موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

جديد التطبيع: الإمارات وإسرائيل تتجهان لشراكة في “الدفاع السيبراني”

345

تسارع الإمارات وإسرائيل خطواتهما لإبرام شراكة متكاملة في مجال الدفاع السيبراني في ظل تجاهل أبوظبي للتحذيرات من رهن أمنها للقبضة الإسرائيلية.

وأوردت وسائل إعلام عبرية أن الإمارات ستكون على رأس مؤتمر يضم إسرائيل والبحرين والمغرب بين مسؤولي النظم الأمنية السيبرانية بهذه الدول، نهاية كانون ثاني/يناير الجاري لمناقشة لإنشاء إطار عمل إقليمي لتقوية المنظومة الدفاعية السيبرانية.

وسيعقد المؤتمر حول الأمن السبيراني في تل ابيب، خلال الفترة بين 30 يناير/كانون الثاني الجاري إلى غاية1فبراير/شباط الوشيك، وهو ما سيشكل فرصة لإنشاء “إطار إقليمي متكامل لتعزيز الدفاع السيبراني الوطني والإقليمي” بحسب وسائل إعلام عبرية.

وكانت قضايا الدفاع السيبراني على قائمة الاجتماع الذي عقد في 19 يناير /كانون الثاني الجاري في القدس المحتلة بين مستشاري الأمن القومي للولايات المتحدة والإمارات والبحرين وإسرائيل.

كما اتفقت الدول الأربعة خلال اجتماع ديسمبر/كانون الأول من عام 2022 في المنامة، على تسريع إنشاء منصة دفاع إلكتروني مشتركة، تهدف إلى مواجهة التهديد الإيراني، حسب ما صرح به رئيس مديرية الأمن السيبراني الإسرائيليةغابي بورتنوي.

إذ أعلن المسئول الإسرائيلي أن المشروع سيحمل اسم “القبة الحديدية السبرانية”، في إشارة إلى نظام الدفاع الجوي الذي طورته شركة “رافاييل” الإسرائيلية.

وقال موقع “إسرائيل ديفنس” المتخصص في القضايا الدفاعية، إن مؤتمر “سيبر تيك غلوبال”، الذي سيُعقد بتل أبيب، سيتم خلاله تنظيم اجتماع رباعي بين مسؤولي النظم الأمنية السيبرانية بهذه الدول، يوم 31 يناير/كانون الثاني الجاري، لمناقشة لإنشاء إطار عمل إقليمي لتقوية المنظومة الدفاعية في مجال الحرب السيبرانية.

ويأتي هذا الاجتماع، الذي يهدف إلى خلق نظام دفاعي إلكتروني وطني خاص بتلك الدول وآخر إقليمي مشترك، تبعا لاجتماع اللجنة الرباعية التي انعقدت في دجنبر المنصرم، خلال القمة الأولى للأمن السيبراني في البحرين.

علما أن إسرائيل سبق لها الإعلان عن نيتها الشروع في بناء “القبة الحديدية السيبرانية” بشكل مشترك مع الدول العربية المتحالفة معها، في مواجهة “الأعداء المشتركين”، المتمثلين في إيران وحلفائها والميليشيات المرتبطة بها.

وكان المدير السابق لمكتب الاتصال الإسرائيلي لدى المغرب، ديفيد غوفرين، قد أعلن بتاريخ 15 يوليوز/حزيران 2021، أن إسرائيل والمغرب وقعا في الرباط أول اتفاقية في مجال الحرب الإلكترونية “سايبر”.

وهي الاتفاقية التي تقضي بإقامة تعاون في البحث والتطوير ومجالات عملياتية في المجال السيبراني، وجرى توقيعها بمشاركة رئيس هيئة “السايبر” الإسرائيلي يجآل أونا مع نظيره المغربي الجنرال مصطفى الربيع.