موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

المجهول يهدد شركات الطيران الإماراتية مع تصاعد خسائرها

0 28

يهدد المجهول شركات الطيران الإماراتية مع تصاعد نزيف خسائرها وضعف الثقة الدولية في أبوظبي والتعامل مع كياناتها الاقتصادية الكبرى.

وصرحت شركة الاتحاد للطيران الإماراتية (حكومية)، أنها سجلت صافي خسائر تشغيلية بقيمة 400 مليون دولار خلال النصف الأول من عام 2021، مع استمرار تداعيات جائحة كورونا على قطاع الطيران العالمي.

وأظهرت بيانات الناقلة الوطنية لإمارة أبوظبي أن خسائرها التشغيلية انخفضت 50 بالمئة عن خسائرها للفترة المقابلة من العام الماضي، البالغة 800 مليون دولار، وأن مستوى السيولة عاد لمستويات ما قبل الجائحة.

وارتفعت العائدات التشغيلية للشركة خلال النصف الأول لهذا العام إلى 1.7 مليار دولار، من 1.2 مليار دولار في الفترة المماثلة من 2020.

وحسب بيانات صادرة عن شركة الطيران، نقلت “الاتحاد”، التي قامت بتشغيل 64 طائرة في النصف الأول من العام، مليون مسافر، بانخفاض 71.5% عنه قبل عام، وهبط متوسط إشغال المقاعد 24.9% مقابل 71%.

وأوقفت الاتحاد للطيران تحليق طائرات من بينها 10 طائرات من طراز إيرباص إيه 380 العملاقة، كما أنها تستغني عن 19 طائرة بوينج 777-300.

وتكبَّدت الاتحاد للطيران 1.7 مليار دولار خسائر تشغيلية أساسية في 2020، ما يزيد عن مثلي خسارة العام السابق 2019 التي بلغت 800 مليون دولار، بسبب تراجع الطلب وتقليص الخدمة جراء الجائحة، وتعد تلك الخسارة السنوية الخامسة على التوالي.

وفي إطار خسائر شركات الطيران الإماراتية المتواصلة على خلفية تداعيات الجائحة الصحية، أعلنت شركة “فلاي دبي” للطيران، في شهر مايو/ أيار الماضي، عن تكبدها خسارة بلغت 712.6 مليون درهم (194 مليون دولار) في عام 2020، نتيجة تراجع حركة السفر بسبب جائحة فيروس كورونا.

وحققت الشركة أرباحا قدرها 198.2 مليون درهم في 2019، عندما استفادت من اتفاق تعويض مع بوينغ.

وقالت “فلاي دبي” إن جائحة كورونا أضرت بها أكثر من أي أزمة أخرى، حيث تراجعت حركة المسافرين 67 بالمئة إلى 3.2 ملايين راكب في 2020، في حين تراجع عدد الرحلات التي سيرتها الشركة 63 بالمئة إلى 27 ألفا و450 رحلة.

كما أعلنت مجموعة طيران الإمارات، منتصف شهر يونيو/ حزيران الماضي، تسجيل خسائر سنوية بقيمة 22.1 مليار درهم (6 مليارات دولار) في السنة المالية 2020/ 2021 المنتهية في مارس/ آذار الماضي، في أول خسائر سنوية منذ 30 عاما.

وقالت المجموعة (حكومية، مقرها دبي)، في بيان، إن الخسائر السنوية جاءت بسبب تراجع العائدات الناجم عن تأثير القيود على الرحلات والسفر نتيجة لجائحة “كوفيد-19”.