منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

مصدر يكشف تحريض الإمارات حفتر لقتل الورفلي خشية انكشاف أسرار جرائمها

كشف مصدر إماراتي موثوق عن تحريض النظام الإماراتي حليف أبوظبي في ليبيا خليفة حفتر على قتل القائد العسكري في ميليشياته محمود الورفلي قبل أيام.

وقال المصدر ل”إمارات ليكس”، إن قتل الورفلي تم بتعليمات مباشرة من أبوظبي خشية من انكشاف أسرار جرائم الإمارات في ليبيا.

وأوضح المصدر أن الإمارات وجهت رسائل تحذيرية إلى حفتر بضرورة التخلص من الورفلي نهائيا بما يحمله من معلومات.

والورفلي كان من أبرز قادة ميليشيات حفتر الموالية للإمارات ومطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وكشف منسق “مجموعة العمل الدولية من أجل ليبيا” محمود رفعت عن اتصالات من الورفلي يرغب فيها بتسليم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية، متهما قوات حفتر باغتياله.

وكشف رفعت عن خطة سرية كانت تستهدف نقل الورفلي برًا إلى تونس، تشمل استقلاله طائرة باتجاه لاهاي.

وأكد أن عملية اغتيال الورفلي حالت دون إتمام الخطة، مرجحًا تورط الجنرال “خليفة حفتر” ومن ورائه الإمارات ومصر بعملية الاغتيال.

وذكر رفعت أنه بمثابة “الصندوق الأسود” لـخليفة حفتر، ويملك أدلة ووثائق على حجم ونوعية الدعم العسكري من أبوظبي والقاهرة.

وقال إنه “”قبل مقتله بأيام قليلة بعث الورفلي برسالة عبر وسطاء أكد نيته المثول أمام الجنائية الدولية؛ لأنه يشعر بتهديد على حياته”.

وأضاف “بدأنا الترتيب لنقله إلى تونس، لكن تطلب ذلك اجتياز أكثر من ألف كم عبر مناطق لها ثأر مع قوات حفتر والورفلي”.

وتابع “كان لا بد من إجراء اتصالات مع شيوخ قبائل ووجهاء المناطق حتى يصل للحدود التونسية، ومنها إلى أقرب مطار”.

وأشار “ثم نقله بطائرة إلى هولندا للمثول أمام الجنائية الدولية، لكن سبق كل هذا مقتله، للأسف”.

وهددت أسرة الورفلي قيادة قوات المشير “خليفة حفتر” بالانتقام لنجلها الذي اغتيل يوم الأربعاء الماضي في مدينة بنغازي الليبية.

ونشرت وسائل إعلام ليبية وناشطون مقطعًا مصورًا من داخل خيمة عزاء أقامتها عائلة “الورفلي”.

ويظهر وليد الورفلي وهو يتلو بيان “رابطة شباب ورفلة”، محملًا “القيادة العامة” بمنطقة الرجمة مسؤولية اغتيال شقيقه.

وهدد بأن دم شقيقه لن يذهب سدى، مؤكدًا أن عملية اغتياله “غدر وخيانة”.

ولقي مجرم الحرب في ليبيا الورفلي مصرعه قبل يومين برصاص مسلحين في مدينة بنغازي شرق البلاد، والتي تعد معقل خليفة حفتر.

ويتهم الورفلي الذي يعد ذراع الإمارات لارتكاب المجازر في ليبيا بارتكاب مجازر جماعية ضد المدنيين في البلاد.

وعام 2019، فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليه لتورطه في ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في ليبيا.