موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

ترويح الإمارات لتقسيم اليمن يكشف خدعتها بسحب قواتها

126

يكشف تعمد النظام الإماراتي الترويج لتقسيم اليمن خدعته التي أعلنها مؤخرا بشأن سحب أو تقليص قواته من البلاد التي مزقتها حرب التحالف السعودي الإماراتي المستمرة منذ أكثر من أربعة أعوام.

ونالت تغريدة للأكاديمي الإماراتي البارز عبد الخالق عبد الله، تنبأ فيها بتقسيم اليمن، هجوما كبيرا انضم له مسؤول يمني، في ظل ما يثار عن انسحاب جزئي للقوات الإماراتية من ساحة القتال المتصاعد باليمن منذ 2015 بين الحوثيين وقوات التحالف السعودي الإماراتي.

وقال عبد الله المستشار السابق لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، عبر حسابه الشخصي على تويتر: “لن يكون هناك يمن واحد موحد بعد اليوم”.

أظهر ذلك بوضوح حدة مؤامرات الإمارات في اليمن والسعي الأساسي لها بدفع تقسيم البلاد في ظل ما تنشره من عشرات آلاف المرتزقة والميلشيات المسلحة خصوصا في مناطق جنوب البلاد.

وبعد قرار الإمارات القاضي بتقليص وجودها العسكري في جنوب اليمن بصورة ملحوظة، برزت عديد من التفسيرات المحتملة وراء هذه الخطوة، لكن أحد أبرز هذه الأسباب يعود إلى تشويه سمعة الإماراتيين في حرب اليمن على نحو متزايد، بحسب موقع المونيتور الأمريكي.

ويورد الموقع أنه من المفترض أن يكون الانسحاب الأخير جزءاً من “إعادة الانتشار الاستراتيجي” للقوات الإماراتية في منطقة الخليج مع تزايد التوترات هناك بين إيران والولايات المتحدة.

إلا أن الإمارات تُصر على أن تخفيض قواتها كان ممكناً كنتيجة طبيعية لانتصاراتها على القاعدة في شبه الجزيرة العربية وجماعة الحوثي. لكن الاستياء المتزايد من الوجود العسكري للإمارات في جنوب اليمن أسهم أيضاً في انسحابها الجزئي من المنطقة.

وقد غلب على ردود الفعل على تغريدة عبدالخالق عبدالله الذي يوصف بأنه مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، هجوم يمني انضمت له شخصيات حكومية منددة بإجرام الإمارات في اليمن.

https://twitter.com/Bomhammed10/status/1155766671099011072