موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

إمارات ليكس تكشف خطة إماراتية بديلة للسيطرة على المشهد في السودان

227

كشفت مصادر موثوقة ل”إمارات ليكس” أن النظام الحاكم في دولة الإمارات العربية المتحدة جهز خطة بديلة للسيطرة على المشهد في السودان في أعقاب الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير.

وذكرت المصادر أن خطة أبو ظبي البديلة تأتي في ظل مواجهتها مصاعب حادة ورفض شعبي واسع لتحركاتها الهادفة إلى إنقاذ المجلس العسكري الانتقالي في السودان ودعمه في مواجهة المحتجين المطالبين بتسليم السلطة لمجلس مدني.

وذكرت المصادر أن استقالة كل من رئيس اللجنة السياسية في المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول ركن عمر زين العابدين، ونائب مدير جهاز الأمن السابق، الفريق أول جلال الدين الشيخ الطيب، وعضو المجلس الفريق أول شرطة الطيب بابكر علي، جاءت بتنسيق بين قيادة المجلس والإمارات في محاولة لتهدئة الشارع.

وبحسب المصادر فإن الإمارات وحلفائها في السعودية ومصر تعتبر أنها أمام فرصة متوفرة بعد إزاحة نظام الرئيس البشير بتركيبته السابقة، بعدما كان قد لعب على الحبال كافة في المنطقة، مستغلاً مجموعة من الأوضاع والأزمات، هو وضع لن يتم السماح به مجدداً من قِبل التحالف الثلاثي.

وكشفت المصادر أن خطّة التحرّك الجديدة للتحالف السعودي المصري الإماراتي، تتضمن بدء تجهيز شخصيات مدنية وتكنوقراط من داخل صفوف المعارضة، وفتح خطوط اتصال معها، لتسويقها في الشارع السوداني، في حال تم الاضطرار للتجاوب مع الحراك بشأن مطلب تشكيل مجلس حكم مدني انتقالي لا تكون السيطرة فيه للجيش.

ويتمسّك الشارع السوداني و”قوى الحرية والتغيير” بتصوّر يتضمن ثلاثة مجالس انتقالية؛ أولها مجلس رئاسي، والثاني حكومة مدنية مصغرة، والثالث مجلس تشريعي.

تجدر الإشارة إلى أنّ سلطات المجلس العسكري في السودان، كانت قد اعتقلت قبل أيام، رئيس حزب “دولة القانون”، علي الجزولي، عقب ندوة وجّه خلالها انتقادات حادة للدور الإماراتي وتدخّل أبوظبي في شؤون بلاده. وهي الخطوة التي قوبلت برد فعل غاضب من قبل المحتجين، الذين وصفوها بأنها عودة لممارسات عمر البشير، قبل أن تضطر السلطات السودانية إلى إطلاق سراح الجزولي بعد ساعات من اعتقاله.

وكانت السعودية والإمارات قد أعلنتا عن تقديم حزمة مشتركة من المساعدات للسودان، يصل إجمال قيمتها إلى ثلاثة مليارات دولار أميركي، منها 500 مليون دولار مقدمة من البلدين كوديعة في البنك المركزي السوداني.

لكن “قوى الحرية والتغيير” رفضت المساعدات الاقتصادية التي أعلنت كل من السعودية والإمارات عن تقديمها للخرطوم، وأكّدت أنّ تلك المساعدات لها أغراض سياسية من شأنها تنفيذ أجندة ذلك التحالف ووضْع السودان تحت وصايتهما كما جرى مع مصر.

من جهتها نشرت صحيفة وول ستريت جورنال مقالا أشار إلى أن قوتين أجنبيتين حليفتين للولايات المتحدة تلعبان دورا كبيرا في معركة تحديد مستقبل السودان وهما السعودية والإمارات اللتان قدمتا مليارات الدولارات للقيادة الانتقالية.

وتقول كاتبتا المقال ماتينا غريدنيف وسمر سعيد إن المحتجين -الذين أمضوا أشهرا من التظاهر ضد ثلاثة عقود من حكم عمر البشير- يرفضون المجلس العسكري الانتقالي الذي أطاح بالبشير مطلع الشهر الجاري.

لكن الرياض وأبو ظبي –تتابع الكاتبتان- وجدتا فرصة في تعزيز مصالحهما الإستراتيجية في القرن الأفريقي: إبقاء إيران بعيدة عن البحر الأحمر، وتقويض طموحات قطر وتركيا الإقليمية، والاحتفاظ بقوات سودانية إلى جانبهما في الحرب باليمن، وفق مسؤولين خليجيين ودبلوماسيين غربيين.

لكن المحتجين السودانيين الذين يطالبون بحكومة مدنية التفتوا إلى التحركات الأخيرة، فحملوا لافتات تحذر الرياض وأبو ظبي من “أنكما لن تتحكما بمستقبلنا”.

ففي غضون أيام من استبدال الرئيس عمر البشير بحكم عسكري، قدمت الدولتان (السعودية والإمارات) حزمة مساعدات بقيمة 3 مليارات دولار للمساعدة في عملية الانتقال السياسي.

ويأتي هذا الدور الخليجي -يقول المقال- بعد سنوات بدا فيها البشير حليفا متقلبا مع السعوديين والإماراتيين يتودد لهم لأجل المال لكن دون إبداء الولاء الكامل لهم في تعاطيهم مع السياسة والشؤون الإسلامية، وعندما توجه البشير إلى الخليج طالبا المساعدة المالية لمواجهة الاحتجاجات قوبل بالرفض.

لكن الرياض وأبو ظبي الآن تجدان وجوها ودودة في القيادة الجديدة المتمثلة في المجلس العسكري الانتقالي الذي يرأسه عبد الفتاح البرهان والذي تولى قيادة نشر نحو عشرة آلاف جندي سوداني في اليمن لحماية القوات الإماراتية.

ويشير المقال إلى أن الاهتمام الإماراتي والسعودي في السودان ليس بالأمر الجديد، فالدولتان استثمرتا في هذا البلد بتقديم ما لا يقل عن 3.6 مليارات دولار منذ 2016 -وفق البنك المركزي السوداني- كمكافأة للسودان على ابتعاده عن الحليف التقليدي إيران.

كما أن السعودية والإمارات تتطلعان إلى حماية استثمارات زراعية تقدر بعشرات مليارات الدولارات في الأراضي السودانية لإنتاج القمح والحبوب وجلبهما للاستهلاك المحلي.

وفي الشمال الأفريقي، وعدت السعودية اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر بملايين الدولارات لمساعدته في حربه ضد حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا في طرابلس.

وفي الساحل الأفريقي الإستراتيجي، طورت دول الخليج قاعدة عسكرية ضخمة لتوفير الدعم اللوجستي في الحرب باليمن، حيث يقاتل التحالف بقيادة السعودية والإمارات الحوثيين، كما أن الإمارات تحتفظ بقاعدة عسكرية وميناء في أرض الصومال.

وتخلص الكاتبتان إلى أن التعاملات السرية بين دول الخليج وجنرالات السودان تؤكد أن السياسة وليس الاحتجاجات في الشوارع هي التي تحدد المرحلة المقبلة لهذه الدولة ذات الأهمية الإستراتيجية.

من جهتها قالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها إن الولايات المتحدة -التي ظلت تؤثر بشكل كبير فيما يجري في السودان خلال الـ 25 سنة الماضية- تلتزم الصمت حاليا تجاه تدخل السعودية والإمارات في الشأن السوداني.

وأوضحت الصحيفة أن أميركا -التي وصفتها بأنها كانت غارقة في الشؤون السودانية إلى درجة أنها كانت العامل الرئيسي في تشكيل علاقة الخرطوم بالعالم الخارجي- تغيب الآن في لحظات حرجة يتشكل فيها مستقبل السودان ويُترك مصيره للرياض وأبو ظبي.

وسردت الصحيفة الخطوات التي اتخذتها الرياض وأبو ظبي حتى اليوم دعما لسلطة عسكرية بالسودان ومنعا لأي تحول إلى الحكم المدني أو الديمقراطي، ومن بين ذلك تقديم معونات نقدية وسلعية وطبية قيمتها ثلاث مليارات دولار وإرسال مبعوثيهما إلى الخرطوم، ذاكرة بالاسم الفريق طه الحسين الذي قالت إن السودانيين يقولون إنه جاسوس للرياض بالإضافة إلى التنسيق مع القاهرة التي تترأس الاتحاد الأفريقي حاليا لإمهال السودان ثلاثة أشهر بدلا من أسبوعين حتى تعليق عضويته بالاتحاد.

ونقلت الصحيفة عن الدبلوماسي الأميركي الأسبق بالسودان بيتون كنوبف قوله إن بلاده في السابق كانت ستستجيب، في حالة حدث ما يجري في السودان الآن، بعقد اجتماعات عالية المستوى مع حلفائها لوضع خارطة طريق لتحول هذه البلاد إلى الديمقراطية، ووصف كنوبف الموقف الأميركي الحالي بأنه أضعف كثيرا من موقف الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي.

ووصف كنوبف ما يجري في السودان بأنه من النقلات الجيوسياسية الأكثر أهمية حاليا في القرن الأفريقي منذ نهاية الحرب الباردة.

وقالت نيويورك تايمز إن زمام المبادرة تجاه السودان التقطته السعودية والإمارات، كاشفة عن أن خمس قوى سودانية معارضة بينها عدد من الحركات المسلحة زارت أبو ظبي مؤخرا لإجراء محادثات لإقناعها بالانضمام لحكومة يقودها العسكريون.

وأشارت إلى أن ياسر عرمان نائب رئيس إحدى الحركات المسلحة بالسودان زار الإمارات مؤخرا للاجتماع بمسؤولين هناك، ونقلت عنه قوله إنهم غير راضين عن الدور الأميركي داعيا واشنطن لعمل المزيد من أجل الانخراط مع “السودانيين الذين قادوا الثورة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخارجية الأميركية أعلنت دعمها للتحوّل إلى الحكم المدني بالسودان، إلا أن البيت الأبيض لم يفعل ذلك حتى اليوم، ونقلت عن بعض المسؤولين الأميركيين السابقين والمحللين خشيتهم من أن يكون موقف البيت الأبيض من السودان مماثل لموقفه مما يجري في ليبيا، أي دعم التوجه العسكري.

ونسبت إلى زاك فيرتين -المسؤول السابق بإدارة باراك أوباما عن السودان والذي ألف كتابا صدر مؤخرا بعنوان “لا يمكن أن يصبح السودان أرضا لمعركة أخرى بالوكالة في الشرق الأوسط”- قوله إن اختطاف ثورة السودانيين بالأجندة الأجنبية لن يكون مخيبا للآمال فقط بل سيكون أمرا مسببا لعدم استقرار واسع وعميق بالمنطقة.

ولم يغفل التقرير عن المعارضة الشديدة من السودانيين للتدخل السعودي الإماراتي والشعارات التي عبروا بها عن هذا الرفض.