موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الإمارات منخرطة في رؤية إسرائيل بشأن اليوم التالي للحرب على غزة

251

تنخرط دولة الإمارات بشدة في رؤية إسرائيل بشأن اليوم التالي للحرب على غزة ضمن مؤامرات أبوظبي للقضاء على المقاومة الفلسطينية وفرض واقع أحادي الجانب على الفلسطينيين.

وأورد موقع “تايمز أوف إسرائيل” العبري نقلا عن مسؤولين إسرائيليين تأكيدهم أن الإمارات مستعدة للمشاركة في قوة أمنية في غزة بعد الحرب وقد أقنعت خليفتها مصر بذلك.

وقال ثلاثة مسؤولين مطلعين للصحيفة الإسرائيلية، إن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، وخلال زياراته إلى قطر ومصر وإسرائيل والأردن قبل أسبوعين، أبلغ محاوريه أن الولايات المتحدة أحرزت تقدما في هذه القضية، حيث تلقت دعما من القاهرة وأبو ظبي لإنشاء قوة ستعمل جنبا إلى جنب مع ضباط فلسطينيين محليين.

ولفتت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة تتطلع إلى تجنيد حلفاء عرب لهذه المبادرة، في حين تستعد لطرح رؤيتها لإدارة ما بعد الحرب في غزة، على الرغم من أن وقف إطلاق النار بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس لا يزال بعيد المنال.

مع ذلك، قال المسؤولون إن الإمارات ومصر وضعتا شروطا لمشاركتهما، بما في ذلك المطالبة بربط المبادرة بإنشاء طريق إلى دولة فلسطينية مستقبلية، وهي النتيجة التي تعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بمنعها.

وقال أحد المصادر إن مصر تطالب أيضا بالانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية من غزة، وهو شرط من المرجح أن يتعارض مع تعهد نتنياهو بالحفاظ على السيطرة الأمنية الشاملة على القطاع بعد الحرب، مع القدرة على الدخول مرة أخرى لمنع عودة حماس.

وفي الوقت نفسه، طالبت الإمارات بمشاركة الولايات المتحدة في قوة الأمن في غزة بعد الحرب، حسبما قال مسؤول عربي.

وقال بلينكن لنظرائه إن الولايات المتحدة ستساعد في إنشاء وتدريب القوة الأمنية والتأكد من حصولها على تفويض مؤقت، بحيث يمكن استبدالها في النهاية بهيئة فلسطينية كاملة، مضيفا أن الهدف هو لسيطرة السلطة الفلسطينية في نهاية المطاف على غزة.

وينظر إلى إعادة توحيد قطاع غزة والضفة الغربية تحت كيان حاكم واحد على أنها خطوة متكاملة نحو حل الدولتين.

وقال المصدر إن بلينكن أوضح أن الولايات المتحدة لن تساهم بقوات خاصة بها.

وخلال مؤتمر صحفي عقد في 12 يونيو في الدوحة، قال بلينكن إن الولايات المتحدة وشركاءها سينشرون قريبا خططهم لإدارة ما بعد الحرب في غزة.

وأضاف: “في الأسابيع المقبلة، سنطرح مقترحات للعناصر الرئيسية لليوم التالي – التخطيط الذي يتضمن أفكارا ملموسة حول كيفية إدارة الحكم والأمن وإعادة الإعمار”.

وقال المسؤولون الذين تحدثوا إلى “تايمز أوف إسرائيل” إن الولايات المتحدة تعمل على ثلاث مذكرات تفاهم حول كل من هذه القضايا، مضيفين أن واشنطن تأمل أن تقود السعودية جهود إعادة الإعمار.

وفيما يتعلق بالحكم، قال بلينكن لنظرائه سرا إن الهدف سيكون تشكيل حكومة انتقالية في غزة، والتي ستعمل بشكل وثيق مع دول المنطقة، حسبما قال المسؤولون.

وأجرى بلينكن محادثات منذ أشهر مع مجموعة اتصال من نظرائه من السعودية والإمارات وقطر والأردن ومصر والسلطة الفلسطينية. كما قام بزيارة المغرب والبحرين وتركيا وإندونيسيا وغيرها في محاولة لحشد دعم دولي واسع لتحقيق الاستقرار في غزة بعد الحرب.

كما ناشدت الولايات المتحدة إسرائيل المضي قدما في خططها الخاصة “لليوم التالي”، محذرة من أن الفشل في القيام بذلك سيؤدي إما إلى احتلال إسرائيل للقطاع بشكل دائم أو الدخول في فترة من الفوضى حيث ستتمكن حماس من استعادة السيطرة.

ومؤخرا أكد تقرير لوكالة رويترز العالمية للأنباء أن تحالف الإمارات وإسرائيل مستمر ومتصاعد رغم حرب تل أبيب على قطاع غزة التي دخلت شهرها الثامن وما تخللته من ارتكاب مجازر مروعة بحق الفلسطينيين.

وذكرت الوكالة أن الحرب في غزة أدت فقط إلى تهدئة النشاط التجاري الإسرائيلي مع الإمارات عبر إضفاء طابع غير علني عليها وليس وقفها أو تقليصها.

وبحسب رويترز أصبحت الإمارات “أبرز دولة عربية منذ 30 عاما لإقامة علاقات رسمية مع إسرائيل بموجب اتفاقية بوساطة أمريكية في عام 2020، أطلق عليها اسم اتفاقات أبراهام”.

وفي أعقاب الاتفاقات التطبيع، بدأ رواد الأعمال الإسرائيليون يتدفقون إلى الدولة الخليجية على متن رحلات جوية مباشرة من تل أبيب، وإقامة علاقات تجارية جديدة وتوسيع العلاقات القائمة التي كانت سرية ذات يوم.

وشملت الصفقات التي تم الإعلان عنها قبل الحرب استثمارات في الأمن السيبراني والتكنولوجيا المالية والطاقة والتكنولوجيا الزراعية.

وقال عشرة مسؤولين ومديرين تنفيذيين ورجال أعمال إسرائيليين لرويترز إن العلاقات التجارية مع الدولة الخليجية المؤثرة لا تزال سليمة، ولكن في علامة على كيفية تأثير الصراع على الحماس، رفضوا مناقشة أي صفقات حديثة.

وقال رافائيل ناجل، وهو رجل أعمال يهودي ألماني يعيش في الإمارات ويرأس مجموعة أعمال خاصة تعزز العلاقات التجارية بين إسرائيل وأبوظبي إن الاحتفاء العلني عن الاتفاقيات تراجع.

فيما قال ستة من المصرفيين والمحامين في الإمارات إن العلاقات التجارية بين الشركات الإسرائيلية والإماراتية قد تحملت الحرب ولكن القليل من الصفقات الجديدة كانت تحدث بشكل علني.

وأضافوا أنه في إسرائيل، كان لدى العديد من الشركات موظفون تم استدعاؤهم للخدمة العسكرية، مما أثر على العمليات.

وأبرزت رويترز الإمارات هي الدولة العربية الوحيدة التي لا تزال تستضيف سفيرا إسرائيليا. استدعت تل أبيب دبلوماسييها من الدول العربية الأخرى التي تربطها بها علاقات في أعقاب هجوم 7 أكتوبر الذي شنته حماس.

وبعد إقامة علاقات دبلوماسية رسمية في عام 2020، سرعان ما بنت إسرائيل والإمارات شراكة اقتصادية وثيقة، على عكس صفقات التطبيع التي استمرت عقودا مع مصر والأردن التي فشلت في إقامة علاقات تجارية كبيرة. تم توقيع صفقة تجارية في عام 2022.

في العام الماضي، نمت التجارة بنسبة 17٪ لتصل إلى 2.95 مليار دولار، وفقا لبيانات من مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي. وقال المكتب إنه على الرغم من التبريد في أعقاب الحرب، ظلت التجارة أعلى بنسبة 7٪ على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2024.

لكن السياح الإسرائيليين، الذين أصبحوا زوارا متكررين لدولة الإمارات لم يعودوا الآن يملأون فنادق دبي ومطاعمها وحاناتها – على الرغم من أن الإسرائيليين واليهود يقولون إنهم لا يزالون يشعرون بالأمان في البلاد.

على عكس البلدان العربية الأخرى، لم تكن هناك مظاهرات عامة في الإمارات لدعم الفلسطينيين أو ضد إسرائيل.

قال بروس غورفين، وهو يهودي ورجل أعمال أمريكي انتقل لأول مرة إلى الإمارات في أواخر التسعينيات: “أصبحت الأمور أكثر سرية و7 أكتوبر له علاقة كبيرة بها”.

وقال العديد من الإسرائيليين الذين كانوا يقومون بالفعل بأعمال تجارية في الإمارات قبل الحرب إن علاقاتهم الشخصية والتجارية مع الإماراتيين وغيرهم من العرب في الإمارات لا تزال غير متأثرة. لكنهم يقولون أيضا إن هناك طلبا، من كلا الجانبين، بعدم الكشف عن العلاقات التجارية علنا.

قال إيلي فورتمان، المؤسس المشارك لشركة رأس المال الاستثماري الإسرائيلية PICO Venture Partners: “أعتقد أن تقشعر لها الأبدان كلمة عادلة”. “لكن، من ناحية أخرى، … إنه عمل كالمعتاد.”

يعتقد ورتمان أن العلاقات الوثيقة التي تمت إقامتها في الفترة المباشرة بعد التطبيع قد ساعدت في الحفاظ على العلاقة التجارية مع الإمارات، وهو شعور ردده المسؤولون الإسرائيليون وغيرهم من المديرين التنفيذيين الذين تحدثت إليهم رويترز.

قال مسؤول تنفيذي إسرائيلي في منطقة الإمارات العربية المتحدة-IL، وهي منصة غير حكومية مقرها إسرائيل تهدف إلى تطوير الروابط التجارية بين الإمارات وإسرائيل، إن المسؤولين الإماراتيين أكدوا لهم أن الاستثمارات في إسرائيل لن تتوقف بسبب الحرب ولكنهم طلبوا من الإسرائيليين الامتناع عن إصدار أي إعلانات عن صفقات.

وقع مايكل ميريلاشفيلي، الرئيس التنفيذي لشركة Watergen، وهي شركة إسرائيلية طورت آلات يمكنها إنتاج مياه الشرب من الهواء، صفقة شراكة ثلاثية لأبحاث المياه في يونيو 2021 مع شركة بينونة في أبو ظبي وجامعة تل أبيب لتعزيز البحوث في تكنولوجيا المياه.

قال ميريلاشفيلي إن الشراكة مع النظراء الإماراتيين لا تزال دافئة ولم يلاحظ اختلافا في العلاقات منذ 7 أكتوبر، مضيفا “نواصل العمل معا”. لدينا روابط قوية جدا مع الأشخاص الذين نعمل معهم هناك.