موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

“إمارات ليكس” ترصد تصاعد وتيرة التطبيع: وفد إماراتي في يافا المحتلة ووزير إسرائيلية تصل أبو ظبي

183

تتصاعد بشكل غير مسبوق وتيرة التطبيع بين دولة الإمارات وإسرائيل في ظل الكشف المتواتر عن زيارات متبادلة وتعاون أمني وعسكري.

وبهذا الصدد شوهد وفد إماراتي في مدينة يافا المحتلة مكون من عدة أشخاص يجرى جولة تفقدية.

وعلمت “إمارات ليكس” أن الوفد الإماراتي شوهد يتجول في حي “العجمي” وأدوا صلاة الجمعة في المسجد الرئيسي فيه.

ولم يتضح على الفور سبب زيارة الوفد الإماراتي إلى يافا المحتلة لكنه مراقبون أكدوا أن الزيارة تمثل تصعيد غير مسبوق للتطبيع بين أبو ظبي وإسرائيل.

والمثير أن زيارة الوفد الإماراتي تقتصر على الداخل الفلسطيني المحتل وبالتنسيق الكامل مع السلطات الإسرائيلية من دون أن تشمل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

في هذه الأثناء أفادت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، بأن وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف، وصلت اليوم إلى الإمارات في زيارة هي الأولى من نوعها لوزير إسرائيلي إلى دولة خليجية.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن ريغيف ترافق وفدا رياضيا إسرائيليا يشارك في مباريات الجائزة الكبرى للجودو التي تقام في أبوظبي.

وأوضحت الصحيفة أن انضمام ريغيف إلى الوفد الرياضي، يأتي بعد إعلان الاتحاد الدولي للجودو التوصل إلى اتفاق مع الإمارات بأن تسمح للرياضيين الإسرائيليين المنافسة واستخدام شعار إسرائيل وعزف النشيد الإسرائيلي على أراضيها.

وكان وصل منتخب إسرائيل للجودو أول أمس الأربعاء، إلى الإمارات للمشاركة في بطولة “غراند سلام” التي ستنطلق غدا السبت في أبو ظبي.

ويضم المنتخب الإسرائيلي أحد عشر لاعبا، وقد حصلوا على تأشيرات من الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في البطولة”.

وهذه المرة خلافا لمشاركات سابقة، سيتمكن أفراد المنتخب الإسرائيلي من ارتداء ملابسهم الرياضية التي تحمل رموزهم الإسرائيلية كما سيتم عزف النشيد الوطني الإسرائيلي ورفع العلم الإسرائيلي في حال فاز وصعد إلى منصة التتويج.

وقالت تقارير إسرائيلية إن الوفد الرياضي الإسرائيلي يضم إلى جانب الرياضيين، عناصر أمنية لحماية اللاعبين على أن يكون في انتظارهم في أبو ظبي مجموعة أخرى من عناصر الأمن الاماراتيين ليتولوا حماية افراد المنتخب الإسرائيلي أثناء إقامتهم في أبو ظبي.

وصرح رئيس اتحاد رياضة الجودو في إسرائيل موشيه بونتي، “من عادتي ألا أخلط بين السياسة والرياضة بقدر استطاعتي، ولكن مما لا شك فيه أننا نشعر هنا بشيء خاص ومثير بأن نشارك في أبو ظبي أمام الجميع ونحن نحمل رموزنا الإسرائيلية لأول مرة”.