موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

اليمنية توكل كرمان تفضح حقيقة احتلال الإمارات لبلادها بهدف توسيع نفوذها

0 16

اسطنبول- فضحت الناشطة اليمنية توكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل للسلام تورط الإمارات والسعودية في الاحتلال العسكري لبلادها، واتهمت البلدين بقمع التحول الديمقراطي بالمنطقة.

وقالت كرمان في مقابلة صحفية مع وكلة رويترز العالمية في اسطنبول حيث تقيم “الاحتلال السعودي الإماراتي لليمن واضح للعيان .. لقد غدروا باليمنيين وخانوهم واستغلوا انقلاب ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على الشرعية، ليمارسوا احتلالا بشعا ونفوذا أعظم”.

وأضافت كرمان “اتضح أن التحالف يكذب ويمارس الخداع ويعمل على تنفيذ أجندة خاصة به لا علاقة لها بقرارات مجلس الأمن بل تتعارض معها”.

وأشارت كرمان إلى أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ومسؤولين آخرين كبار محتجزون رهن “الإقامة الجبرية” في الرياض وأنهم ممنوعون من ممارسة مهامهم في الحكم من أجل الحفاظ على النفوذ السعودي والإماراتي.

وقالت الناشطة اليمنية “هناك عدوان آخر تقوم به الإمارات في اليمن هل تريدون معرفته؟ حسنا، لقد قامت الإمارات ببناء سجون خاصة تمارس فيها التعذيب والتنكيل بمعارضيها. الإمارات إلى جانب ذلك تحتل الجزر والموانئ والمطارات في المناطق المحررة وترفض تسليمها لسلطة الرئيس هادي”.

وفازت كرمان، وهي مدافعة نشطة عن حقوق الإنسان وعضو بحزب الإصلاح الإسلامي، بجائزة نوبل في عام 2011 بعدما اعتصمت في خيمة لعدة شهور خلال احتجاجات مؤيدة للديمقراطية أفضت في النهاية إلى تنحي الرئيس الراحل علي عبد الله صالح.

ومثلما حدث في بلدان أخرى هزتها انتفاضات الربيع العربي في ذلك العام ومنها سوريا وليبيا، انزلق اليمن إلى حرب شهدت تدخل قوى خارجية لتهدد أحلام التقدم التي راودت آلاف المحتجين الذين اعتصموا بساحة التغيير في صنعاء.

ودخل تحالف عسكري بقيادة السعودية تدعمه الولايات المتحدة بالسلاح والمخابرات إلى أتون الصراع اليمني بعدما سيطرت جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران على معظم أراضي اليمن في أواخر عام 2014 ونجاحها في النهاية في طرد الحكومة إلى المنفى في السعودية.

إلى جانب ذلك فضحت كرمان سعي الإمارات والسعودية  للوقوف أمام حركة التاريخ بشأن التقدم السياسي في اليمن وغيره من بلدان الربيع العربي.

وقالت “هم (السعوديون والإماراتيون) يعتبرون الربيع العربي عدوهم الأول وهذا خطأ استراتيجي يقعون فيه …لذا ادعوا الدولتين إلى أن تتصالحا مع الربيع العربي .. لا أن تتصادما معه ، لأن المستقبل هو مستقبل التغيير، وعجلة التاريخ لا تعود للوراء”.

وأضافت “سيرحلون وتبقى اليمن .. سنحرر بلدنا منهم جميعا .. من الاحتلال السعودي الإماراتي ومن الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا معا .. وسنقيم دولة الحرية والعدالة والديمقراطية والقانون .. هذا قدرنا ووعدنا وميعادنا”.

وقالت كرمان “مشكلة السعودية والإمارات ليست مع الإسلام السياسي فقط بل مع مطالب التغيير وكل من يحملها سواء كانوا من الإسلام السياسي أو التيارات القومية أو الليبراليين أو حتى المستقلين… مشكلتهم مع المطالبين بالمساواة ودولة الحرية والعدالة والديمقراطية”.

وأضاف كرمان أن موقف الإمارات والسعودية من قطر وتركيا ومحاربتهم لهما امتداد لموقفهم المعادي للربيع العربي.. طبعا هم يعاقبون قطر بالذات لهذا الموقف.

واتهمت كرمان السعودية والإمارات بدعم فصائل انفصالية في الجنوب خاضت معارك في الشهر الجاري ضد قوات موالية للرئيس هادي من أجل إثارة الفوضى والحفاظ على نفوذ البلدين على الأرض.

ويردد قول كرمان كثير من اليمنيين الذين يرون أن قوى أجنبية أقوى سيطرت على بلدهم لتحقيق مصالحها الاقتصادية والإستراتيجية الخاصة.