إمارات ليكس | Emirates Leaks
a

حصري: مؤامرة جديدة للإمارات تستهدف المغتربين اليمنيين

تتجهز الإمارات لإطلاق قناة فضائية تستهدف من خلالها المغتربين اليمنيين بغرض تجنيد مرتزقة وتبييض سجلها الحافل بالجرائم بحق المدينيين اليمنيين.

وقالت مصادر مطلعة ل”إمارات ليكس”، إن قناة فضائية جديده تترقب الانطلاق تحت اسم “المغترب” تركز على مخاطبة المغتربين اليمنيين.

وأوضحت المصادر أن القناة مدعومة ماليا من رجال أعمال من الإمارات والسعودية تحت غطاء الاهتمام باليمنيين في المهجر ودعم أنشطة لكسب الشباب والكفاءات منهم.

وسيشرف على القناة الفضائية الجديدة الصحفي اليمني صائل بن رباع الذي يقيم في فرنسا ويعرف عنه مواقفه المؤيدة للتحالف السعودي الإماراتي ويعد من مرتزقة أبوظبي في أوروبا.

وبحسب المصادر فإن قناة المغترب الفضائية سيكون مقرها في العاصمة المصرية القاهرة على أن تفتتح مكتبا لها في العاصمة السعودية الرياض، كما يسعى القائمون عليها لتأسيس مكتب لاحقا في إحدى الدول الأوروبية.

وحذرت المصادر من أن القناة الفضائية تحمل أجندات مشبوهة تخدم التحالف السعودي الإماراتي وتمرير مؤامرات أبوظبي في اليمن لدفع تقسيم البلاد والسيطرة على موارده ومقدراته.

كما أبرزت المصادر ذاتها مخاطر اتخاذ القناة غطاء لتجنيد كفاءات يمنية من المغتربين في أوروبا لصالح أجندة لوبي الإمارات في أوروبا ومؤامرات أبوظبي لزرع الفتنة والشقاق بين الجاليات الإسلامية.

يشار إلى أن الإمارات تمول عدة وسائل إعلام بعضها محسوبة على صحفيين يمنيين بغرض تبييض صورتها لدى الشعب اليمني والتغطية على جرائمها المروعة على مدار سنوات.

وخلال سنوات انقلب الموقف الشعبي والرسمي في اليمن من دولة الإمارات بشكل صارخ بعد أن كشف النظام الإماراتي بممارساته وإجرامه على طبيعة مؤامرات أبوظبي ضد اليمنيين.

ففي بداية انطلاق “عاصفة الحزم” التي اطلقها التحالف العربي بقيادة السعودية كانت الشوارع في المناطق الخاضعة للحكومة الشرعية في اليمن مليئة بعبارات الامتنان، من قبيل “شكراً إمارات الخير”، و”شكراً أبناء زايد”.

لكن بعد سنوات من جرائم أبوظبي في اليمين، لا يوجد شيء في مواقع التواصل ووسوم الناشطين اليمنيين سوى المطالبة بطرد الإمارات من اليمن ومن التحالف.

وتعددت حملات الوسوم في تغريدات اليمنيين بين محاكمة الإمارات واتهامات بتدمير بلادهم وحرق عدن وعدة مدن خاصة في جنوب البلاد.