موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تقارير بريطانية وأمريكية تبرز التباين الهائل لاستراتيجيات الإمارات والسعودية في اليمن

92

أبرزت تقارير بريطانية وأمريكية التباين الهائل الذي طرأ على استراتيجيات الإمارات والسعودية في حربهما الإجرامية على اليمن منذ أكثر من أربعة أعوام.

ويرى موقع ميدل إيست أي البريطاني أن التوتر بين أبوظبي والرياض يتفجر الآن، وأن رؤيتهما إزاء اليمن الذي دمرتاه من خلال تدخلهما ضد جماعة الحوثيين تباينت بشكل واضح.

فالإمارات والسعودية قامتا بتدريب وتمويل مليشيات يمنية محلية. لكن السعوديين يريدون توجيه الجهد باليمن نحو الشمال، وذلك من حيث يتم شن جميع الهجمات على القواعد الجوية والمطارات والبنية التحتية النفطية السعودية.

ويضيف أن الإمارات في المقابل تدعم الانفصاليين الجنوبيين في اليمن بكل وضوح، بعد أن فشلت في محاولتها إعادة نظام الرئيس الراحل علي عبد الله صالح إلى الحياة من خلال ابنه، ووسط إعادة انتشار واسعة للقوات الموالية لها بالمنطقة.

ويشير إلى استيلاء قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتيا على مدينة عدن الساحلية، وإلى احتشادها الآن حول عدد من المعسكرات بمحافظة أبين المجاورة الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

ويوضح أنه حتى وسط ضباب الحرب والمصفوفة المتغيرة باستمرار للولاء القبلي والولاء باليمن، فإن استيلاء قوات المجلس الانتقالي على عدن تم بدعم من أربعمئة مركبة مدرعة يقودها مرتزقة مدعومون من الإمارات.

ويشير الموقع إلى مقال لأستاذ علم الاجتماع بجامعة الكويت محمد الرميحي نشرته صحيفة الشرق الأوسط السعودية دعا فيه إلى تقسيم اليمن إلى يمنين.

ويقترح الرميحي نشوء دولة حقيقية وحديثة باليمن الجنوبي تكون قادرة على بسط نفوذها على كل الداخل الجنوبي، وقادرة على تأمين البحر الأحمر ومضيق باب المندب، وتكون قادرة على مواجهة التطرف المتمثل في تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية ومنعهما من ملء الفراغ السياسي في البلاد.

ويشير إلى أنه في حال ضم ميناء الحديدة إلى الجنوب اليمني، فسيكون الشمال قادرا على إيجاد آليته الخاصة التي من شأنها ضمان درجة معينة من الاستقرار.

ويتساءل ما إذا كان هذا المقترح يصب في صالح السعودية التي صار يصعب عليها حماية مطاراتها وقواعدها العسكرية من الطائرات المسيرة والصواريخ التي تنطلق من اليمن، مشيرا إلى أن الرياض أرسلت قوات بمهمة تدريبية واستشارية إلى باكستان.

ويشير أيضا إلى مقال لأستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأميركية في بيروت هلال خشان الذي يقول فيه إن السعودية والإمارات عانتا من عقود من العداء حول النزاعات البرية والبحرية، ومن التنافس بين آل زايد والسعوديين.

ويقول الموقع البريطاني إنه عندما تولى بن سلمان ولاية العهد بالسعودية، وهو المتعطش للسلطة زمام الأمور في بلاده، لم يتوان محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي “الأكثر حكمة” في اغتنام هذه الفرصة.

ويوضح أن بن زايد وسفيره يوسف العتيبة -وليس المؤسسة السعودية- هما اللذان شقا الطريق المؤدي إلى باب “المكتب البيضاوي” لولي العهد السعودي.

ويشير إلى أن هذا لا يعفي بن سلمان من المسؤولية عن القمع والرعب الذي أغرق بلاده فيه، من خلال شنه حملات اعتقال وتعذيب وسلب المعارضين السياسيين والمنافسين منهم من العائلة المالكة على حد سواء.

ويقول إن ما يفعله ولي العهد السعودي تحت ستار “التحديث ومكافحة الفساد” لكن حقيقة الأمر أن بن سلمان محاط الآن بأتباع ولاؤهم الأساسي لولي عهد أبو ظبي، الأمر الذي لم يخف على بقية أفراد العائلة المالكة السعودية.

ويضيف الموقع أن الإماراتيين يلعبون لعبة خطيرة “للروليت الروسي” مع بن سلمان، موضحا أن الأخير أقام تحت تأثير من بن زايد علاقات مباشرة مع إسرائيل متجاهلا الفلسطينيين، ويشير إلى أن تخليه عن كشمير المحتلة يسير جنبا إلى جنب مع سياسته تجاه فلسطين.

ويقول إن ولي عهد أبو ظبي قام بتدريب تلميذه السعودي على تجاهل الشعور الإسلامي والتراث السعودي، لكن هذه ملفات يثقل التخلي عنها بالنسبة للدولة السعودية، فثمنها في العالم العربي والإسلامي يعتبر مرتفعا.

ويضيف أنه يصعب أن يتم دفع هذا الثمن من جانب بلد صغير كالإمارات، بل من جانب دولة مثل السعودية تضعف كل عام في ظل هذا الحكم “السيئ”.

ويقول الموقع إنه بمجرد أن تستيقظ الولايات المتحدة على حقيقة أن بن سلمان يعتبر عائقا كبيرا أمام المصالح العسكرية والاستراتيجية الأميركية بالخليج، فإنه سيرحل.

ويضيف أن بعض السعوديين المقربين من العائلة المالكة يعتقدون أن هذا قد يحدث قبل أن يصبح بن سلمان ملكا، حيث تتوقف كل الرهانات الإماراتية. ويختتم بأن عودة العلاقات بين الرياض وأبو ظبي إلى طبيعتها ستكون أسرع مما يعتقد بن زايد.

في السياق ذاته نشر موقع شبكة “سي أن أن” الأميركية مقالًا  تبرز فيه التصدع الحاصل في تحالف الإمارات والسعودية في الحرب الإجرامية على اليمن.

وأشار الموقع إلى أن كثيرين ينظرون إلى الانسحاب الإماراتي من اليمن، ثم سيطرة المليشيات التابعة لـ”المجلس الانتقالي الجنوبي” الانفصالي، بُعيد وقت قصير من ذلك على عدن وأبين جنوبًا بدعم لوجستي وإعلامي من أبوظبي.

واعتبر الموقع أن هذه التطورات تعد أدلة واضحة على عمق الخلاف بين “الحليفين” السعودي والإماراتي، ورصد أبعاد ذلك ومآلاته، وكذلك تأثيره على إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب “المحبطة أصلاً” من أبو ظبي والرياض.

ورغم أن السياسات الخارجية للبلدين كانت، حتى الأمس القريب، تبدو متوائمة حيال أكثر من ملف، وعلى رأسها، كما يشير الكاتب، العداء تجاه إيران، والحملة ضد قطر، ودعم انقلاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ضد الرئيس الراحل محمد مرسي، فضلًا عن العلاقة الشخصية الوثيقة بين وليي العهد والحاكمين الفعليين في البلدين، محمد بن سلمان ومحمد بن زايد؛ فإن التصدعات بدأت تظهر على سطح ما يصفه الكاتب بـ”أهم التحالفات المنطقة”، إذ تتجه حربهما في اليمن نحو الجمود، بالتزامن مع اختلافات بدأت تظهر أيضًا في مواجهة سلوك إيران في الخليج، وقد يصبح ذلك كله “صداعًا” جديدًا لإدارة ترامب.

ويصف الكاتب الحملة التي أطلقتها السعودية، ومعها الإمارات، وحملت بداية اسم “عاصفة الحزم”، بأنها “أصبحت مستنقعًا، وكارثة على مستوى العلاقات العامة (بالنسبة للبلدين) بسبب مأساة المدنيين الكبيرة”، وأنها “أصبحت أبعد ما تكون عن الحسم”.

ويرى الكاتب أن الإمارات، التي يصفها بأنها “تخطت حجمها ومارست نفوذاً كبيراً على الفصائل اليمنية” في الجنوب، خلصت إلى أن هذه الحرب غير محسوبة النتائج ومكلفة للغاية، وبدأت في سحب قواتها من اليمن.

ويكمل الموقع بأن المحللين يرون أن الخطوة الإماراتية هي إشارة لمحمد بن سلمان بأنه “حان الوقت لإنهاء هذه الحرب”، وعن ذلك يقول أيهم كمال، من “مجموعة أوراسيا” المتخصصة في إجراء البحوث والاستشارات حول المخاطر السياسية، إن الإمارات ربما تحاول “تحفيز السعوديين على التفكير بجدية أكبر في فض الاشتباك”، بما أنه لا وجود لنصر عسكري في الأفق.

ويوافق كريستين ديوان، من معهد “دول الخليج العربي” للأبحاث، على أن المملكة العربية السعودية أصبحت الآن أكثر عزلة في اليمن و”تحتاج إلى تسوية مع الحوثيين لتأمين حدودها في الشمال، وقد يؤدي انسحاب الإمارات العربية المتحدة إلى المزيد من الإلحاح على هذه التسوية”، لكنه، أي انسحاب الإمارات، لا يعزز الموقف السعودي في المفاوضات.

وفي مقابل المحادثات “الودّية” التي أجراها بن زايد في السعودية تزامنًا مع سيطرة “الانتقالي” على عدن، تبقى الحقيقة القائمة، كما يقول الكاتب، هي أن الحرب في اليمن باتت أكثر صعوبة منذ انسحاب الإمارات، والمستفيدون المحتملون من ذلك هم الحوثيون. في هذا السياق، يقول نايتس “لا ينبغي لأحد في واشنطن أو في الأمم المتحدة أن يفترض أن خطوط القتال الحالية ثابتة، فالحوثيون قادرون على تحريكها وتغييرها لصالحهم، مع ما يعني ذلك من آثار كارثية على عملية السلام”.

وفي الوقت الذي لا ينفي فيه الكاتب أن السعودية والإمارات لا تزالان، رغم كل ذلك، متفقتين في معارضة التوسع الإيراني، ودعم العقوبات الأميركية الشاملة ضد طهران، لكن الإمارات تميل نحو تبني أساليب مختلفة.

تبعًا لذلك، يقول أيهم كمال للشبكة الأميركية، إن “تركيز الإمارات هو تجنب التصعيد في الخليج، مستشهدًا بزيارات وفد من البحرية الإماراتية هذا الشهر إلى إيران والتوقيع على مذكرات تفاهم هناك، وكذا على عدم اتهام أبوظبي نظيرتها طهران بشكل مباشر بعد تخريب أربع ناقلات قبالة الفجيرة في مايو/أيار، بينما كان بن سلمان أكثر صراحة حين أشار إلى إيران علنًا في مقابلة متلفزة، ووصف ما جرى بـ”العملية التخريبية”.

ويرى الموقع أن نشوة زيارة ترامب الرياض في أول رحلة خارجية له في أيار/ مايو 2017 وما رافقها من دعم لموقف الإمارات والسعودية ضد قطر، قد تلاشت منذ زمن طويل. ويقول حسين إيبش، الباحث في معهد دول الخليج العربي، في نشرة “ديوان كارنيجي”، إنه “بينما رحب المسؤولون الإماراتيون بحملة “أقصى قدر من الضغوط” التي تمارسها الإدارة الأميركية ضد إيران، فقد ظلوا يحذرون بهدوء منذ عام تقريبًا من أنه يجب أن يكون هناك مسار سياسي لترجمة الضغط إلى سلوك إيراني محسّن”.

ولعل أحد أسباب تلك المقاربة الإماراتية المتحفظة بعض الشيء تجاه إيران، هو أن اقتصادها، وخاصة دبي، سيتأثر بشدة بأي صراع في الخليج، كما يبين الكاتب؛ في حين أن المملكة العربية السعودية يمكنها تصدير النفط والغاز إلى ساحل البحر الأحمر، فإن اقتصاد الإمارات المتنوع أكثر عرضة للصدمات الخارجية.

عطفًا على ذلك، يعتقد جو ماكرون، الباحث في فرع “المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات” بواشنطن، أن الانفتاح الإماراتي على إيران “تكتيكي وليس استراتيجياً، وهو في المقام الأول رسالة إلى إدارة ترامب، حيث أن علاقتهما الأخيرة توترت في العديد من القضايا، بما في ذلك التقارب الأميركي مع قطر”.

إلى جانب ذلك، يرى كمال، من “مجموعة أوراسيا”، أن الإشارات المتضاربة لإدارة ترامب بشأن مواجهة الأعمال الإيرانية في الخليج “تركت حلفاءها في الخليج وحدهم في مواجهة أفعال طهران الانتقامية” من فرض العقوبات الأميركية. ذلك أدى، كما يستطرد كمال، إلى إعادة تقييم مختلفة؛ إذ تتوقع دول الخليج أن تصبح الولايات المتحدة شريكاً أقل موثوقية وأن تنفصل تدريجياً عن الشرق الأوسط.

لكن يبقى مرجّحًا، كما يرى الكاتب، أن تدعم الولايات المتحدة المحور السعودي الإماراتي كقوة موازنة لإيران على المدى الطويل، لكن في الوقت الحالي، على حد تعبير دبلوماسي غربي مطلع على المنطقة، “هو زواج مليء بالمشاكل”.