موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات حرضت على انتخابات قطر خشية انتقال عدوى الديمقراطية لها

0 60

كشفت دراسة دولية أن الإمارات حرضت على انتخابات قطر المقررة لمجلس الشورى فيها خشية انتقال عدوى الديمقراطية لها في ظل استبداد نظام الحكم في أبو ظبي.

وقالت دراسة نشرها موقع The Cradle الدولي إن الإمارات والسعودية مارستا تحريضا ممنهجا على خطوة إجراء أول انتخابات برلمانية في قطر بسبب مخاوفهما من مطالبة مواطنيهما بخطوة مماثلة.

وذكر الباحث جورجيو كافييرو في الدراسة، أن السعودية والإمارات تحاربان فكرة إجراء انتخابات في قطر بسبب مخاوفهما من مطالبة مواطنيها بنفس الحقوق التي تُمنح للشعب القطري.

وأشارت الدراسة إلى أن أول انتخابات لمجلس الشورى المقررة في قطر في تشرين الأول/أكتوبر من هذا العام تزعزع استقرار جيران الدوحة وبينهم السعودية.

وذكرت أنه في حين أن هذه الانتخابات لن تحول قطر إلى ديمقراطية بشكل كامل، إلا أنه من شبه المؤكد أنها ستجلب مشاركة أكبر في المواطنة في العملية التشريعية الناشئة في البلاد.

وستكون هذه خطوة نحو إرساء الديمقراطية، ولهذا السبب تجد بعض دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى أن انفتاح قطر الانتخابي ينطوي على مشاكل كبيرة.

ومجلس الشورى هو الهيئة التشريعية المهيمنة في قطر، وحتى الآن، كان أمير قطر يعين أعضاء الهيئة ال 45، ولكن ابتداء من أكتوبر/تشرين الأول، سينتخب الناخبون القطريون مباشرة ثلاثين من هؤلاء الأعضاء، على أن يتم تعيين الخمسة عشر المتبقين من قبل الأمير.

وفي حين تتمتع الهيئة التشريعية بسلطة اقتراح القوانين، والموافقة على الميزانيات السنوية، وإقالة الوزراء، يحتفظ الأمير القطري بالقدرة على الاعتراض على قرارات مجلس الشورى.

مما لا شك فيه أنه كان هناك الكثير من الحديث عن انتخابات مجلس الشورى طوال هذا القرن. وبعد إجراء استفتاء دستوري قطري في عام 2003، تم أخيرا إضفاء الطابع الرسمي على خطة انتخاب ثلثي الهيئة التشريعية.

في مناسبات سابقة (في 2007 و2010 و2011 و2017)، تعهدت القيادة في الدوحة بإجراء انتخابات مجلس الشورى، لكنها لم تمر أبدا.

وكان أحد أسباب التأخير هو قلق الدوحة بشأن تأثير أحد أعضاء مجلس الشورى المنتخبين من قبل دولة مجاورة. ومن المناصب الأخرى عدم وجود ضغوط شعبية لتحويل مجلس الشورى إلى هيئة منتخبة.

ويمكن لهذه الانتخابات أن تساعد في تعزيز صورة الدوحة على الصعيد الدولي كدولة خليجية ذات تفكير تطلعي وذات توجه إصلاحي في الفترة التي تسبق كأس العالم 2022، التي تستضيفها قطر.

وفتح الهيئة التشريعية الرئيسية في البلاد أمام الانتخابات قد يواجه الحجج القائلة بأنه قطر “دولة غير ديمقراطية ومتخلفة” فلا ينبغي لها أن تستضيف الحدث العالمي وهي الحجة التي مفادها أن المستشرقين الغربيين يتقدمون منذ فوز قطر باستضافة كأس العالم 2020.

وأثر الحصار المفروض على الدوحة منذ ثلاث سنوات ونصف السنة تأثيرا كبيرا على المواقف والمشاعر الشعبية بين المواطنين القطريين. أما اليوم، فالقطريون أقل لامبالاة سياسيا وأكثر دفعا للتعبئة.

يقول الدكتور أندرياس كريج، كبير المحاضرين في كلية الدراسات الأمنية في كلية كينغز كوليدج في لندن، الكلية الملكية للدراسات الدفاعية: “يريد [القطريون] المساهمة، وتريد الحكومة [القطرية] منحهم الفرصة للمشاركة الآن.

وتعتبر القيادة في الدوحة إجراء انتخابات مجلس الشورى أمرا حاسما لرؤية قطر الوطنية 2030، التي هي “رؤية رئيسية وخارطة طريق نحو أن تصبح قطر مجتمعا متقدما قادرا على التنمية المستدامة بهدف توفير مستوى معيشة عال لجميع المواطنين بحلول عام 2030”.

وقال كريج إن هذه الانتخابات هي “جزء من تطور [قطر] والخطوة التالية في تطورها السياسي”. “إنه شكل من أشكال المشاركة العامة مع تأثير صادق جدا على صنع القرار السياسي، لأن مجلس الشورى سيكون له الكثير من الصلاحيات بموجب القانون الجديد الذي من المحتمل أن يؤدي إلى عملية قد ينتهي بها المطاف إلى شيء أكثر – ربما ملكية دستورية”.

ومع تعرض العقود الاجتماعية في المنطقة العربية الأوسع لمستويات أعلى من التوتر بسبب “الانتفاضات العربية” والركود الاقتصادي، من المرجح أن تكون القيادة القطرية قد قررت إدخال إصلاحات استباقية وتمكين مواطنيها قبل أن يطالبوا بها في الشوارع.

لكن كيف ستؤثر هذه الانتخابات لمجلس الشورى القطري على العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي؟ بعد مرور ثمانية أشهر تقريبا على توقيع اتفاق العلا (الاتفاق بين قطر من جهة، وبقية الدول الخمس الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي ومصر من جهة أخرى، والذي أسفر عن رفع الحصار عن قطر)، لم تتم سوى مصالحة جزئية داخل الخليج.

ولم يتم حل أي من القضايا الخلافية حول دعم الدوحة للإسلاميين السياسيين أو مشاركتها مع إيران وتركيا، كما لم يتم التغلب على سلسلة قطر المستقلة.

وتعد الانتخابات القطرية المقبلة تثبت تماما أن قطر لا تزال تتمسك بخطها الخاص في المسائل المحلية والإقليمية.

وتصويت مجلس الشورى يثير قلق جيران قطر المباشرين وأبرزهم الإمارات، الذين يرون تداعيات “ديمقراطية” قد تكون خطيرة على الديناميكيات الداخلية لدولهم الاستبدادية.

ففي فترة تستعد فيها الممالك العربية في الخليج الفارسي لعصر ما بعد النفط والغاز، ضعفت العقود الاجتماعية، وتعثرت الاقتصادات، وأدخلت أشكال جديدة من الضرائب لم يسبق لها مثيل في كثير من الأحيان.

ومع تحول العلاقة بين الدولة والمواطنين، يشعر بعض أعضاء مجلس التعاون الخليجي الآخرين بالقلق إزاء مطالبة مواطنيهم بتمثيل أكبر وأكثر مباشرة في الحكومة.

ومع اقتراب موعد الانتخابات في تشرين الأول/أكتوبر، ماذا يمكن أن نتوقع في هذه الأثناء من جيران قطر؟

ما نتوقعه، وما رأيناه بالفعل على مدى الأسبوعين الماضيين، “هو الجهود المبذولة، وخاصة في مجال المعلومات، لتنفيذ اتجاهات وهمية من خلال المتصيدون والسير التي تهاجم نزاهة وسمعة الانتخابات، في محاولة لجعل الانتخابات تبدو كما لو كانت غير شرعية أو غير ناجحة.

وكما ذكرت وسائل الإعلام السعودية والإماراتية منذ فترة طويلة المشاكل الداخلية للكويت كمبرر لاستمرار الاستبداد في المنطقة، فمن المرجح أن تبذل بعض الدول المجاورة لقطر المزيد من الجهود لتصوير هذه الانتخابات على أنها “كارثية”.

يقول الدكتور كريج: “سينظرون إلى إقبال الناخبين على وجه الخصوص. “إذا كانت نسبة الناخبين منخفضة، ستحاول السعودية والإمارات أن تجعلا الأمر يبدو وكأنه فشل، وتصويره على هذا النحو في صحافتهما المحلية لأنهما بحاجة إلى التأكد من أن هذا يبدو غير ناجح، مع إظهار جمهورهما أن هذا شيء لا تريده – فالديمقراطية في هذا الجزء من العالم لا تعمل”.

وتابع “ربما علينا أن نتوقع أن يكون هناك المزيد من الحملات الإعلامية، لا سيما وأن الانتخابات تجري على مدى أسبوعين. في ذلك الوقت، سنرى على الأرجح تدخلا أكبر من جانب جيران قطر في مجال المعلومات”.

في 10 أغسطس، شارك الدكتور مارك أوين جونز، الأستاذ المشارك في جامعة حمد بن خليفة في قطر، تحليله لهاشتاغ تويتر “ثورات قطر”.

وقد أثبت الباحث المقيم في الدوحة أن هناك “ما يقرب من 1789 حسابا مزيفا، وكلها مخصصة للترويج للهاشتاجات حول انتخابات قطر – وبشكل أكثر تحديدا، علامات هاشتاج تهدف إلى تصوير البلاد على أنها في حالة تمرد”.