موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

واشنطن تشيد والفلسطينيون يهاجمون تطبيع الإمارات مع إسرائيل

0 12

أشادت الولايات المتحدة الأمريكية بإقدام دولة الإمارات على خطوات غير مسبوقة للتطبيع العلني مع إسرائيل، في وقت هاجم الفلسطينيون فيه بشدة أبو ظبي.

وقال المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، إن الأيام الأخيرة، شهدت تحسنا في العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، مضيفا “رأينا في الأيام الأخيرة من شركائنا الإقليميين في الإمارات تصريحات وإيحاءات تشير إلى علاقات أكثر دفئا مع إسرائيل”.

واعتبر غرينبلات أن “الاستقرار في المنطقة يجعلها أكثر قوة وازدهارا. إنه أمر جيد للجميع”.

وقبل أيام شارك وفد رياضي إسرائيلي بمسابقة دولية في الإمارات حيث عُزف “النشيد الوطني الإسرائيلي” لأول مرة في أبوظبي بعد فوز لاعب إسرائيلي بميدالية ذهبية.

كما قامت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية المتطرفة ميري ريغيف خلال الزيارة بجولة في مسجد الشيخ زايد في أبو ظبي، في خطوة استفزت الشارع العام المحلي والعربي، تجاه التطبيع العلني مع إسرائيل.

وندد صالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بشده إقدام دولة الإمارات على تطبيع علاقتها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي وذلك باستقبالها “أيوب قرا” وزير الاتصالات الإسرائيلي وقبل ذلك بأيام “ميري ريغف” وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية في العاصمة الإماراتية ابو ظبي.

وقال رأفت في بيان صحفي إنه “من المعيب ان يتم عزف النشيد الوطني الإسرائيلي في الإمارات وفلسطين العربية ترزح تحت ظلم الاحتلال وبطشه، وان تصبح الدول العربية مسرحا لإلقاء خطب مجرمي الحرب الإسرائيليين الذين يستبيحون أرضنا ويقتلون أطفالنا ونسائنا وشبابنا وشيوخنا”.

وأضاف أن “زيارة أيوب قرا وزير الاتصالات الإسرائيلي لدولة الامارات والقاءه كلمة إسرائيل في مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات في مركز دبي التجاري العالمي هو تطبيع مجاني يمنح لإسرائيل”.

ودعا رأفت دولة الامارات العربية إلى وقف التطبيع فوراً مع دولة الاحتلال الإسرائيلي والالتزام بقرارات جامعة الدول العربية وبمبادرة السلام العربية التي اشترطت العلاقات مع دولة الاحتلال بعد حل الصراع العربي- الإسرائيلي وإنهاء الاحتلال بشكل نهائي وكامل عن جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وتامين حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم وممتلكاتهم عملا بالقرار رقم 194.

وفي السياق انتقدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” استقبال وزيرة الرياضة الإسرائيلية ميري ريجيف في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وقال القيادي في الحركة سامي أبو زهري في بيان صحفي “من العار استقبال وزيرة الثقافة الإسرائيلية في أبو ظبي في ظل مجزرة أطفال غزة”.

وأضاف أبو زهري أن “صور الحفاوة الكبيرة للمجرمة الإسرائيلية لا تقل تأثيراً على الشعب الفلسطيني من صور قتل أطفال غزة الأبرياء”.

من جهة أخرى كشف الإعلامي الإسرائيلي والباحث الأكاديمي في “معهد “بيجين-سادات للسلام” إيدي كوهين بأن طائرة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مكثت في أبو ظبي لمدة أسبوع قبيل توجهها إلى سلطنة عمان.

وقال “كوهين” في تدوينة له عبر حسابه على موقع (تويتر) “عاجل؛ صفقة خليجية إسرائيلية على الابواب وطائرة نتنياهو حسب مصادر استخباراتية كانت في ابو ظبي اسبوع قبل زيارته إلى سلطنة عمان. ”

وأضاف متسائلا:”ماذا فعل في ابو ظبي ومع من التقى نتنياهو؟ تابعوني ساحاول جمع جميع التفاصيل وتركيب الصورة.”