موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

تحقيق أمريكي: شراكة بارزة بين الإمارات وإسرائيل في تقنيات التجسس والقرصنة

160

أبرز تحقيق أمريكي تنامي شراكة بارزة بين الإمارات وإسرائيل في مجال تقنيات التجسس والقرصنة.

وقال تحقيق نشرته مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية إن التعاون الأبرز بين الإمارات وإسرائيل هو في المجال الأمني ومراقبة شبكات التواصل الاجتماعي.

ونقلت المجلة عن إليزابيث تسوركوف، الزميلة في معهد “نيولاينز للاستراتيجية والسياسة”، قولها إن التعاون التجاري حتى الآن كان في تقنيات المراقبة، والتي قد تنمو ولكن بتكلفة.

وأضافت: “سيزيد ذلك من القدرات القمعية للإمارات وقدرتها على تعقب المنشقين ومراقبة اتصالاتهم الخاصة”.

واعتبرت أن التعاون الإسرائيلي الإماراتي يعد ضارا جدا بالحريات السياسية وحرية الرأي والتعبير.

وفي ما يأتي نص التقرير:

ضابط المخابرات الإسرائيلي السابق، شموئيل بار، فوجئ بشكل سار عندما تلقى مكالمة عبر تطبيق واتساب من السعودية.

لقد كان الأمر مفاجئا تماما، كما قال، وأيضا تأكيدا على التقدم التدريجي الذي حققته إسرائيل في بناء علاقات مع دول الخليج المعادية تاريخيا.

عمل بار في المخابرات الإسرائيلية لمدة 30 عاما، ثم أسس فيما بعد شركة “IntuView”، وهي شركة تعمل على تفحص محتوى وسائل التواصل الاجتماعي بحثا عن التهديدات الإرهابية.

كانت وكالات الاستخبارات والهيئات الأمنية في أوروبا وأمريكا والهند من بين زبائنه. والآن، أصبح السعوديون مهتمون بتوظيف خبير البيانات الإسرائيلي للمساعدة في سياسات مكافحة الإرهاب وأكثر من ذلك.

وتنفي الحكومة السعودية رسميا أنها تجري أي أعمال تجارية مع إسرائيل. وتصر على أن التطبيع يعتمد على موافقة إسرائيل على مبادرة السلام العربية، التي تدعو إلى دولة فلسطينية منفصلة. لكن وراء الأبواب المغلقة، يزدهر التعاون بين الإسرائيليين والعديد من دول الخليج.

شهدت العلاقات تغيرا جذريا بعد أن وقع الرئيس باراك أوباما الاتفاق النووي مع إيران عام 2015 ورفع العقوبات عن طهران في عام 2016.

وفجأة أصبح لدى إيران المزيد من الأموال، وزادت تمويل مليشياتها في لبنان وسوريا والعراق، حيث كانت توسع نفوذها الإقليمي.

كان هذا يمثل تهديدا واضحا لإسرائيل وخصوم إيران الإقليميين السنة، وخاصة السعودية والإمارات والبحرين.

بعد عام، فاز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية وأثبت أنه هبة من السماء لحلفاء أمريكا التقليديين.

وبتشجيع منه نجحت إسرائيل في توقيع اتفاق “أبراهام”، وهو اتفاق تطبيع مع الإمارات والبحرين.

وعلى الرغم من أن السعوديين لم يوقعوا بعد على معاهدة، إلا أنهم متحمسون بقوة للتوجه المناهض لإيران.

الآن، بينما يتحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن عن العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، تعمل إسرائيل على تعزيز تحالف لم يكن من الممكن تصوره مع شركائها العرب من خلال التعاون الاستراتيجي والتكنولوجي والتجاري.

في الشهر الماضي فقط، دعت إسرائيل إلى تشكيل تحالف دفاعي مع السعودية والإمارات والبحرين، والمستهدف إيران.

ووقعت اتفاقيات مختلفة مع الإمارات، ثاني أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط بعد السعودية، في السياحة والصحة والزراعة وقطاع المياه.

ووفقا لتقدير أولي، فإن من المتوقع أن تزداد التجارة الثنائية بين إسرائيل والإمارات من 300 ألف دولار إلى 500 مليون دولار سنويا.

ووافقت إسرائيل أيضا على تعزيز العلاقات الاقتصادية مع مصر، التي وقعت معها معاهدة سلام عام 1979 وقامت بتعاون أمني متقطع معها منذ ذلك الحين.

في أواخر الشهر الماضي، في زيارة نادرة، زار وزير مصري رفيع القدس المحتلة، ووقع اتفاقية تربط حقل ليفياثان للغاز الطبيعي في البحر المتوسط بمنشآت الغاز الطبيعي المسال المصرية عبر خط أنابيب تحت الماء لتصدير الغاز إلى الدول الأوروبية.

وتحاول إسرائيل أيضا تلطيف مواقف الدول المعادية لها.

فاشترت لقاح فيروس كورونا الروسي، ظاهريا بموجب صفقة تبادل الأسرى، لسوريا، وهي حليف لإيران وعضو في ما يسمى بـ”محور المقاومة” لإسرائيل.

وقال بار إن التعاقد مع شركته كان مجرد مثال واحد على التغيير الهائل في علاقات إسرائيل مع دول الخليج على مدى السنوات القليلة الماضية.

وتلقى الاتصال السعودي في 2018، لكن دولا خليجية أخرى انضمت إلى القائمة.

قال بار: “عادة ما يكون التعاون الاستراتيجي القابل للتطبيق من أسفل إلى أعلى.. عندما تكون هناك مصالح تجارية، تشير النخبة الاقتصادية للقيادة السياسية إلى أن للبلد مصلحة راسخة في هذه العلاقات”.

تعمل إسرائيل على تعزيز التعاون الاستراتيجي من خلال إنشاء مجموعات ضغط ذات مصلحة راسخة في العلاقة من خلال علاقات تجارية جيدة.

وتعمل دوائر الأعمال التجارية على زيادة المصلحة في السلام وتقليل فرص الصراع.

تتفهم إسرائيل ذلك وتأمل أنه بدلا من أن يُنظر إليها على أنها “أمة حرب”، كما كان الحال، يمكنها إثبات قيمتها كحليف، وليس فقط ضد إيران.

إسرائيل مستعدة للتعاون في المجالات التي قد تتردد فيها حتى الشركات الأمريكية بسبب سجل حقوق الإنسان في الخليج، على سبيل المثال، مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي.

سبب إضافي للتعاون هو الإرهاق العام للدول العربية من القضية الفلسطينية وتقديم الهويات الوطنية على الهوية العربية الموحدة.

يقول المحللون إن العديد من دول الخليج، أو على الأقل شرائح كبيرة من سكانها، لا يرغبون في البقاء رهائن القضية الفلسطينية بعد الآن ويرون العلاقات مع إسرائيل ضرورية لتنويع اقتصاداتها.

وسرب مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، تقارير عن لقاء سري بينه وبين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بالقرب من نيوم.

ونيوم المدينة المستقبلية التي تبلغ تكلفتها 500 مليار دولار والتي تعد حجر الزاوية في الخطة الاقتصادية لولي العهد السعودي 2030 والتي يجري بناؤها بالقرب من مدينة إيلات السياحية الإسرائيلية، على جانب البحر الأحمر وخليج العقبة.

ما أثار تكهنات ليس فقط حول كيفية تعاونهم ضد إيران، ولكن أيضا أن الشركات الإسرائيلية قد تلعب دورا في بناء المدينة.

وقال عزيز الغشيان، المحلل في علاقات السعودية بإسرائيل، إن نيوم تعتبر الساحة الجديدة التي قد يتعاون فيها البلدان بعد ذلك.

وقال: “بشكل عام، تتجه السعودية نحو تحويل اقتصادها وجعله معتمدا على التكنولوجيا أكثر من اعتماده على النفط، ويمكن لإسرائيل المساعدة في ذلك..

وما تعنيه نيوم هو أن الحافز للسعودية وإسرائيل للتعاون بشكل علني يتزايد.

كما أنه يشير إلى أنه إذا كانت للسعودية وإسرائيل علاقات طبيعية أو علاقات مفتوحة من نوع ما، فسيكون ذلك بدافع من الازدهار السعودي وليس مواجهة إيران”.

قال يوئيل جوزانسكي، الباحث البارز في المعهد الإسرائيلي لدراسات الأمن القومي، إنه بينما لا تزال العديد من الصفقات سرية، فإن العلاقات الآن علنية أكثر من ذي قبل.

وأضاف “إسرائيل تحصل على الشرعية، من الخليج، والآن لم يعد من الضروري لإسرائيل أن تختبئ في الخليج كما كانت في السابق”.

وذكر جوزانسكي أنه علاوة على ذلك، فإن عداء بايدن تجاه محمد بن سلمان بسبب مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي، وبشكل عام بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في المملكة وكذلك الإمارات ومصر، يعمل في الواقع على تعزيز العلاقات. “العلاقات المتوترة بين واشنطن والرياض تؤدي إلى تشكيل رباعي جديد؛ إسرائيل والسعودية والإمارات والبحرين. قد نراهم يقتربون بينما يدير بايدن البيت الأبيض”.

الشرق الأوسط منقسم حاليا بين هذه الكتلة السعودية وإيران وتركيا.

ليست إسرائيل على خلاف مع تركيا بشكل خاص، لكنها منزعجة من دعمها لحركة حماس. والكتلة السعودية منزعجة من دعم تركيا للإسلاميين السياسيين من جماعة الإخوان المسلمين، التي لها فروع محلية في الخليج، ويخشى قادة تلك الدول، من الشعبية المحتملة الكافية لتخريب حكمهم الملكي. وسوف تستفيد إسرائيل من هذا التنافس أيضا.

قال كوبي هوبرمان، المؤسس المشارك لمركز أبحاث إسرائيلي يعمل في مجال التعاون الإقليمي: “تركز سياسة إسرائيل على إضعاف قدرات قوات العدو المتطرف، بدءا من إيران إلى حزب الله وحماس وغيرهما.

بالإضافة إلى ذلك، تهدف إسرائيل، جنبا إلى جنب مع الدول العربية الأخرى، إلى منع التأثير السلبي لحركات الإخوان المسلمين وقواها، التي تدعمها وتمولها تركيا وقطر”.

لكن في حين أن نتنياهو يحب الترويج لعلاقات إسرائيل المحسنة على أنها إنجازه الخاص في الانتخابات المقبلة في 23 آذار/ مارس، وهي الرابعة في العامين الماضيين، فإن هناك خطرا بأن تحقيق الكثير من التعاون، في فترة قصيرة جدا، قد يأتي بنتائج عكسية.

قال محللون إسرائيليون آخرون إنهم قلقون من أن إسرائيل قد تفقد نفوذها في الخليج في ظل رئاسة بايدن.

فعلى مدى عقود، حسنت الدول العربية علاقاتها مع إسرائيل لطلب عفو أمريكي عن تجاوزاتها في الداخل.

ولكن بما أن إسرائيل نفسها موضع تمحيص لبايدن الآن، فإنها بالكاد تستطيع التوسط لهم لدى أمريكا.

تأمل إسرائيل في تقديم نفسها كقوة ناعمة في المنطقة، هدف جميل لكن لا يمكن تحقيقه طالما استمرت في ضم الأراضي الفلسطينية.

وداخل مجتمع الخبراء الإسرائيلي أيضا، يتم انتقاد بعض سياسات الحكومة، خاصة عندما تنطوي على المساعدة في قمع المعارضة في الدول العربية.

قالت إليزابيث تسوركوف، الزميلة في معهد “نيولاينز للاستراتيجية والسياسة”، إن الشركات العربية ستتردد في شراء المنتجات الإسرائيلية بشكل أساسي لأنها لا تريد “تنفير الزبائن”.

وذكرت أن التعاون التجاري حتى الآن كان في تقنيات المراقبة، والتي قد تنمو ولكن بتكلفة.

قالت تسوركوف: “سيزيد ذلك من القدرات القمعية لدول الخليج، وقدرتها على تعقب المنشقين ومراقبة اتصالاتهم الخاصة. لذلك، فإن من المرجح أن يكون التعاون الإسرائيلي الخليجي ضارا جدا بالحريات السياسية”.

وقال بار إنه متأكد تماما من عدم إساءة استخدام خدمات شركته لسحق المعارضة في السعودية. ومع ذلك، فإنه سيكون أكثر راحة في إجراء الأعمال التجارية مع بلد مثل السويد.

على الرغم من التحديات، فيبدو أن علاقة إسرائيل بالكتلة السعودية والإماراتية في تنام. وبينما يمثلون جبهة موحدة ضد إيران، فإن محاولة بايدن للانضمام إلى الاتفاق النووي ستصبح أكثر صعوبة.