منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

كشف فضيحة للإمارات بالتحريض على قطر عبر شركة في بريطانيا

كشفت مؤسسة أوروبية عن فضيحة لدولة الإمارات بالتحريض على قطر عبر شركة في بريطانيا يترأسها غانم نسيبة.

وقال المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط إن نسيبة قدم عبر شركته في بريطانيا تقريرا لوزير الشؤون الغربية في الأمم المتحدة حول علاقة قطر بإيران وتحذير بريطانيا من هذه العلاقة.

وذكر المجهر الأوروبي نقلا عن أن التقرير قدم قبل أيام من عقد جلسة لمجلس العموم البريطاني حول إيران في 9 من ديسمبر الحالي.

وجلسة أخرى حول العلاقة بين بريطانيا وقطر في 10 ديسمبر.

تقرير مفبرك

وأوضحت مصادر المجهر الأوروبي أن التقرير الخاص باغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده الذي قدمه غانم نسيبة ادعى ان قطر تربطها علاقات وثيقة مع إيران.

وقال عضو البرلمان في ايرلندا الشمالية ايان بيزلي إن التقرير تم تقديمه من قبل شركة كورنرستون جلوبال Cornerstone Global Associates التي يترأسها غانم نسيبة.

وهي شركة تمولها أبو ظبي هدفها مناهضة قطر وتشويه سمعتها لدى الغرب وربطها بالإرهاب.

ولم يحظ التقرير الذي قدمه غانم نسيبة بأي اهتمام من مجلس النواب بسبب السمعة السيئة التي يتمتع بها غانم نسيبة و شركته كورنرستون.

شركة من لندن

وغانم نسيبة يدير شركته Cornerstone Global Associates في مايفير أحد أكثر الأحياء حصرية في لندن، بقبضة حديدية.

وهو في الوقت نفسه مدير MAAS وهي منظمة غير حكومية مسلمة تقاتل ضد معاداة السامية، وهي رمز جميل للإنسانية والاحترام الذي فتح له الكثير من الأبواب.

كما أنه مقرب من هاشم القيسي المستشار الخاص بعمليات التأثير لطحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن القومي في أبوظبي.

وكان نسيبة هو حجر الزاوية في حملات التحريض على قطر في أوروبا.

وذلك من خلال شبكة المؤسسات التي يمتلكها بدعم وتمويل من الامارات.

كما تورط في بناء شبكة من العلاقات خاصة في فرنسا.

إذ أنه يبني علاقات مع كبار السياسيين. بدءًا من ناتالي جوليه عضو مجلس الشيوخ من أورني، الذي تربطه به علاقات وثيقة وغامضة.

وفي عام 2015 تم تعيينه مستشارًا للإسلام في فرنسا في إطار مهمة برلمانية بعنوان “حول تنظيم الإسلام ومكانه وتمويله في فرنسا وأماكن عبادة” وهي مقررة لها.