منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها

إيران تعتقل جواسيس لإسرائيل والإمارات في محافظة أذربيجان الشرقية

كشفت إيران عن اعتقال جواسيس لإسرائيل ودول أخرى في محافظة أذربيجان الشرقية غربي البلاد.

وصرح المدير العام لمخابرات أذربيجان الشرقية بأنه “تم إلقاء القبض على جواسيس إسرائيليين وعدة جواسيس على صلة بالأجهزة الأمنية لدول مختلفة في المحافظة”.

وكشف مصدر إماراتي أن من بين المعتقل جاسوسا إماراتيا.

وذكر المصدر أن اجتماعا طارئا بدأ في أبو ظبي لكبار المسئولين الأمنيين لبحث هذا التطور.

وفي شباط/فبراير الماضي كشفت مصادر موثوقة ل”إمارات ليكس” عن تدشين “خط ساخن” بين الإمارات وإسرائيل بشأن الملف النووي الإيراني.

وقالت المصادر إن التنسيق الحاصل بين أبوظبي وتل أبيب يستهدف تكثيف الضغوط على إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن طهران.

وبحسب المصادر يتولى الاتصالات مستشار الأمن الوطني في الإمارات طحنون بن زايد بتكليف من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

وتتم الاتصالات مع مائير بن شابات الذي عينته رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مسؤولا عن متابعة الملف النووي الايراني.

ويتولى بن شابات متابعة الاتصالات مع القوى الكبرى حول الاتفاق النووي الايراني وتنسيق التحركات مع الإمارات.

وقال مسؤولون مقربون من نتنياهو للموقع إن بن شابات في هذه المرحلة هو مسؤول الاتصال أمام الإدارة الأمريكية

وفي تشرين ثاني/نوفمبر الماضي تم الكشف عن تشكيل هيئة أمنية مشتركة بين الإمارات وإسرائيل للتنسيق بشأن إيران.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية في حينه كانت المهمة الأولى للهيئة منع عمليات انتقامية من إيران على خلفية اغتيال العالم النووي الإيراني “محسن فخري زاده”.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية إن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية والإماراتية شكلا هيئة مشتركة لمواجهة خطر تعرض الإسرائيليين المتواجدين في الإمارات لعمليات انتقام إيرانية.

وأوضحت القناة أن الهيئة المشكلة تقوم على طابع استخباراتي لكشف وإحباط محاولات الانتقام الإيرانية وأن تنسيقا بين البلدين يجري لضمان أمن الإسرائيليين الموجودين في الإمارات.

واعتبرت القناة أن خطر استهداف الإسرائيليين في الإمارات سيمثل ضربة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لأنه سيدل على مبالغته في تقدير عوائد التطبيع مع أبو ظبي.

وكانت كشفت مصادر موثقة ل”إمارات ليكس” عن تعاون إماراتي إسرائيلي في عملية اغتيال العالم الإيراني البارز محسن فخري زاده في العاصمة طهران قبل ثلاثة أيام.

وقالت المصادر إن جواسيس يعملون لصالح جهاز أمن الدولة في أبوظبي هم من قاموا باغتيال العالم الإيراني كثمرة تعاون وتنسيق بين إسرائيل والإمارات للعمل ضد إيران.

وأضافت المصادر أن تعاونا استخباريا مكثفا جرى التنسيق له بين الإمارات وإسرائيل للترتيب لعملية اغتيال العالم الإيراني وتنفيذها كأولوية خدمة لمؤامرات الجانبين.