إمارات ليكس | Emirates Leaks
a

فيديو: الامارات تفتتح رسميا سفارتها لدى إسرائيل تكريسا لعار التطبيع

افتتحت دولة الإمارات رسميا سفارتها لدى إسرائيل اليوم الأربعاء تكريسا لعار التطبيع والتحالف الثنائي بين أبوظبي وتل أبيب.

وتم افتتاح السفارة الإماراتية في مراسم احتفالية في مقر بورصة الأوراق المالية في تل أبيب.

وجاء ذلك بعد أسبوعين من مشاركة وزير خارجية إسرائيل يئير لبيد في افتتاح سفارة لإسرائيل في أبوظبي وقنصلية في دبي.

وشارك الرئيس الإسرائيلي يستحاق هرتسوغ في مراسم افتتاح السفارة الإماراتية.

وقال السفير الإماراتي لدى إسرائيل محمد آل خاجة خلال الحفل “الإمارات وإسرائيل دولتان مبتكرتان ويمكننا تسخير هذا الإبداع في العمل من أجل مستقبل أكثر ازدهارا واستدامة لبلداننا ومنطقتنا”.

من جهته، وصف الرئيس الإسرائيلي في كلمته افتتاح السفارة بأنه “معلم هام في العلاقات المتنامية بين بلدينا”.

وأضاف “يجب أن يمتد هذا الاتفاق التاريخي إلى دول أخرى تسعى إلى السلام مع إسرائيل”.

فيما أكدت صحيفة “معاريف” العبرية على الأهمية التي يوليها رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت، لتدشين السفارة الإماراتية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه قبل مراسم افتتاح السفارة، شارك الوفد الإماراتي في افتتاح أعمال بورصة تل أبيب لليوم.

ولفتت “معاريف” إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يعتبر افتتاح الإمارات سفارتها لدى إسرائيل اليوم دافعة لاتفاقيات التطبيع بين دول خليجية وإسرائيل، المعروفة باتفاقيات أبراهام.

وذلك سواء على صعيد الأبعاد الاقتصادية أو الاستراتيجية في سياق الاصطفاف لمواجهة احتمالات العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

 

وفي 30 يونيو/ حزيران الماضي، افتتح وزير الخارجية الإسرائيلي “يائير لابيد”، سفارة تل أبيب في أبوظبي وقنصلية إسرائيلية في دبي.

واعتبر “لابيد”، آنذاك، وهو أول وزير إسرائيلي يزور الإمارات منذ تطبيع العلاقات بين البلدين العام الماضي، افتتاح السفارة بأنها “لحظة تاريخية”.

ومنذ توقيع اتفاق التطبيع في سبتمبر/أيلول الماضي، وقعت الإمارات مع إسرائيل عددا متزايدا من الصفقات التجارية والأمنية واتفاقيات التعاون الثنائي.

وتسرع أبوظبي من خطوات التقارب مع تل أبيب، وسط ضغوط تمارسها على دول أخرى للانضمام إلى ركب التطبيع.

وكانت اتفاقيات التطبيع التي وقعتها إسرائيل مع كل من الإمارات والبحرين والمغرب والسودان أثارت غضب الفلسطينيين ووصفوها بأنها “خيانة” وخرق للإجماع العربي الذي جعل حل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني شرطا للسلام مع إسرائيل.

كما أعربت الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع، الأربعاء الماضي، عن رفضها لقرار سلطات أبوظبي القاضي بافتتاح سفارة لإسرائيل داخل الدولة، معتبرة أن الاستمرار في التطبيع مع الاحتلال يجرد البلاد من العروبة والإسلام.

ودعت الرابطة المشكلة من شخصيات إماراتية معارضة في بيان لها الجهات الرسمية في أبوظبي ودبي إلى العودة عن هذا القرار الذي يعد مخالفا لكافة أعراف الإمارات ومبادئها الداعمة للقضية الفلسطينية.