موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

كشف شبكة احتيال إماراتية إسرائيلية باستثمارات الألماس

0 32

وجهت أصابع الاتهام إلى مسئولين ومستثمرين كبار في إمارة دبي بالتورط في شبكة احتيال بالتعاون مع شبكة إسرائيلية تعرض استثمارات زائفة في مجال الألماس.

وأعلنت الشرطة الفرنسية عن تفكيك شبكة احتيال فرنسية إسرائيلية احتالت على أكثر من 1200 شخص، في مجال استثمارات الألماس.

وقالت مصادر متطابقة إن عمليات نقل الألماس محل التجارة الزائفة كانت تتم عبر إمارة دبي وبتورط مسئولين ومستثمرين كبار فيها.

وأعلنت الشرطة الفرنسية، تفكيك شبكة متخصصة في عمليات نصب بمجال الاستثمار في الألماس، بشراكة فرنسية إسرائيلية، بعد تحقيق استمر عدة سنوات.

وبدأ التحقيق عام 2017، على خلفية عملية احتيال بحوالات زائفة وقع ضحيتها نادي كرة القدم في مدينة أنجي (غرب فرنسا).

وساهمت التحقيقات التي أجريت انطلاقاً من هذا الملف في “الكشف عن شبكة نصّابين تدار من إسرائيل متخصصة في إنشاء منصات إلكترونية تعرض استثمارات زائفة في مجال الألماس”، وفق تصريح آن صوفي كولبوا، من المكتب المركزي لقمع الجرائم المالية واسعة النطاق.

وقد وُجهت تهم إلى 27 شخصاً وتم تحديد 1200 ضحية، فيما قُدّرت الخسائر الإجمالية المترتبة عن عملية النصب هذه، بأكثر من 30 مليون يورو، في حين حُجز 4.5 ملايين يورو من الأصول الإجرامية، هي بمعظمها مبالغ نقدية وحسابات مصرفية.

وكان المجرمون يوهمون الضحايا بأنهم “يشترون الألماس لإيداعه في استثمارات”، بحسب كولبوا التي أوضحت أن “الناس ما كانوا يرون الألماس بأمّ العين، فهم كانوا يختارون الأحجار على الإنترنت، ظنّاً منهم أنه يُحفظ في ودائع وتزداد قيمته بمرور الوقت”.

وفي عام 2019، بعد عملية توقيفات أولى في فرنسا، سمحت عمليات استجواب ومداهمات في إسرائيل بالكشف عن “أكثر من 800 ألماسة تحت سرير أحد المتهمين” تبلغ زنتها الإجمالية 27 كيلوغراماً وتتراوح قيمتها بين 500 ألف ومليون يورو، بحسب كولبوا.

وتوجه المحققون الفرنسيون الأسبوع الماضي إلى إسرائيل لجلب الأحجار وإعادتها إلى الضحايا بعد أن كان تم تهريبها عبر دبي.

وتعد دبي مركزًا رئيسًا لنشاط تجارة الألماس الإسرائيلي، الذي يشكل جزءًا كبيرًا من اقتصاد إسرائيل، بما نسبته 13% من إجمالي صادرات السلع.

وقبل توقيع اتفاق إشهار التطبيع بين الإمارات إسرائيل في أيلول/سبتمبر الماضي، كشفت وسائل إعلام عبرية أن رئيس بورصة دبي للألماس، أحمد بن سليم، زار إسرائيل للمشاركة في فعاليات (أسبوع الألماس العالمي) المقام في تل أبيب.

وقالت قناة “آي 24 نيوز” الناطقة بالعربية إن المعرض، الذي استمر 3 أيام، شارك فيه 300 من كبار رجال الأعمال والخبراء بمجال الألماس ورؤساء لبورصات الألماس من أنحاء العالم.

وأشارت إلى أنه خلال هذا اليوم عُرضت مجوهرات في المعرض بقيمة أكثر من مليار دولار.

وفي آذار/مارس 2019، كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن العلاقات الإسرائيلية الإماراتية ستكون مدفوعة بازدهار تجارة الألماس بين الجانبين.

وذكرت الصحيفة أن نشاط تجارة الألماس، الذي يتخذ من دبي مركزًا له، يعتبر قمة العلاقات التجارية المزدهرة بين إسرائيل والإمارات.