موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تنامي السخط الدولي على حقارة ممارسات الإمارات بالإتجار في البشر

0 12

عواصم- يتنامى السخط الدولي على حقارة ممارسات الإمارات بالإتجار في البشر وتورطها في إعادة إحياء انتهاكات العبودية عبر دعم وتمويل المجموعات المسلحة الليبية التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر.

وتلقى ممارسات حكام الإمارات الطامعين بشجع في مزيد من النفوذ والمال والهيمنة سخطا دوليا متناميا مع تواصل كشف الوجه الحقيقي الأسود لأبو ظبي وتورطها بممارسات غير إنسانية.

وتتورط الإمارات بجرائم مروعة بحق المهاجرين الأفارقة العالقين في ليبيا، والذين تبيعهم كعبيد جماعات مسلحة ليبية تمولها دولة الإمارات.

وتلقت النقابات العمالية الرئيسية في أفريقيا مئات الشكاوي بحق تلك الممارسات تضمنت وثائق وصورا تكشف لأول مرة معلومات هامة عن تورط دولة الإمارات مباشرة بتمويل جماعات مسلحة في ليبيا تتاجر بالبشر وتبيع المهاجرين الأفارقة كعبيد.

وكشفت إحدى الوثائق تورط أعضاء بارزين في مجموعات مسلحة في بنغازي تتبع لقوات حفتر، بينهم أحمد أبو زيتون ومعمر الطرابلسي، أسروا مجموعة من المهاجرين الأفارقة أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا واحتجازهم بمراكز تتبع قوات حفتر ومن ثم بيعهم كعبيد في عدة مناطق ومدن ليبية.

ويعد هؤلاء الأفراد مسؤولين عن القطاع الغربي في منطقة بنغازي، وكانوا قد أشرفوا على عدة عمليات عسكرية قبل عامين تلقوا تمويلا وصل إلى سبعة ملايين دولار.