موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

سخرية من ترويج الإعلام الإماراتي لترشيح محمد بن زايد لجائزة نوبل للسلام

0 11

أثار ترويج وسائل إعلام رسمية في دولة الإمارات لترشيح ولي عهد أبو ظبي الحاكم الفعلي للإمارات محمد بن زايد لجائزة نوبل للسلام سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

واستهجن مغردون كيف يمكن الحديث ولو في إطار التطبيل والنفاق من الإعلام الإماراتي لترشيح بن زايد لمثل هذه الجائزة في ظل سجله الدموي والحقد الشعبي العربي واسع النطاق عليه.

وقد كرست سياسات محمد بن زايد وصفه بلقب شيطان العرب على خلفية نهجه ومواقفه المشينة داخل الدولة وخارجها.

وأصبح محمد بن زايد عراب التطبيع بعد أن أبرم مؤخرا اتفاقا رسميا مع إسرائيل للتطبيع العلني بعد سنوات من العلاقات السرية والتآمر على قضية فلسطين والقدس.

وهو مجرم حرب ملاحق قضائيا في عدة غربية بتهم ارتكاب جرائم قتل وتعذيب ضد المدنيين في اليمن وليبيا ودول أخرى.

ويعرف عن بن زايد بأنه قائد الثورات المضادة في ظل مساندته الحكام المستبدين والعسكر لإفشال ثورات الربيع العربي ونشر الفوضى والتخريب خدمة لأجنداته.

كما أنه مغتصب للسلطة بعد أن زور ولاية عهد أبو ظبي ليستولي على السلطة في الإمارات وعزز سلطاته بالإقصاء والتهميش لحكام الدولة.

فضلا عن ذلك بأنه محمد بن زايد ديكتاتور قمعي اعتقل العشرات من الشخصيات السياسية والأكاديمية ونشطاء حقوق الإنسان عقابا على مطالبهم بالإصلاح.

وولي عهد أبو ظبي متورط بالفساد بعد أن ارتبط اسمه بفضائح فساد مالي داخل الإمارات وخارجها وحول أبو ظبي إلى مأوى للفاسدين الملاحقين قضائيا.