موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

حصري: الإمارات تمنح شركات إسرائيل حصة الأسد في مؤتمر كوب 28

829

كشفت مصادر دبلوماسية أن سلطات الإمارات منحت شركات إسرائيل حصة الأسد في مؤتمر الأمم المتحدة لأطراف المناخ كوب 28 المقرر في وقت لاحق هذا العام.

وقالت المصادر ل”إمارات ليكس”، إن أبوظبي أقرت مشاركة 30 شركة من إسرائيل في مؤتمر كوب 28 الذي سينعقد في دبي في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وأوضحت المصادر أن بموجب الخطوة الإماراتية سيتم توفير جناحا للشركات الإسرائيلية العاملة في قطاع التكنولوجيا المناخية.

ومن المقرر أن تمثل 30 شركة على الأقل إسرائيل في مؤتمر كوب 28 الذي من المتوقع أن يستضيف أكثر من 100 رئيس دولة و100 ألف مشارك.

وتم اختيار الشركات التي ستمثل إسرائيل من قبل وزارات الخارجية وحماية البيئة والابتكار والعلوم والتكنولوجيا في إسرائيل، إلى جانب هيئة الابتكار الإسرائيلية.

ووصف المدير التنفيذي لوزارة الخارجية رونين ليفي المؤتمر الدولي في دبي بأنه “أهم وأهم حدث عالمي لمناقشة سبل مكافحة أزمة المناخ”.

ووجهت دولة الإمارات رسميا الدعوة إلى قادة إسرائيل من أجل حضور مؤتمر المناخ “كوب 28” المقرر انعقاده في دبي.

وأوردت صحيفة معاريف العبرية مؤخرا أن دعوة الإمارات شملت رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، والرئيس الدولة العبرية يتسحاق هرتسوغ، للمشاركة في مؤتمر الأطراف حول المناخ.

فيما أفادت هيئة البث الإسرائيلية العامة (“كان 11”)، أن الدعوة وُجهت من قِبل سفير الإمارات في إسرائيل محمد آل خاجة، لكن لم يُعرف بعد من سيحضر المؤتمر لتمثيل إسرائيل، نتنياهو أم هرتسوغ.

وقالت السفارة الإماراتية في إسرائيل عبر “تويتر”، في تغريدة باللغة العبرية، إن آل خاجة، سلم نتنياهو وهرتسوغ رسالة نيابة عن رئيس الإمارات، محمد بن زايد، ونائبه رئيس الوزراء، محمد بن راشد، تتضمن دعوة لحضور المؤتمر في دبي.

وكان نتنياهو يعتزم زيارة أبوظبي بعد فترة وجيزة من أداء حكومته اليمين الدستورية أواخر ديسمبر الماضي، وفق صحيفة “هآرتس” العبرية، لكن الزيارة تأجلت إلى موعد غير معروف بعد اقتحام وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير ساحات المسجد الأقصى بمدينة القدس في الأسبوع الأول من ولاية الحكومة.

وأعلن نتنياهو في الرابع من الشهر الماضي في بيان صدر عن مكتبه، أنه اتفق مع بن زايد “على مواصلة الحوار في لقاء ثنائي يعقد قريبا”، فيما لم يتحدث بيان إماراتي صدر حينها، عن أي “لقاء قريب”.

وفي حينه قالت الوكالة الرسمية الإماراتية إن بن زايد “تلقى اتصالا هاتفيًا من نتنياهو جرى خلاله بحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة”، علما بأن نتنياهو كان قد زعم أن بن زايد هو من بادر للاتصال، و”هنأ نتنياهو وشعب إسرائيل بمناسبة عيد الفصح” اليهودي.

و”حال حضر نتنياهو مؤتمر المناخ، فستكون زيارته الأولى للإمارات كرئيس للوزراء. ومع ذلك، فإن الدعوة إلى المؤتمر، الذي سيحضره قادة من جميع أنحاء العالم، تختلف اختلافا جوهريا عن ترتيب زيارة سياسية منفصلة لرئيس وزراء إسرائيل”، بحسب المصدر ذاته.

وزار هرتسوغ أبوظبي ودبي مرتين منذ توليه مهام منصبه (يوليو 2021)، الأولى مطلع عام 2022، فيما كانت زيارته الثانية إلى أبوظبي في مايو من العام نفسه.

فيما زار رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق نفتالي بينيت الإمارات، مرتين، إحداهما كرئيس للوزراء خلال فترة ولايته التي استمرت عاما واحدا (يونيو 2021 – يونيو 2022)، وقام بزيارة أخرى للبلاد كرئيس وزراء سابق قبل حوالي شهرين.

وأعلنت الإمارات وإسرائيل التطبيع العلني للعلاقات بينهما في العام 2020 ومنذ ذلك الحين نمت العلاقات بشكل متسارع بين الجانبين في جميع المجالات وذلك بعد عقود من التطبيع السري.