موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات ستدرج تعليم الهولوكوست في مناهجها المدرسية

345

أعلنت سفارة الإمارات في واشنطن أن دولة الإمارات ستدرج تعليم الهولوكوست في مناهجها المدرسية في سابقة هي الأولى من نوعها عربيا وإسلاميا وذلك تكريسا لانخراط أبوظبي في عار التطبيع.

وصرح علي النعيمي عضو المجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات بأن “تخليد ذكرى ضحايا الهولوكوست أمر بالغ الأهمية”.

من جهتها قالت الحركة اليهودية مكافحة معاداة السامية إن “هذه خطوة رئيسية في مكافحة الثقافة الإقليمية لإنكار الهولوكوست وتطبيع العلاقات مع إسرائيل”.

فيما أشادت هيئة مراقبة التعليم الإسرائيلية بأن لدى الإمارات” أكثر المناهج الدراسية تسامحًا وسلمية في الدول العربية أو ذات الأغلبية المسلمة”.

وأشارت الهيئة إلى أن الإمارات أدرجت اتفاقيات أبراهام لعام 2020 للتطبيع في مواد للطلاب في الصفوف 6 و8 و12، جنبًا إلى جنب مع موافقات من قبل المنظمات الإسلامية الرائدة في الإمارات.

وتصف المادة اتفاقيات إبراهيم بأنها “مساعدة للقضايا العربية والإسلامية، مشتقة من إسلام يهدف إلى احتواء التطرف وتعزيز جو عالمي من التسامح والتعاون”.

في سياق أخر يجتمع مسؤولون كبار من الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة ومصر والبحرين والمغرب في أبو ظبي يوم الاثنين لحضور اجتماع منتدى النقب لبحث التكامل الإقليمي.

يأتي ذلك رغم أن التوترات في المنطقة مرتفعة بشكل خاص بعد أن زار وزير يميني متطرف في الحكومة الإسرائيلية الجديدة، الذي تولى منصبه قبل أقل من أسبوعين المسجد الأقصى وهو ما أثار استنكارا واسعا.

في آذار (مارس) الماضي ، انعقدت قمة النقب في إسرائيل بمشاركة وزير الخارجية توني بلينكين  ووزير الخارجية الإسرائيلي آنذاك يائير لابيد ووزراء خارجية الإمارات والبحرين والمغرب ومصر. كان تجمعًا إقليميًا غير مسبوق اجتمع في 72 ساعة.

وانتهى الاجتماع بالاتفاق على تحويله إلى إطار إقليمي مستمر لزيادة التعاون وإضافة المزيد من الدول إلى العملية.

كان منتدى النقب أهم خطوة أطلقتها إدارة بايدن والحكومات الإقليمية بهدف تعزيز اتفاقيات إبراهيم وعملية التطبيع بين إسرائيل وجيرانها.

سيكون مؤتمر هذا الأسبوع الذي يستمر ليومين في أبو ظبي هو المرة الأولى التي تجتمع فيها مجموعات العمل التي تم تشكيلها كجزء من العملية لمناقشة مشاريع إقليمية ملموسة.

وأرسلت إسرائيل ومصر والمغرب والبحرين والإمارات وفودًا رفيعة المستوى مشتركة لحضور اجتماع أبوظبي بهدف التوصل إلى مشاريع ملموسة من شأنها تشجيع التكامل الإقليمي والتعاون.

وتأمل الولايات المتحدة وإسرائيل والأعضاء الآخرون في المنتدى في انضمام المزيد من الدول، بما في ذلك الأردن والمملكة العربية السعودية ، في المستقبل.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية: “فيما يتعلق بالسعودية، كانت الإدارة واضحة للغاية في أن التطبيع هو هدف استراتيجي نتجه نحوه”.