موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

إمارات ليكس ترصد.. تنديد دولي بتجسس الإمارات على حساب الإمارات

0 8

أعربت لجنة حماية الصحفيين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عن قلقها الشديد من قيام فريق عملاء سابقين في الاستخبارات الأمريكية بالتجسس لحساب الإمارات فيما يعرف بـ”المشروع رافين” (الغراب الأسود).

وقالت اللجنة إن هناك 4 صحفيين على الأقل تم مراقبتهم من خلال “المشروع رافين”، مشيرة إلى أن الإمارات استعانت بموظفين سابقين في وكالة الأمن القومي الأمريكية للمساعدة في نشر أداة المراقبة كارما التي تستغل نقطة ضعف موجودة في تطبيق المراسلة الخاص بالأيفون.

وتابعت: “ما علمناه عن المشروع رافين يثير مخاوف كثيرة حول الطرق التي تلجأ إليها الإمارات في استهداف الصحفيين، كما أن تورط مسؤولين سابقين في المخابرات الأمريكية يثير مخاوف أكثر”.

وشددت اللجنة: “يجب على المسؤولين الإماراتيين التوقف عن استهداف الصحافة في داخل وخارج البلاد، ويجب على الولايات المتحدة أن توضح لحلفائها أن قرصنة هواتف الصحفيين ليست طريقة شرعية لمكافحة الإرهاب”.

وكانت وكالة “رويترز” العالمية للأنباء قالت إن أداة التجسس المتطورة “كارما” مكنت الإمارات من مراقبة مئات الشخصيات منذ عام 2016، وعلى رأس المستهدفين كان أمير دولة قطر الشيخ “تميم بن حمد”، وأخوه، وعدد من مستشاريه المقربين.

كما استهدفت العملية الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، “توكل كرمان”، ومسؤولا تركيا رفيع المستوى، ومعارضين إماراتيين ونشطاء سياسيين.

وتضمن تحقيق “رويترز” أن الإمارات استخدمت مجموعة من المتعاقدين الأمريكيين في مجال المخابرات للمساعدة في عمليات تسلل إلكتروني لاستهداف حكومات منافسة ومعارضين وناشطين حقوقيين.

وشكل المتعاقدون، وهم ضباط مخابرات سابقون، الجانب الرئيسي من برنامج تجسس يدعى “المشروع ريفن”.

وذكر الضباط أن المشروع استهدف الأمريكيين أيضا وهواتف آيفون الخاصة بموظفي سفارات فرنسا وأستراليا وبريطانيا.

وأثارت مشاركة أمريكيين في فريق “رافين” الجدل حول أخلاقية عملهم لدى الدوائر الأمريكية، خاصة أن القانون الأمريكي ينص على حظر اختراق شبكات الاتصالات الخاصة بالولايات المتحدة أو التجسس على اتصالات مواطنيها بشكل قاطع.

وفي التحقيق الذي نشرته رويترز، فإن مشروع “رافين” أو وحدة التجسس الإماراتية التي طاردت الحقوقيين والمثقفين والمسؤولين الإماراتيين، تم الحديث عن كواليس مراقبة “أحمد منصور” الناشط الإماراتي البارز الذي تم تكليف مرتزقة أمريكيون لمراقبة هاتفه وحاسوبه الشخصي.

وحسب “المرتزقة الأمريكيين” الذين عملوا ضمن وحدة التجسس ثمَّ انشقوا لاحقاً بسبب الغموض حول الشخصيات التي تم استهدافها. فقد تم إطلاق اسم رمزي يدعى “إيغريت” على أحمد منصور من أجل التجسس على هاتفه وحاسوبه.

ولسنوات، انتقد منصور علانية حرب البلاد في اليمن، ومعاملة العمال المهاجرين واحتجاز المعارضين السياسيين.

وفي سبتمبر/أيلول 2013 ، قدم عملاء سابقون في NESA وكالة الأمن القومي الأمريكية، وعملوا في “رافين” للمسؤولين الكبار مواد مأخوذة من حاسوب منصور، حيث يتباهى بجمع الأدلة ضده بنجاح. وقد احتوت على لقطات من رسائل البريد الإلكتروني ناقش فيها منصور مظاهرة قادمة أمام المحكمة الاتحادية العليا في الإمارات العربية المتحدة مع أفراد عائلات المعارضين السجناء.

وقال مشروع “رافين” لقوات الأمن الإماراتية إن منصور صور سجين زاره في السجن، وكان ذلك ضد سياسة السجن، “ثم حاول تدمير الأدلة على جهاز الكمبيوتر الخاص به”، وقال عرضت باور بوينت استعرضته رويترز.

نشرت شركة Citizen Lab أبحاثًا في عام 2016 تظهر أن منصور والكاتب البريطاني روري دوناجي كانا مستهدفين من قبل الهاكرز – حيث توقع الباحثون أن السلطات الإماراتية هي الجهة الأكثر احتمالًا. ونشرت أدلة مبدئية على من كان مسؤولاً، وتفاصيل عن استخدام عملاء أمريكيين، وحسابات مباشرة من فريق القرصنة لأول مرة.

وتم إدانة منصور في محاكمة سرية في عام 2018 بإلحاق الضرر بوحدة البلاد وحكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات. وهو الآن محتجز في الحبس الانفرادي، وصحته تتراجع، كما قال شخص مطلع على المسألة.

تقرير رويترز سلط الضوء وضع “زوجة أحمد منصور” نادية، التي تعيش عزلة اجتماعية في أبوظبي، حيث يتجنبها الجيران بسبب الخوف الذي بثه جهاز أمن الدولة والتخويف من المصير السيئ إذا ما حاول الجيران الحديث والتقرب منها وعائلاتها.

وكانت معظم عائلات المعتقلين السياسيين في الإمارات قد تحدثت عن حملة من الترهيب والشائعات تقوم بها الأجهزة التابعة لجهاز الأمن لتخويف الجيران والأقارب من التعامل معهم ووضعهم في عزلة مجتمعية.

وكشفت الوكالة أن الجواسيس الأمريكيين الذين كانوا عملاء سابقين في وكالة الأمن القومي الأمريكي قاموا باختراق هاتف وحاسوب “نادية” في يونيو/حزيران 2017وعاطوها اسم ” إيغريت الارجواني” والتي تأكدت “رويترز” من صحتها عبر برنامجها.

وقال الجواسيس إنه ومن أجل القيام بهذه المهمة استخدم مشروع “رافين” أداة قرصنة قوية جداً تسمى “كارما” والتي سمحت للمخترقين والجواسيس باختراق أجهزة آيفون لجميع مستخدميه في جميع أنحاء العالم.

وقال خمسة من موظفي المشروع السابقين إن كارما سمح لرافين بالحصول على رسائل البريد الإلكتروني والموقع والرسائل النصية والصور من هواتف iPhone ببساطة عن طريق تحميل قوائم الأرقام إلى نظام تم تهيئته مسبقا.

وفي عام 2016 فجر أحمد منصور مفاجأة كبيرة للغاية حين اكتشف ثغرات على هواتف “آيفون” والتي أعلنت الشركة لاحقاً إصلاحها. إذ تلقى منصور رسائل تحمل فيروسات خبيثة تقوم بتثبيت نفسها على جهاز آيفون، لكنه أرسل الرسالة إلى “سيتزن لاب” التي أكدت أنه برنامج تجسس أكثر تعقيداً.

وكان بين أبرز ما تم الكشف عنه في الواقعة، أن الشركة مصنعة تقنية الاختراق والتجسس هي شركة إسرائيلية، حيث أشارت أصابع الاتهام إلى شركة NSO الإسرائيلية، ومركزها في مدينة هرتسليا، وهي شركة تعمل على تطوير برمجيات للحكومات تستهدف بشكل سري هواتف المستخدمين، بحسب تقرير نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية.