موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

سفير الإمارات لدى إسرائيل يلتقي حاخاما يهوديا لتلقى “مباركة” منه

212

اجتمع سفير الإمارات في إسرائيل محمد آل خاجة اليوم الأحد، مع الزعيم الروحي لحزب شاس اليهودي الحاخام شالوم كوهين.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن آل خاجة طلب من كوهين الحصول منه على “مباركة” على سعيه في تعزيز تفاهمات التطبيع بين أبوظبي وتل أبيب.

ونقلت قناة “كان” الإسرائيلية حضور اللقاء بين السفير والحاخام، حيث تلقى السفير مباركات دينية من الحاخام وتباحثا بشأن عدد من الملفات.

وذكرت القناة أن سفير الإمارات أكد لكوهين دعم أبوظبي لإسرائيل عقب حربها الأخيرة على فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وأضافت أن آل خاجة أعرب كذلك دعم الإمارات للموقف الإسرائيلي من التوتر الأخيرة في القدس المحتلة وفرض التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود.

وقبل أيام نشر السفير الإماراتي مقالة في صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أنه أمضى شهر إقامته الأول في إسرائيل بين اللقاءات الرسمية وبسطات بيع الفلافل.

وقال آل خاجة للإسرائيليين: “إنكم تمنحون الشخص شعورا كأنه في منزله”.

ووصف المجتمع الإسرائيلي بالمدهش، حيث تتمازج فيه الثقافات نتيجة وصول اليهود إليها حاملين ثقافات وموروثات متعددة من العالم. كما قال

وأكد سفير الإمارات أن الإماراتيين سوف يجعلونهم يشعرون كأنهم في بيوتهم لو زاروا دولة الإمارات.

وزعم أن اتفاق التطبيع استطاع تغيير التاريخ وصنع مرحلة مختلفة في المنطقة عنوانها التقدم والتعاون.

والشهر الماضي قالت مصادر إماراتية إن النظام الإماراتي أتم التفاصيل الكاملة لسفارة أبو ظبي لدى إسرائيل تكريسا لعار التطبيع بين الجانبين.

وعلمت إمارات ليكس أن وزارة الخارجية الإماراتية استأجرت مقراً لسفارتها في مبنى بورصة تل أبيب للأوراق المالية، الواقعة في مركز المدينة.

وبدأت الخارجية الإماراتية أعمال ترميم وتحديث في المقر المستهدف، فيما اتفق على أن يرفرف علم الإمارات فوق المبنى وعند مدخله.

ويتألف مبنى البورصة في تل أبيب من 14 طابقاً، ستة منها تحت الأرض.

ويقع المبنى في حي قديم جرى تحديثه وتحويله أفخم أحياء المدينة، وبالقرب منه يقع مبنى ديزنكوف، المكان الذي تم فيه الإعلان عن تأسيس إسرائيل في سنة 1948.

واعتبرت مصادر سياسية في تل أبيب اختيار هذا المكان بمثابة تعبير عن زيادة اهتمام الإمارات بالملف الاقتصادي.

كانت الإمارات قد استأجرت فيلا في مدينة هرتسليا، شمال تل أبيب، لسكنى السفير محمد الحاجة.

وقد باشر ممارسة مهامه من هذا المنزل إلى حين يتم افتتاح مقر السفارة بشكل رسمي.

ومن المتوقع أن تصل زوجة السفير وأولاده الأربعة إلى تل أبيب في الأسابيع القريبة، عند انتهاء السنة الدراسية.

وتم تسجيل أولاد السفير الإماراتي في مدرسة أجنبية في يافا المحتلة.

المعروف أن السفارة الإسرائيلية في أبوظبي، أيضاً تعمل من مقر مؤقت في المدينة، لكنها تعمل منذ شهر نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، مع وصول السفير المؤقت، إيتان نائيه إليها.

كما تعمل في دبي قنصلية إسرائيلية بمسؤولية القنصل العام إيلان شتولمان.