موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

أكثر من 100 نائب أمريكي وأوروبي يطالبون بإبعاد سلطان الجابر من رئاسة كوب28

1٬028

طالب أكثر من 100 عضو في الكونغرس الأمريكي والبرلمان الأوروبي بإبعاد سلطان الجابر من منصب رئاسة مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (كوب28)، باعتبار أن تعيين مدير تنفيذي في قطاع النفط يهدد نزاهة المفاوضات.

وفي رسالة بعثوا بها إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين والأمم المتحدة، عبر المشرعون عن “قلق عميق” من أن ملوثي المناخ من القطاع الخاص سيكون بوسعهم “ممارسة تأثير لا داعي له” على كوب28 الذي سيعقد في دبي في وقت لاحق هذا العام.

واختير الجابر، الذي يرأس شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) العملاقة في الإمارات العربية المتحدة، في يناير كانون الثاني لقيادة المحادثات. كما أنه يشغل منصب وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات ومبعوث الدولة للمناخ.

وجاء في الرسالة “نحثكم على بذل جهود دبلوماسية لتحقيق انسحاب الرئيس المعين لكوب28 لأن تعيين مدير تنفيذي في قطاع النفط يهدد نزاهة المفاوضات”.

ومن بين الموقعين في الولايات المتحدة عضوا مجلس الشيوخ الديمقراطيان بيرني ساندرز وإليزابيث وارين ومعظم الموقعين من الاتحاد الأوروبي ينتمون للخضر واليسار.

وعبر علماء ونشطاء مناخ عن استيائهم من تعيين الجابر معتبرين ذلك علامة على أن الصناعة الكبرى استولت على الاستجابة العالمية لأزمة المناخ.

وشارك أكثر من 600 من جماعات الضغط المناهضة للوقود الأحفوري في محادثات المناخ في (كوب27) التي عقدت في مصر العام الماضي.

وسلط متحدث باسم مكتب رئيس كوب 28 الضوء على مسيرة الجابر الطويلة في قطاع الطاقة المتجددة.

وقال المتحدث “نعتقد أن خبرة الدكتور سلطان… العمل عبر طيف الطاقة، إلى جانب خبرته كقائد كبير في صناعة عالمة، أصول ستساعد في دفع النهج التحويلي للإمارات نحو كوب28”.

وقال الجابر من قبل إنه لا يعتزم الخروج على هدف اتفاق باريس المتمثل في تقييد ارتفاع حرارة الكوكب عند 1.5 درجة مئوية عن مستويات ما قبل الصناعة.

وأضاف أن “الحفاظ على هدف 1.5 درجة مئوية هو أولوية قصوى ستهيمن على كل ما أقوم به”. وهذه ليست المرة الأولى التي يطالب فيها مشرعون بإقالة الجابر.

وسبق أن أرسل 27 عضوا ديمقراطيا في الكونغرس الأمريكي رسالة إلى المبعوث الرئاسي الخاص لشؤون المناخ جون كيري لحثه على إقناع مضيف كوب 28 بسحب الجابر.

كما سبق أن هاجمت مئات المنظمات الدولية عقد مؤتمر المناخ كوب 28 في دولة الإمارات واعتبرته بمثابة “عار” لاسيما في ظل تعيين مسؤول نفطي إماراتي بارز رئيسا للمؤتمر.

ودانت المنظمات غير الحكومية في رسالة اطلعت عليها “إمارات لكيس”، تعيين سلطان الجابر رئيسا لمؤتمر الأطراف حول المناخ الذي تنطلق أعماله في تشرين الثاني/نوفمبر، ما أثار انتقادات من ناشطين.

وأكدت المنظمات أن تعيين الجابر على رأس مؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب28) المقرر عقده في الإمارات يهدد “شرعية” الاجتماع.

ويعد الجابر أول رئيس تنفيذي لشركة يتولى هذا المنصب في القمة الأممية.

وأفادت منظمات غير حكومية ومنظمات مجتمع مدني من حول العالم في رسالة مفتوحة أن “القرار يهدد شرعية وفعالية كوب28”.

وأضاف أن “الأمر لا يدعو إلى الاحتفال”، وذلك في رسالة موجّهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ التي تتم جميع مفاوضات المناخ تحت مظلتها سيمون ستيل.

وأضافت الرسالة “إذا كان لدينا أي أمل بالتعامل مع أزمة المناخ، فينبغي أن يكون كل مؤتمر كوب حرا من التأثير الملوّث لقطاع الوقود الأحفوري”.

وحذر الخبراء مرارا من أن العالم لا يتّجه لحصر الاحترار العالمي بـ1,5 درجة مئوية بناء على ما نصّت عليه اتفاقية باريس للمناخ. ويشيرون إلى أنه إذا كان سيتم تحقيق هذا الهدف، فلن يكون من الممكن إطلاق أي مشاريع جديدة للوقود الأحفوري.

وتشدد الإمارات التي تعد من أبرز منتجي الخام في العالم، على أن لا غنى عن النفط بالنسبة للاقتصاد العالمي.

وجاء في الرسالة أن “سجل الإمارات يظهر عدم جديتها بشأن التخلي التدريجي عن استخدام الوقود الأحفوري وحصر ارتفاع درجة الحرارة في العالم بأقل من 1,5 درجة مئوية”.

وأضافت أن “ذلك مسبب رئيسي لأزمة المناخ، وليس الحل”.

كما دعا الموقعون على الرسالة الأمم المتحدة إلى عدم السماح “لكبار الملوثين” بالتأثير على صناعة القرارات المرتبطة بالمناخ أو رعاية محادثات بشأن المناخ.

وقالوا إن “حكومات العالم تواصل التعامل مع اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ على أنها حملة علاقات عامة للقطاع ومجرد معرض تجاري للشركات”، رغم تفاقم التداعيات المناخية.

في السياق ذاته كشفت صحيفة politico الأوروبية عن أول احتجاج من الأمم المتحدة تم تقديمه إلى السلطات في الإمارات بشأن استضافة مؤتمر المناخ كوب 28 وتضارب المصالح الحاصل في رئاسة المؤتمر.

وبحسب الصحيفة احتجت الأمم المتحدة لدى رئاسة محادثات المناخ COP28 لهذا العام حول علاقاتها مع شركة بترول أبوظبي الوطنية المملوكة للدولة (أدنوك).

وقد عينت دولة الإمارات مؤخراً الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك ووزير الصناعة سلطان أحمد الجابر لقيادة محادثات المناخ العالمية التي ستعقد في دبي في كانون أول/ديسمبر المقبل.

وتم الكشف عن استخدام فريق COP28 الرئيسي طابقين من مبنى مكاتب مكون من 11 طابقًا في أبو ظبي تستخدمه أيضًا وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الواقعة بجوار المقر الرئيسي لشركة أدنوك.

دفع ذلك أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC) إلى إرسال سلسلة من الأسئلة إلى رئاسة مباحثات المناخ للاستفسار عما إذا كانت الرئاسة ستكون مستقلة عن شركة النفط ، بحسب الشخص المطلع على المناقشة.

تشمل الأسئلة ما إذا كان هناك جدار حماية بين المؤسستين. ما إذا كان لدى أدنوك حق الوصول إلى اجتماعات COP28 والوثائق الاستراتيجية؛ وإذا كان الموظفون العاملون في مؤتمر المناخ يعتمدون على أنظمة تكنولوجيا المعلومات الخاصة بشركة النفط العملاقة.

كما استفسرت الأمم المتحدة بشأن إذا كان جزء من العمل سيخصص لحماية مصالح أدنوك الحكومية؛ وما إذا كان فريق المناخ يتقاضى أجورًا من شركة النفط.