موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

إسرائيل تزيد تغلغلها الاقتصادي في الإمارات

0 37

بعد الإعلان عن قرب التوقيع على اتفاقية تجارة حرة، عمدت إسرائيل إلى زيادة تغلغلها الاقتصادي في الإمارات عبر توالي إقبال كبرى شركاتها للعمل في أبوظبي ودبي.

وأعلنت شركة “أور كراود” إحدى كبرى شركات رأس المال المخاطر في إسرائيل أنها حصلت على موافقة وترخيص للعمل في دولة الإمارات، وذلك بعد سلسلة من خطوات مماثلة لشركات إسرائيلية.

لكن الشركة المذكورة قالت إنها أصبحت أول شركة استثمار إسرائيلية لرأس المال المخاطر تحصل على ترخيص من سوق أبوظبي العالمي وهو المركز المالي الدولي الرئيسي في العاصمة.

وستعمل شركة “أور كراود مانجمنت (أرابيا) المحدودة” كمدير للصناديق وفقا لقواعد سلطة تنظيم الخدمات المالية بالسوق.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة جون ميدفيد إنها ستتمكن من جمع الأموال في الإمارات وترويج الشركات الجديدة المحلية في الإمارات والمنطقة لعملائها الذين يبلغ عددهم على مستوى العالم 160 ألفا.

وأضاف أن الشركة ستتمكن من “دفع الاستثمارات العالمية في نظام الشركات الجديدة النشط في الإمارات. وهذه خطوة كبرى صوب تطوير نشاط أور كراود في الإمارات”.

وقال صباح البينالي شريك أور كراود في الإمارات إن الشركة ستتمكن من إنشاء صناديق لرأس المال المخاطر في سوق أبو ظبي العالمي للاستثمار في شركات التكنولوجيا الناشئة بالإمارات والمنطقة.

وأضاف “تركيزنا الأساسي في المرحلة الأولية سينصبّ على القطاعات الزراعية والمالية والتكنولوجيا الطبية”.

ومنذ توقيع اتفاقية التطبيع بين أبوظبي وتل أبيب، في سبتمبر 2020 برعاية أمريكية، وقَّع الجانبان عشرات الاتفاقيات الثنائية، وكان الاقتصاد والتجارة العنوان الأبرز لمعظم هذه الاتفاقيات.

في هذه الأثناء وقعت الأردن وإسرائيل في دبي إعلان نوايا للتعاون في إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية وتحلية المياه، بوساطة وتمويل من أبوظبي، ورعاية أمريكية، على أن تبدأ دراسات جدوى المشروع العام المقبل.

وتنص الاتفاقية على أن يعمل الاردن على توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية لصالح إسرائيل، بينما ستعمل الدولة العبرية على تحلية المياه لصالح الأردن الذي يعاني من الجفاف، بحسب وكالة أنباء الإمارات (وام).

وقال مساعد أمين عام وزارة المياه والرّي الأردنية عمر سلامة في بيان له إنَّ “توقيع الإعلان ليس اتفاقاً لا من الناحية الفنيَّة ولا القانونيَّة، والمشروع لن ينفَّذ دون حصول الأردن على هذه الكميَّة من المياه سنويَّا”.

وتعتبر الأردن من أكثر الدول التي تعاني نقصا في المياه، إذ يواجه موجات جفاف شديد. وبدأ تعاونه مع إسرائيل في هذا المجال قبل معاهدة السلام الموقعة في 1994.

ووقّع على الإعلان في معرض “إكسبو 2020 دبي” وزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار ووزير المياه والري الأردني محمد النجار، بحضور الموفد الأميركي للمناخ جون كيري ووزير الصناعة والمبعوث الإماراتي للمناخ سلطان الجابر.

ومن المقرّر أن تقوم شركة إماراتية ببناء محطة الطاقة الشمسية في الأردن لتوليد الكهرباء لإسرائيل. ولم تكشف الأطراف المعنية بالاتفاقية عن تكلفة المشروع الذي تم التوصل إليه برعاية الولايات المتحدة.

وبحسب بيان مشترك، ستوفّر محطة الطاقة الشمسية 200 ميغاوات من الكهرباء لإسرائيل، فيما ستزوّد إسرائيل الأردن بما يصل إلى 200 مليون متر مكعب من المياه سنويا.