موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

فساد الإمارات: تضخيم مشبوه في قيمة شركة مملوكة حكوميا

447

نشرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية تحقيقا أثار الشكوك بشأن تضخيم مشبوه في قيمة شركة إماراتية بملكية حكومية بعد أن نمت قيمتها إلى ٢٤٠ مليار دولار خلال ثلاث سنوات.

وقالت الصحيفة إنه قبل ثلاث سنوات، كانت الشركة العالمية القابضة شركة غير معروفة تدير مزارع الأسماك والأغذية والعقارات، وكان يعمل بها 40 شخصا فقط.

وذكرت أن القيمة السوقية للمجموعة المدرجة في أبو ظبي تبلغ 240 مليار دولار وهي أكثر من ضعف القيمة السوقية لشركتي سيمنز وجنرال إلكتريك ويبلغ عدد موظفيها 150 ألف موظف.

وأشارت إلى أنه تحول استثنائي لم يلاحظه أحد إلى حد كبير خارج الامارات، ولا يفهم كثيرا – حتى من قبل المصرفيين المقيمين في المنطقة وسط مخاوف من استخدام الحكومة الاماراتية لعمليات غير شرعية لتضخيم قيمة الشركة.

قال مصرفي دولي مقيم في الخليج عندما طلب منه شرح النمو الهائل للشركة: “لا أحد يعلم، إنه رد شائع على الأسئلة حول التكتل، على الرغم من أنه يمثل ثلث قيمة المؤشر القياسي لسوق أبوظبي للأوراق المالية”.

مع ارتفاع سعر سهمها بنسبة 42 ألفا في المائة منذ عام 2019، أصبحت ثاني أكبر شركة مدرجة في الشرق الأوسط بعد أرامكو، شركة النفط الحكومية السعودية.

حتى سيد بصر شعيب، الذي تولى منصب الرئيس التنفيذي للشركة في منتصف عام 2019، أقر بأن صعود الشركة كان “رائعا”.

وفي مقابلة مع صحيفة فاينانشيال تايمز، أصر على أن هناك تفسيرات بسيطة لنمو الشركة – نقل أكثر من 40 شركة، تبلغ قيمتها مجتمعة 4.7 مليار دولار، وفقا للشركة العالمية القابضة، من مجموعة رويال، وهي تكتل آخر في أبو ظبي.

وقال شعيب إن غالبية الأعمال تم تحويلها بقيمة اسمية قدرها درهم واحد لكل منها.

ومع ذلك، فإن هذا يفسر جزءا فقط من القصة: فقد تضخم إجمالي أصول الشركة العالمية القابضة من 215 مليون دولار في نهاية عام 2018 إلى 54 مليار دولار في الربع الثالث من عام 2022.

وفقا للشركة العالمية القابضة، يرجع هذا إلى نمو الأعمال التي تسيطر عليها الآن.

قال شعيب “لا نقدم أي توزيعات أرباح، الأرباح التي حققناها في 2020 و2021 بشكل أساسي، نحاول إنشاء عملاق عالمي هنا”.

ومع ذلك، يرى آخرون الشركة العالمية القابضة كمثال على العلاقة الضبابية المتزايدة بين الأعمال والسلطة في أبو ظبي، عاصمة الامارات وأغنى عضو في الاتحاد. كما أثار تساؤلات بشأن الشفافية.

قال المصرفي: “من المحتمل أن يكون هذا هو أكبر تهديد لمؤشر أبوظبي لأننا لا نعرف ما الذي يحدث، هناك الكثير من الأشياء الرائعة التي تحدث في مؤشر أبوظبي، ثم هناك شيء لا يعرفه أحد”.

قال أشخاص مطلعون على هذا الأمر إن القلق بشأن النمو المذهل للقيمة السوقية للشركة العالمية القابضة هو أن المسؤولين في دبي المجاورة لم يعودوا يفكرون في إمكانية إحياء المناقشات بشأن الاندماج المستقبلي لسوق الأوراق المالية مع سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وقالت إرنست ويونغ إن مراجعتها لآخر بيان مالي للشركة للربع الثالث من العام الماضي، كانت “أقل نطاقا إلى حد كبير” من المراجعة وفقا للمعايير الدولية، وبالتالي لم تتمكن ارنست اند يونغ من الحصول على تأكيدات بشأن “جميع الأمور المهمة”.

قالت الشركة العالمية القابضة: “بسبب الكمية المحدودة من المعلومات المطلوبة لعرضها في بيان مالي مرحلي.. لا يقوم المدققون الخارجيون عادة بإجراء تدقيق كامل لهذه البيانات المالية ”

يكمن توقيت تحول الشركة إلى الفترة التي تولى فيها الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، أحد أقوى الشخصيات في أبو ظبي، منصب الرئاسة فيها عام 2020.

فبالإضافة إلى كونه مستشار الأمن القومي لدولة الإمارات، فهو شقيق رئيسها، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ويشرف على توسيع إمبراطورية الأعمال الخاصة بالعائلة.

بالإضافة إلى دوره في الشركة العالمية القابضة، فإنه يرأس شركة أبوظبي للتطوير القابضة، وهي أداة استثمارية حكومية جديدة ونشطة بشكل متزايد، وبنك أبوظبي الأول، أكبر بنك في الإمارات، ومجموعة 42، وهي شركة للذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية مقرها أبوظبي.

كما أنه يسيطر على مجموعة رويال، وهي شركة قابضة تمتلك 62% من الشركة العالمية القابضة.

حوالي 24% من أسهم الشركة الدولية القابضة مطروحة بحرية مع أكثر من 90% من تلك الاسهم مشتراه من قبل المستثمرين من الخليج.

قال شعيب إن رؤية الشيخ طحنون للشركة العالمية القابضة “اقتصرت على خلق قيمة للمساهمين”.

رفض الشكوك حول ما دفع النمو السريع لأسعار الأسهم، قائلا إنه “قليل من الجهل من المصرفيين الذين لا ينظرون الى الامر بشكل صحيح”.

وقال: “المستثمر المستعد للاستثمار في هذه القيمة السوقية، فقط لأنهم قاموا بتدقيقهم بشكل جيد لأنهم يستطيعون رؤية تلك الأصول لها قيمة كبيرة، أعتقد أن الناس يتوقعون أن تلك الأصول المعينة التي لا تزال مع المجموعة الملكية ستأتي إلى مجموعة الشركة العالمية القابضة… وهو ما لا أنكره، فمن المحتمل أن تأتي”.

سعى شعيب إلى شرح هدف المجموعة بأنه “شيء واحد بسيط – خلق قيمة لمساهمينا من خلال الاستثمار في محافظ مختلفة، وليس تيارا واحدا من الاستثمار”.

وقال: “نحن نقوم بالاستحواذ، ونقوم بالتآزر، ثم نذهب مباشرة للتنويع” على سبيل المثال، قال إنه إذا اشترت الشركة العالمية القابضة شركة اتصالات، فإنها ستدمجها على جانب الخدمات في الشركة، وتتوسع في “حلول” و”مبيعات الأجهزة”.

في الزراعة، كانت الخطة هي توفير الغذاء من “المزرعة إلى المادة. وأضاف أن الشركة لديها صندوق مالي بقيمة 10 مليارات دولار للاستثمارات وتحاول تحقيق نمو إيرادات المجموعة من 7.7 مليار دولار في عام 2021 إلى 27 مليار دولار في عام 2023، إلى حد كبير من خلال عمليات الاستحواذ.

وقال شعيب: “خطتنا الخمسية هي الوصول إلى تريليون درهم 272 مليار دولار من الايرادات على الأقل، في عمليات الاستحواذ، وأعمالنا الخاصة تعمل بشكل جيد للغاية”.

تشمل صفقات الشركة الدولية القابضة في عام 2022 استثمار ملياري دولار في ثلاث شركات مدرجة في مومباي وهي جزء من إمبراطورية غوتام أداني، أغنى رجل في آسيا، و500 مليون دولار لشراء حصة 50 في المائة في شركة تركية للطاقة النظيفة، وعرض بقيمة ملياري دولار لشراء ما يصل إلى 31.25 في المائة من مجموعة الغذاء الكولومبية جروبو نوتريسا.

عزا شعيب أرباح الشركة العالمية القابضة البالغة 6.5 مليار دولار في الأشهر التسعة

الأولى من عام 2022، بزيادة قدرها 236 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021، إلى حد كبير إلى الاستثمارات، بما في ذلك حصتها في شركات أداني.

قال شعيب إن تركيز الشركة ينصب على التكنولوجيا والرعاية الصحية والعقارات والبناء والغذاء والأعمال التجارية الزراعية والاستثمار العام.

جغرافيا، كان اهتمامها بأسيا وأمريكا اللاتينية وتبحث عن صفقات في أسواق متنوعة مثل تركيا وإندونيسيا.

وقال: “هذه اقتصادات تتقدم؛ لديهم سكان؛ لديهم أنظمة معقولة لدعم كل هذا النمو وفي نهاية المطاف، لأننا من أبو ظبي والامارات يبلغ عدد السكان 10 ملايين نسمة فقط، لا يمكنني ان ازيد السكان هنا إلى 100مليون نسمة ولكن يمكنني الوصول إلى 100 مليون نسمة في دول أخرى من خلال هذه الشركات”.

وأضاف أن الشركة كانت أيضا “تنظر في صفقات معينة” في الولايات المتحدة، حيث لديها بالفعل بعض الحيازات، بما في ذلك حصة في سبيس إكس التابعة لايلون ماسك.

ومع ذلك، فإنه ينظر إلى أوروبا على أنها “سوق غير مؤكدة للغاية في الوقت الحالي”.

وأضاف: “نحصل على الكثير من الصفقات الجيدة جدا في أوروبا، لكننا لا نعرف ما إذا كانت هذه الصفقات الجيدة ستبقى جيدة”.

وردا على سؤال بشأن سبب عدم وجود بحث مستقل عن المجموعة على الرغم من حجمها وهيمنتها على سوق أبوظبي للأوراق المالية، قال شويب “الأمر متروك لهم إذا أرادوا القيام بذلك أم لا”.

وقال: “عندما أذهب إلى السوق لأي اكتتاب عام لشركاتي، أحصل على أسئلة كافية من قاعدة المستثمرين المحليين… لديهم ما يكفي من الأبحاث حول بياناتنا المالية، سجلاتنا مفتوحة جدا”.

قال شعيب إن الشركة العالمية القابضة أجرت مناقشات مع وكالة ائتمان حول التصنيف، ولكن هذه العملية تعرقلت عندما سالت الوكالة عما يجب مقارنته بالمجموعة.

وأضاف: “لا يزال الفريق يعمل على التصنيف ومن المرجح أن يجد حلا”.

وقال إن الشركة لديها ديون تبلغ حوالي 10 مليارات درهم، باستثناء الديون التشغيلية في شركات المحفظة، وستتطلع إلى زيادة اقتراضها مع التوسعات المستقبلية.

وأضاف أن المجموعة بدأت في تطوير العلاقات مع البنوك الدولية، بما في ذلك تأمين قرض بقيمة “عدة مليارات من الدولارات” من ستاندرد تشارترد وكانت تتعامل مع جولدمان ساكس ويو بي إس.

لا يزال البعض الآخر بحاجة إلى إقناع بشأن استراتيجية المجموعة.

وقال مصرفي آخر مقيم في الخليج: “لا أفهم ذلك لأنها شركة ذات قيمة سوقية بقيمة 200 مليار دولار تقدم إفصاحات أقل من الكيانات الأصغر بكثير من ذلك، وقائمة كبيرة من الافرع المدرجة وغير المدرجة على قائمة الكشوفات”.

وأضاف: “إنه مصدر مهم لتدفق الصفقات لدرجة أنني متأكد من أن بعض البنوك تدرس ما يمكنها القيام به”، للمشاركة.