موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تحقيق أمريكي: دبي بوابة أثرياء روسيا لتجاوز العقوبات الدولية

735

أكد تحقيق أمريكي أن إمارة دبي تمثل بوابة أثرياء روسيا لتجاوز العقوبات الدولية المفروضة على موسكو على خلفية حربها على أوكرانيا منذ أكثر من عام.

وقال تحقيق نشرته صحيفة “نيويورك تايمز“، إنه رغم العقوبات الغربية القوية المفروضة ضد موسكو، تجد الأخيرة سبيلًا للتحايل على تلك العقوبات بطرق استيراد بديلة للسلع الكمالية مثل السيارات والأجهزة الإلكترونية وغيرها.

ورصد التحقيق كيفية تغلب الأغنياء الروس على خروج كبرى شركات السيارات الأميركية والأوروبية واليابانية من السوق، حيث بدأوا في استيراد السيارات الفارهة عبر مدينة دبي الإماراتية.

وقال صاحب إحدى المحال في ضواحي دبي، سوهراب فاني، إنه يُدخل تعديلات على السيارات قبل إعادة تصديرها إلى روسيا، حيث يزود السيارات بأجهزة تدفئة للمقاعد في السيارات المصممة للطقس الحار في الخليج، لتهيئتها للطقس البارد في روسيا.

وأضاف أنه استورد الآلاف من أجهزة تدفئة المقاعد، وأوضح “في روسيا هناك عقوبات، لكن هنا لا. هنا تجارة”.

وتستورد روسيا الكثير من السلع الغربية عبر شبكة وسطاء، وفي موسكو يمكن شراء هاتف من طراز آيفون عبر الإنترنت يصل في نفس اليوم، وبسعر أقل من سعره في أوروبا.

وبحسب التحقيق هناك أيضا مواقع إلكترونية تعلن عن سيارات فارهة جديدة للبيع، سواء لاندروفر أو أودي أو بي إم دابليو.

ولا يزال الطلب الروسي على السلع الرفاهية والباهظة الثمن كبيرًا، ويستغل التجار في دبي هذا الأمر، فقد شحنت مديرة الاتصالات بمعرض سيارات فارهة في، إيكاترينا كوندراتيوتش، سيارة من طراز بورش كايين تيربو جي تي مقابل 300 ألف دولار إلى عميل روسي مؤخرًا.

وقالت إن الحرب لم تؤثر على عمل شركتهم وإن دبي تمثل وسيلة للتحايل على العقوبات.

وبدأ تجار السيارات الذين فقدوا ارتباطهم وتعاونهم الرسمي مع الشركات الغربية، في استيراد مئات السيارات عبر وسطاء.

وبحسب تقديرات مؤسسة “أوتوستات” الروسية، فإن حجم الواردات غير المباشرة وصلت إلى 12% من حجم سوق البيع في روسيا الذي وصل إلى 626.300 سيارة في عام 2022.

وأوضح التحقيق أن المسالة وصلت إلى الأجهزة الإلكترونية، فقد طلب أحد العملاء الروسي الحصول على 15 ألف هاتف آيفون من تاجر في دبي.

وبات عدد من المحال في دبي يبحثون عن عاملين يتحدثون اللغة الروسية للتحدث إلى العملاء، في حين أن بعض العاملين بالفعل بدأوا في تعلم اللغة للتفاوض مع الزبائن الروسيين.

وأشار التحقيق إلى أن أحد التقارير الروسية الرسمية، كشف أن حجم مسارات الاستيراد البديلة لأجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، بلغ نحو 1.5 مليار دولار العام الماضي.

كما أغرقت السيارات والأجهزة الإلكترونية الصينية السوق الروسية أيضا.

وتظهر الإحصائيات أن صادرات السيارات من الاتحاد الأوروبي إلى روسيا تراجعت إلى نحو مليار يورو في عام 2022، مقارنة بخمسة ملايين عام 2021.

بينما ارتفع حجم هذا النوع من الصادرات الأوروبية في كازاخستان على سبيل المثال إلى أكثر من 700 مليون يورو، وإلى الإمارات بمعدل يصل إلى 40% لتصل إلى 2.4 مليار يورو.

وبحسب نيويورك تايمز، تنكر شركات السيارات الأوروبية بشكل عام معرفتها بأن سياراتها تذهب إلى روسيا، ويجد صنّاع السيارات صعوبة في تتبع مبيعاتهم وفق ما ذكره مسؤولون في الصناعة. بينما تركز الولايات المتحدة على القيود المفروضة على روسيا والمتعلقة بالأغراض العسكرية.