.

التدخل الإماراتي

دعمت الإمارات والسعودية النظام الملكي في البحرين ومولتا الحكومة المصرية، لتبدأ نهجًا تدخليًا سيئاً.

قال عبد الخالق عبد الله، أستاذ العلوم السياسية الإماراتي: “لقد قطعنا شوطًا طويلاً منذ السبعينيات، عندما كنا البطة الصغيرة التي كانت بحاجة إلى الحماية من أمريكا وتحتاج إلى إذن من أمريكا”.

وأضاف مبرراً تدخل بلاده في دول المنطقة: “كان هناك مستوى معين من الثقة، مما أدى إلى أن تكون أكثر حزمًا على المستوى الإقليمي وأن تكون أكثر استقلالية تجاه أمريكا والقوى الأخرى.”

قال مسؤولون أميركيون سابقون، إنهم ذهلوا في 2014 عندما قصفت الإمارات العاصمة الليبية طرابلس بأسلحة ومعدات أمريكية الصنع، منتهكة شروط البيع ومخالفة للسياسة الأمريكية.

لكن عندما اشتكت الولايات المتحدة، رد الإماراتيون، غاضبين من أن الولايات المتحدة لا تدعم رجلهم القوي المختار، على حد قول أحد المسؤولين.