موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

طحنون بن زايد رجل الترليون ونصف دولار الذي وضع يده على خزائن الإمارات 

430

وصفت وكالة بلومبيرغ الدولية مستشار الأمن الوطني في النظام الإماراتي طحنون بن زايد آل نهيان بأنه رجل الترليون ونصف دولار الذي وضع يده على خزائن الإمارات، فضلا عن دوره الحاسم في دعم التطبيع مع إسرائيل.

وقالت الوكالة إن الشيخ طحنون بن زايد في أبوظبي هو واحد من أكثر الناس رواجا ويتوق مديرو الأموال والممولون الذين يسافرون إلى الإمارات من هونغ كونغ أو لندن أو نيويورك إلى لقاء وتحية لمدة 10 دقائق.

وأضافت “قد يكون عدد قليل من المحظوظين ضيوفا على متن يخته الفاخر، ماريا، حيث يحب لعب الشطرنج بينما تلمع الشمس على الخليج”.

وذكرت أن طحنون بن زايد “نحيف ورياضي في نظارته الشمسية ذات العلامات التجارية، يشرف سليل أغنى عائلة في العالم على أصول الدولة والأموال الخاصة التي تضيف ما يصل إلى أكثر من 1.5 تريليون دولار. يمكن أن تسفر فرصة استثمار من تلك الثروة عن رسوم وعائدات ممتلئة”.

الوصول إلى طحنون هو المشكلة. في أي مكان في العالم يمكن فيه الفوز بجوائز قيمة، فإن المقدمة الصحيحة تعمل العجائب. في سياسة جناح شيكاغو القديمة، كان السطر “لا نريد أن يرسل أحدا”.

في وادي السيليكون، يمر الطريق إلى الثروة عبر لجنة القبول بجامعة ستانفورد ومجموعة حاضنة رأس المال الاستثماري.

لكن تركيز الدولة والقوة المالية في الإمارات يجعل كل شيء أكثر شخصية.

طحنون الذي في منتصف الخمسينيات من عمره، ليس فقط رجل أموال عائلته؛ إنه أحد نواب حكام إمارة أبوظبي، وشقيق رئيس الإمارات وابن الأب المؤسس للبلاد.

إنه أيضا مستشار الأمن القومي. بعبارة أخرى، ليس نوع الشخص الذي تتصل بمكتبه الأمامي لطلب موعد.

أضف إلى ذلك أدواره في الحكومة – طحنون هو أحد نائبي حكام أبو ظبي، مستشار الأمن القومي لدولة الإمارات العربية المتحدة وشقيق رئيسها – وسرعان ما يتضح لماذا هو الآن واحد من أكثر صانعي الصفقات نفوذا في العالم.

من راجيف ميسرا إلى الملياردير راي داليو، تم جذب جبابرة التمويل العالمي إلى أبو ظبي، وأبرمت الكيانات التي يسيطر عليها صفقات في جميع أنحاء العالم.

تسلط الاعتبارات المبكرة لشراء ستانشارت ولازارد، على الرغم من عدم نجاحها في نهاية المطاف، الضوء على حجم طموحه.

تشمل الصفقات الأخرى استثمارا في مالك تيك توك ByteDance، وصندوق بقيمة 10 مليارات دولار يستهدف الفرص التقنية، واتفاقا لتمويل سيارة ميسرا الجديدة التي تبلغ قيمتها 6.8 مليار دولار، والاستحواذ على أكبر صانع للأغذية في كولومبيا.

تقع شركاته في قلب غزوات أبو ظبي الأخيرة في الذكاء الاصطناعي، وقد نظمت صفقات مع التركيز على الأمن الغذائي، بما في ذلك صفقة لشراء حصة في لويس دريفوس.

بصفته مستكشفا دبلوماسيا لأخيه، الرئيس، ساعد طحنون بلاده أيضا على الدفع إلى الأسواق ذات الأهمية الجيوسياسية في جميع أنحاء العالم.

وقعت دولة الإمارات سلسلة من الاتفاقيات للاستثمار في الاقتصادات الآسيوية والأفريقية. على الصعيد الإقليمي، كان الملكي في طليعة الاستثمارات في مصر، ومؤخرا، تركيا – حيث تعهدت الدولة الخليجية بضخ أكثر من 50 مليار دولار.

في المنزل، جزء رئيسي من إمبراطوريته هو القابضة الدولية، التي تحولت إلى شركة عملاقة بقيمة 240 مليار دولار من شركة تربية أسماك غامضة في غضون بضع سنوات فقط. إنه الآن أكبر من جولدمان وبلاكستون مجتمعين.

أفضل مثال على تأثير طحنون على البورصة المحلية – التي يسيطر عليها صندوق الثروة الذي يشرف عليه كرئيس – هو إحصائية واحدة. تشكل الشركات المرتبطة به 60٪ من المؤشر من حيث الوزن.

في حين أنه يجعل طحنون أكثر نفوذا من معظم صانعي الصفقات الإقليميين، إلا أنه بعيد عن الشخص الوحيد الذي يكتب شيكات كبيرة. أنفقت الصناديق السيادية الإقليمية ما يقرب من 89 مليار دولار على مستوى العالم في العام الماضي.

استمر ذلك في هذا العام – مدفوعا في المقام الأول بوسطاء الطاقة البارزين الذين يسيطرون فيما بينهم على 2.7 تريليون دولار من الأصول.

إحدى الطرق المؤدية إلى طحنون والأموال التي يسيطر عليها هي  Al Maryah Island، المركز المالي الدولي في أبو ظبي الذي حلم به الشيخ طحنون قبل عقدين، ويتم توجيه الممولين إلى إحدى الشركات، وإذا سارت الأمور على ما يرام فسوف تتمكن من مقابلة أحد حراس البوابة وهم الأشخاص الذين حازوا ثقته ويقررون أي من الوافدين الجدد سيسمح له بدخول الدائرة المقربة، لذا فإن الأمر لا يتعلق بمعرفة الأشخاص المناسبين، بل بمعرفة الأشخاص الذين سيخبرونك بالأشخاص المناسبين للوصول إليه.

خلال ما يقرب من عقدين، برزت صوفيا عبداللطيف لاسكي ( وهي مغربية درست في بريطانيا ) بوصفها لاعبا أصيلا وهادئا ومهما ، وهي تساعد في توجيه المهام اليومية لمجموعة رويال جروب وهي الرئيس التنفيذي للمجموعة والعشرات من الشركات.

رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري أصبح نقطة اتصال أولية للكثيرين الذين يتطلعون إلى مقابلة طحنون. الذين يلتقيهم وبعد اجتياز اختباره الأولي قد يحصلون على لقاء مع صوفيا لاسكي للفحص النهائي.

بعد تدهور علاقة الحريري بالسعودية وكذلك اضطراب ثروة عائلته لجأ إلى أبو ظبي لإعادة بناء نفسه ويقول إن الإمارات تستثمر اليوم بأدوات وأفكار الغد.

بيل موراي، الدبلوماسي البريطاني السابق، هو أيضا مستشار آخر للعائلة المالكة في أبو ظبي، وقد أقام علاقة مع طحنون حين تم تعيينه مستشارا سياسيا في الإمارات.

يمكن أيضا للعلاقات التجارية أن تصبح علاقات سياسية. المدير التنفيذي ريك غيرسون، وهو صديق لمحمد بن زايد، يمارس أعماله في أبو ظبي منذ سنوات.

غيرسون مقرب من جاريد كوشنر، وهو الذي قدمه للعائلة المالكة في أبو ظبي وهو ما مهد لعلاقة ودية بين الإمارات وإدارة ترمب.

ترمب بعد شهر من فوزه المفاجئ التقى في فندق فور سيزونز بنيويورك محمد بن زايد وطحنون بحضور جاريد كوشنر والمستشارين ستيف بانون ومايكل فلين.

كان طحنون لاعبا محوريا في تحرك الإمارات للتطبيع مع إسرائيل فضلا عن الانفراجات الدبلوماسية الأخيرة مع قطر وإيران.