منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

حملة تضامن مع أكاديمي إماراتي استدعاه النظام للتحقيق بتهمة “المس أمن الدولة”

أطلق مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة تضامن واسعة مع أكاديمي إماراتي استدعاه النظام للتحقيق بتهمة المس أمن الدولة المكررة لاستهداف نشطاء حقوق الإنسان ومعارضي أبوظبي.

ونشر البروفيسور يوسف خليفة اليوسف أستاذ الاقتصاد السابق في جامعة الإمارات في حسابه على تويتر صورة من بيان رسمي وصله من نيابة أمن الدولة حيث تم استدعائه للتحقيق معه في تهم منسوبة إليه تزعم دعمه لجماعة إرهابية وتهديد أمن الإمارات.

وعلق اليوسف على ذلك بالقول “هذه رسالة قضاء مافيا الامارات التي وصلتني قريبا وفيها اتهام لي بتمويل الارهاب لأنني أنكرت تجميد أموالي ورواتبي من غير ذنب …..هذا هو قضاء دولة السعادة التي تتهاوى بسبب المافيات التي تحكمها”.

ووجه اليوسف رسالة إلى ولي عهد أبوظبي الحاكم الفعلي للإمارات محمد بن زايد قائلا: لقد خرجت منذ سنوات من وطني بعد أن أدركت أنه تحول إلى سجن بسبب سياساتك الخرقاء وسوء تدبيرك وقصر نظرك وفساد حاشيتك واعتقدت ولازلت أنني المنفى الأختياري سأكون اكثر قدرة على كشف واقع المافيا التي تقودها وبطانتك في الداخل ويبدو أن هذا الأمر ازعجكم كثيرا”.

ونهاية العام الماضي عاقب النظام الإماراتي اليوسف بتجميد حسابه البنكي على خلفية آرائه العلنية التي تنتقد انتهاكات حقوق الإنسان والاعتقالات التعسفية في الدولة.

وفي حينه قال اليوسف إن سلطات النظام جمّدت حسابه البنكي في مصرف دبي الإسلامي واصفا ذلك بأنه “تصرف مافيا”.

ودأب اليوسف على مهاجمة النظام الإماراتي الحالي ويعتبر أنه يدير الدولة بطريقة أشبه بالمافيا ويقامر بحاضر ومستقبل الإمارات بسبب ما يتبناه من نهج متهور.

ويؤكد اليوسف أن “القيادات في الامارات قيادات اشبه بالمافيا وهي تراكم فشل بعد فشل، وهي أصبحت خطيرة ومتوترة بسبب الأزمات الداخلية والعزلة الخارجية وستستمر في مقامراتها الكارثية لتغطية واقعها إذا لم يتداعى عقلاء الامارات أو من بقي منهم لإيقاف هذه التهور”.

وقد أطلق مغردون حملة على تويتر تحت وسم #متضامن_مع_الدكتور_يوسف_اليوسف للتنديد باستهدافه من النظام الإماراتي وللتأكيد على معارضة النهج القمعي لأبوظبي ضد نشطاء حقوق الإنسان والمعارضين والمنتقدين لسياسات النظام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.