موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات تجوع اليمن وتعقدا مؤتمرًا الأمن الغذائي !

0 9

بعد افتضاح ارتكاب حكام الإمارات لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال الحرب الجارية في اليمن، واتهام الأمم المتحدة لها باستخدام التهديد بالتجويع كأداة حرب، يسعى حكام الإمارات للتغطية بعقد مؤتمر كاذب للأمن الغذائي بالشراكة مع روسيا والتي تجوع السوريين أيضا.

الشراكة الإماراتية الروسية في تجويع اليمنيين والسوريين كأداة لتركيعهما في الحرب الجارية، استمرت في الكذب لتغطية هذه الجريمة بإقامة مؤتمر مشترك تحت عنوان الأمن الغذائي.

المؤتمر الذي أقيم في مركز دبي التجاري العالمي تحت عنوان #منتدى_الأمن_الغذائي الروسي – الإماراتي – الإفريقي للعام 2018، شهد حضورًا ضعيفًا يعد على أصابع اليد الواحدة.

وجرى المؤتمر بدعم رسمي من مريم بنت محمد المهيري وزيرة الدولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي، بالشراكة مع المركز الروسي للتصدير والوكالة الروسية للتأمين على القروض والاستثمارات الخاصة بالتصدير، وغرف التجارة والصناعة بالدولة وأهم الفاعلين الاقتصاديين بالتجارة الزراعية.

وروج إعلام عيال زايد أن المؤتمر “يأتي ضمن مساعي الإمارات إلى وضع أسس متينة ومستقرة لنظام غذائي مستقبلي مستدام، يضمن توفير الغذاء للأجيال القادمة، وتتضافر فيه جهود الحكومات وجهات القطاع الخاص والمجتمعات لتوفير الأمن الغذائي المستقبلي وضمان استدامته”.

لكن الحقيقة أن هذا الكلام المنمق لا يمت للواقع بصلة، حيث تقوم الإمارات باستخدام التجويع لتركيع الشعب اليمني، وهو ما أكدته تقارير الأمم المتحدة عدة مرات، وأدرجت المحكمة الجنائية الدولية قائد قوات الامارات في اليمن العميد عبد السلام الشهري ضمن قائمة مجرمي الحرب بناء عليه.

ويعتمد اليمن بشكل كبير على واردات الغذاء وهو حاليا على شفا المجاعة. ويشتبه في أن الكوليرا أصابت ما يقرب من مليون شخص في البلاد.