موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

رواج كبير لمنتجات الكوشر اليهودي في الإمارات

363

أبرزت وسائل إعلام عبرية ما تحظى به منتجات الكوشر اليهودي من رواج كبير في الإمارات بفعل زيادة أعداد اليهود في الدولة التي تترأس رأس حربة التطبيع مع إسرائيل.

واحتفى الإعلام العبري بتجمع أكثر من 100 شخص في دبي مساء الإثنين، للاحتفال بافتتاح الجالية اليهودية في الإمارات أول سوبر ماركت حلال في الخليج.

وسيلبي السوبر ماركت المسمى “ريمون”، الطلب المتزايد على منتجات الكوشر بسبب الزيادة الكبيرة في عدد اليهود الذين يسافرون وينتقلون إلى الإمارات في أعقاب اتفاقية أبراهام للتطبيع.

وأدت الاتفاقات التي تم توقعيها عام 2022 بوساطة إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، إلى إشهار تطبيع العلاقات بين إسرائيل وعدة دول عربية، بما في ذلك الإمارات.

قال الحاخام ليفي دوتشمان المقيم في الإمارات “يستمر مجتمعنا الرائع، الذي يواصل النمو والازدهار هنا في الإمارات، في الاستفادة من الاحتضان الاستثنائي الذي تلقيناه من حكومة الإمارات والسلطات المحلية ، لأكثر من عقد حتى الآن”.

وأضاف “من أجل تمكين المقيمين والزائرين من الحياة اليهودية الكاملة هنا ، أنشأنا مؤسسات ومجتمعات يهودية، نحتفل علنًا بالسبت والأعياد والسيمشاس [الاحتفالات الدينية] – والتمتع بأطعمة كوشر عالية الجودة ، في أي يوم وفي كل مكان ، في جميع أنحاء الإمارات”.

يقدم السوبر ماركت اليهودي الفريد الذي يمتد على أكثر من 130 مترًا مربعًا في وسط دبي، منتجات كوشير عالية الجودة مستوردة خاصة من إسرائيل وأوروبا والولايات المتحدة، بما في ذلك منتجات اللحوم والدجاج عالية الجودة بحسب الحاخام اليهودي.

ومؤخرا كشف مسئولون إسرائيليون أن الإمارات افتتحت ثلاثة معابد يهودية على أراضيها خلال عامين من إشهار علاقات التطبيع مع إسرائيل بهدف تعزيز تواجد الجالية اليهودية.

وأبرز موقع nationalpost الدولي أن اتفاقيات أبراهام “غيرت قواعد اللعبة بالنسبة لإسرائيل والإمارات، إذ في حين أن البلدين لديهما اختلافات ثقافية ودينية ، إلا أن علاقتهما تبدو طبيعية تمامًا”.

وأشار الموقع إلى أنه على عكس تطبيع إسرائيل البارد نسبيًا مع مصر والأردن فإن التطبيع مع الإمارات دافئ وودود.

في الحدث المشترك لمؤسستي مع متحف مفترق طرق الحضارات بمناسبة مرور عامين على توقيع اتفاقيات إبراهيم ، لاحظ الحاخام الرئيسي في بريطانيا، إفرايم ميرفيس أنه بينما يعاني اليهود في العديد من الأماكن، فإن الجالية اليهودية في الإمارات تنمو وتنمو.

أوضح نائب القنصل العام الإسرائيلي في الإمارات أنه “لا يوجد فعليًا معاداة للسامية في الإمارات لأن السكان يستمدون إشاراتهم من قيادتها”.

بحسب المسئولين الإسرائيليين تتمتع الجالية اليهودية المتنامية في الإمارات بمجموعة مختارة من مطاعم الكوشر وثلاثة معابد يهودية على الأقل ، بما في ذلك كنيس النخيل.

وذكر أنه أصبح سماع الأشخاص الذين يتحدثون العبرية أمرًا شائعًا الآن في مراكز التسوق وأماكن أخرى في الإمارات.