موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات تطعن السعودية بشأن حرب اليمن والعلاقة مع إيران

81

أكدت تقارير صحفية غربية وإقليمية توجيه النظام الإماراتي لطمة شديدة لحليفة المفترض النظام السعودي سواء فيما يتعلق بالحرب على اليمن أو العلاقة مع إيران.

وكشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن مسؤولين بالديوان الملكي السعودي تدخلوا شخصيا لمحاولة ثني الإماراتيين عن الانسحاب من اليمن، ونقلت عن دبلوماسيين تأكيدهم أن السعوديين شعروا بخيبة أمل كبيرة من قرار الإمارات خفض قواتها باليمن.

وذكرت نيويورك تايمز أن الإمارات تسحب قواتها من اليمن بوتيرة سريعة بعد تيقنها من أن الحرب الطاحنة التي حولت اليمن إلى كارثة إنسانية لا يمكن كسبها.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين غربيين مطلعين على التفاصيل قولهم إن خفضا في عدد القوات الإماراتية قد حدث بالفعل، مدفوعا برغبة الخروج من حرب مكلفة للغاية حتى لو أغضب ذلك حلفاءهم السعوديين.

وكان مسؤول إماراتي كبير أعلن أن بلاده -العضو الرئيس في التحالف الذي تقوده السعودية باليمن- تقوم بعملية سحب لقواتها من هناك ضمن خطة “إعادة انتشار” لأسباب “إستراتيجية وتكتيكية”.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول الإماراتي قوله في دبي إن الإمارات تعمل على الانتقال من “إستراتيجية عسكرية” إلى خطة تقوم على تحقيق “السلام أولا”.

وذكرت نيويورك تايمز أن الإماراتيين تجنبوا الإعلان عن خطوة الانسحاب علنا للتخفيف من انزعاج نظرائهم السعوديين، غير أن دبلوماسيين غربيين أشاروا إلى أن السعوديين شعروا بخيبة أمل كبيرة نتيجة القرار الإماراتي، وأن كبار المسؤولين في الديوان الملكي السعودي حاولوا ثني المسؤولين الإماراتيين عن خطوة الانسحاب.

وبالرغم من أن مسؤولا بالسفارة السعودية في واشنطن نفى للصحيفة أن يكون قادة المملكة غير سعداء فإن المسؤول اعترف ضمنيا بحصول الانسحاب، معتبرا إياه تغييرا تكتيكيا يحدث عادة أثناء الحملات ويتم تنفيذه بالتنسيق مع التحالف، على حد تعبيره.

وتابع “إن أي فراغ تركه الانسحاب الإماراتي سوف تملأه القوات اليمنية التي تم تدريبها على الوقوف وحدها” دون مساعدة.

ويقول مايكل ستيفنز من المعهد الملكي للخدمات المتحدة -وهي مجموعة بحثية في لندن- إن الانسحاب “سيجعل السعوديين يدركون حقيقة أن هذه الحرب فاشلة”، وتابع “إنه يخبرنا (الانسحاب) أن الطرفين الرئيسين في التحالف وهما السعودية والإمارات ليس لديهما الفكرة ذاتها عن شكل النجاح (في اليمن)”.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت نهاية يونيو/حزيران الماضي عن أربعة مصادر دبلوماسية غربية قولها إن الإمارات بدأت تقلص وجودها العسكري في اليمن، بسبب التهديدات الأمنية الناجمة عن تزايد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

ولا يعرف -على وجه التحديد- عدد القوات الإماراتية في اليمن، لكن أحد المصادر الدبلوماسية أكد لرويترز أن الإمارات سحبت كثيرا من قواتها في اليمن خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة.

وذكر الدبلوماسيون الغربيون أن الإمارات تفضل أن تكون قواتها ومعداتها قيد تصرفها، تحسبا لتصاعد التوتر في الخليج، بعد الهجمات الأخيرة على ناقلات نفط.

توسل إماراتي لإيران..

في سياق متصل قالت صحيفة “الأخبار” اللبنانية إن انسحاب الإمارات من اليمن ليس مجرد “إعادة انتشار” كما تسوق له السلطات الإماراتية، وإنما هو “قرار إستراتيجي اتخذه حكام أبو ظبي نتيجة التهديد بوصول الحريق إلى داخل دارهم”.

ونسبت الصحيفة إلى ما قالت إنها “مصادر واسعة الاطلاع” تأكيدها أن الإمارات قررت الانسحاب بعدما تأكدت من “الأفق المسدود” للحرب التي أطلقتها السعودية وحلفاؤها -والإمارات أبرزهم- منذ العام 2015 لإعادة سيطرة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي على الأراضي اليمنية.

وأضافت أن حكام الإمارات فهموا أن الحرب في اليمن “مستنقع” يجب الخروج منه، خصوصا بعد “النزيف البشري الذي نجحت الإمارات على مدى أربع سنوات ونصف السنة في التغطية عليه، وتمكنت أخيرا من الحد منه عبر الابتعاد عن المواجهات المباشرة” من خلال تسليح مليشيات موالية لها في عدة مناطق باليمن، جنبت الجيش الإماراتي مزيدا من الخسائر.

وأشارت إلى أن أحد أسباب هذا الانسحاب هو “النزيف الاقتصادي الذي بات يسبب تململا ليس في أبو ظبي فحسب، وإنما في بقية الإمارات، مع شعور بأن تبعات الحرب بدأت تترك تأثيرات إستراتيجية على الاقتصاد القائم أساسا على التجارة والخدمات”.

وكشفت مصادر الصحيفة أن “اجتماعا عقد قبل أسابيع بين ثلاثي أولاد زايد (محمد وهزاع وطحنون) وحاكم دبي محمد بن راشد الذي تمثل إمارته درّة النموذج الإماراتي، أبلغهم فيه (الأخير) بوضوح أن هناك ضرورة ملحة للخروج من هذا المستنقع”.

وأكدت المصادر أن ابن راشد قال لأبناء زايد إن “نزول صاروخ يمني واحد في شارع من شوارع دبي كفيل بانهيار الاقتصاد والتضحية بكل ما حققناه”.

وأضافت أن أبناء زايد “سمعوا كلاما مماثلا” من حكام إمارة الفجيرة الذين “أبدوا خشيتهم من أن السياسة الحالية قد تجعل إمارتهم ساحة لأي معركة مقبلة، لكونها واقعة على بحر عمان وخارج مضيق هرمز”.

وتحدثت صحيفة “الأخبار” عما سمته “تصاعد تململ حكام الإمارات الست من التماهي الكامل” لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد مع سياسات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “في توتير العلاقات مع الجيران الخليجيين والجار الإيراني، ومن التورط في الحرب اليمنية وأثمانها الاقتصادية”.

وقالت إن الإماراتيين استنجدوا بإيران وروسيا لتسهيل انسحابهم من اليمن، وإن وفدا أمنيا إماراتيا رفيع المستوى زار طهران قبل أسابيع قليلة عقب التفجيرات التي استهدفت سفنا تجارية وناقلات نفط في ميناء الفجيرة الإماراتي يوم 12 مايو/أيار الماضي.

ونقلت الصحيفة عن “مصادر دبلوماسية مطلعة” قولها إن الوفد الإماراتي زار طهران مرتين حاملا عرضا من ثلاثة بنود هي: إعادة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها، وتأمين حماية مشتركة من البلدين للممرات البحرية لضمان تدفق النفط من كل الدول المطلة على الخليج، واستعداد الإمارات لمغادرة اليمن.

وأضافت الصحيفة اللبنانية أن الرد الإيراني كان صارما ومفاده أن “لا شيء لدينا نتفاوض حوله معكم بعدما تخطيتم الخطوط الحمر”، وقالت إن الإماراتيين بعد الرفض الإيراني “توسلوا وساطة روسية مع طهران أثناء زيارة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد لموسكو يوم 25 يونيو/حزيران الماضي، وجاء الرفض الإيراني مرة أخرى “بنفس اللهجة الصارمة”.

وأشارت إلى أن “إرهاصات القرار بدأت مع زيارة وزير الخارجية الإماراتي لموسكو وإعلانه أن التحقيق في حادث الفجيرة لم يشر بدقة إلى الجهة الفاعلة، وأكد أن بلاده غير معنية بأي تصعيد مع طهران”.

وقالت الصحيفة إن الإمارات والسعودية افترضتا أن الهجوم على ميناء الفجيرة سيقدح شرارة حرب أميركية على إيران، لكن أملهما خاب بعدما تراجع ترامب في آخر لحظة عن ضربة عسكرية محدودة كانت ستنفذ على أهداف في إيران بعد إسقاط قوات الدفاع الجوي التابعة للحرس الثوري الإيراني طائرة أميركية مسيرة يوم 20 يونيو/حزيران الماضي.

وأضافت أن “الإماراتيين أدركوا أن الأميركيين إذا لم يهاجموا إيران الآن فقد لا يهاجمونها أبدا، لذا جاءت انعطافة أبو ظبي الأخيرة بالانتقال من إستراتيجية القوة العسكرية أولا إلى إستراتيجية السلام أولا”.

وتابعت أن الإمارات “تلقت رسالة واضحة من أنصار الله (جماعة الحوثي) بعدما لاحت بوادر انعطافتها الأخيرة، مفادها أن منشآتها الحيوية لن تكون هدفا للقصف، وأن المعركة ستكون حصرا مع السعوديين، وهو ما يفسر حصر القصف الأخير على أهداف حساسة في السعودية”.

وفي المحصلة، تقول الصحيفة إن “التحول الإماراتي ليس مناورة، فهم أخفقوا أولا في هجوم (اللواء الليبي المتقاعد) خليفة حفتر على طرابلس الغرب، وأخيرا أيقنوا أن واشنطن ليست جاهزة لمواجهة مباشرة مع إيران، لذلك ستكمل الإمارات استدارتها لتشمل الموقف من سوريا”.

وأشارت إلى “معلومات عن طلب إماراتي من القاهرة بالتوسط مع دمشق لإعادة تفعيل العلاقة من حيث توقفت، بعدما فرملها الأميركيون مطلع هذه السنة”.