موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات تكدس السلاح خدمة لحروبها ونشر الفوضى والتخريب

353

كشف تقرير لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام أن السعودية والإمارات وإسرائيل تراكم الأسلحة استعدادا لصراع واسع محتمل في المنطقة، وأن السعودية أصبحت أكبر مستورد للأسلحة في العالم خلال الفترة الممتدة بين 2014 و2018.

وأشار التقرير إلى أن المواجهة المحتملة مع إيران دفعت هذه الدول لمراكمة الأسلحة وزيادة الإنفاق العسكري خلال السنوات الأخيرة.

ويكشف التقرير أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية تبيع الطائرات والمركبات العسكرية، وغيرها من المعدات المستخدمة في حرب اليمن.

وقال المعهد، في تقريره السنوي، إن مجموع الأسلحة المتدفقة إلى الشرق الأوسط ارتفع بنسبة 87% خلال السنوات الخمس الماضية.

وأوضح أن نمو استيراد السعودية للأسلحة بلغ 192% خلال الفترة الممتدة بين عامي 2014 و2018، مقارنة بالسنوات الخمس السابقة.

ووفقا للتقرير اشترت الإمارات بين عامي 2014 و2018 أنظمة دفاع صاروخي، وصواريخ بالستية قصيرة المدى، وحوالي 1700 ناقلة جنود مدرعة من الولايات المتحدة، بالإضافة إلى ثلاث سفن حربية من فرنسا.

ووفق التقرير، فقد تلقت السعودية بين 2014 و2018 94 طائرة مقاتلة مزودة بصواريخ جوّالة، وبعض الأسلحة الأخرى من كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

ومن المقرر أن تتلقى السعودية 98 طائرة و83 دبابة وأنظمة صواريخ دفاعية من الولايات المتحدة، فضلا عن 737 عربة مدرعة من كندا، وخمس سفن حربية من إسبانيا، وصواريخ بالستية قصيرة المدى من أوكرانيا على امتداد السنوات الخمس المقبلة.

وصرّح كبير الباحثين في المعهد بيتر وايزمان بأن هذا التقرير يكشف أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية تبيع الطائرات والمركبات العسكرية وغيرها من المعدات المستخدمة في حرب اليمن، التي أثارت خلافات كثيرة، وغيرها من الحروب.

وأشار إلى أن النمو في واردات الأسلحة في الشرق الأوسط يخدم غاية استبدال المعدات العسكرية التي دمرت في اليمن وسوريا والعراق وليبيا، بالإضافة إلى أن هذا النمو يعود أيضا إلى التوترات التي تعيش على وقعها الدول ورغبتها في الفوز بسباق التسلح الإقليمي.

في المقابل، تحظى إيران التي تخضع لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، بما نسبته 0.9% فقط من واردات الشرق الأوسط.

وتجدر الإشارة إلى أن كلا من مصر والجزائر والإمارات والعراق احتلت مراتب ضمن قائمة الدول العشر الأوائل في شراء الأسلحة في العالم.