موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

شركة برمجيات في الدنمارك تحت التدقيق بسبب تعامل مشبوه مع الإمارات

0 218

قال المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط إن شركة برمجيات في الدنمارك تواجه تدقيقا وانتقادات شديدة على خلفية تعاملها مع دولة الإمارات العربية المتحدة على الرغم من الحظر المفروض على تسليح أبوظبي.

ورصد المجهر وهو مؤسسة أوروبية تعنى برصد تفاعلات قضايا الشرق الأوسط في أوروبا، أن شركة Systematic لتكنولوجيا المعلومات تتحايل عمدًا على حظر التصدير إلى الإمارات، وبالتالي فإن البرمجيات الدنماركية تخاطر باستخدامها لارتكاب جرائم حرب في اليمن.

وذكر خبراء أن نظام إدارة المطابقة الذي طورته شركة Systematic، أكبر شركة لتكنولوجيا المعلومات في الدنمارك، “لا غنى عنه” في الحرب ويمثل “قفزة كبيرة” للحرب الحديثة.

يُطلق على نظام الشركة اسم “SitaWare” ويستخدمه جيش العديد من البلدان، بما في ذلك الجيش الدنماركي، لإنشاء نظرة عامة على الشاشة أثناء العمليات العسكرية وتنسيق الهجمات وتحديد أهداف القنابل.

وكشف تحقيق صحفي لعدة وسائل إعلام دنماركية أن نظام الشركة- وعلى الرغم من الحظر من الحكومة الدنماركية – انتهى بها الأمر أيضًا في أيدي جيش الإمارات العربية المتحدة المتهمة بارتكاب جرائم حرب خطيرة في اليمن.

يتضح هذا من الحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي وإعلانات الوظائف والتقارير السنوية ومن الوصول إلى المستندات في أنشطة شركة Systematic.

وأبرزت وسائل الإعلام الدنماركية أن منظمات حقوق الإنسان تصف الصادرات العسكرية إلى الإمارات بأنها “إشكالية للغاية”.

وبهذا الصدد قال باتريك ويلكن خبير الحد من التسلح في منظمة العفو الدولية: “هناك خطر كبير للغاية من أن المعدات العسكرية المصدرة إلى الإمارات ستُستخدم لارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وانتهاكات للقانون الدولي في اليمن”.

لعدة سنوات ، قامت شركة Systematic بتصدير برامج عسكرية إلى الإمارات مباشرة من مقرها الرئيسي في آرهوس.

لكن في خريف عام 2018، فرضت الحكومة الدنماركية حظرًا على تصدير المعدات العسكرية إلى الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية – خوفًا من استخدام هذه المعدات في حربهما المشتركة في اليمن.

في خريف 2018، فرضت وزارة الخارجية الدنماركية حظراً على تصدير المعدات العسكرية إلى الإمارات والسعودية. ووصفت الأمم المتحدة الحرب في اليمن بأنها “أكبر أزمة إنسانية في العالم”.

منذ أن بدأت في عام 2015 على اليمن، فقد ما يقرب من ربع مليون شخص حياتهم، والآن هناك حوالي 14 مليون شخص في ضائقة شديدة، في حين أن نحو 400 ألف طفل على وشك الموت جوعا، كما حذرت الأمم المتحدة.

كما أن ما بين مائة ألف إلى 230 ألف مدنيا يمنيا لقوا حتفهم في الأعمال العدائية أو نتيجة للحرب والحصار البحري للبلاد، مما منع إمدادات الغذاء والدواء وإمدادات الإغاثة. في وقت نحو 80 في المائة من سكان البلاد البالغ عددهم 28 مليون نسمة يحتاجون إلى مساعدات طارئة.

الملايين يتضورون جوعًا ويحتاجون إلى الأدوية، وتصف الأمم المتحدة اليمن بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

ومع ذلك فإن حظر التصدير الدنماركي لم يوقف تعاون شركة Systematic مع جيش الإمارات.

بعد ثلاثة أسابيع فقط من دخول وزارة الخارجية الدنماركية إلى صادرات شركة Systematic في 16 أكتوبر 2018، تقدمت الشركة بطلب للحصول على تصريح تصدير إلى الإمارات من خلال فرعها في المملكة المتحدة.

يظهر هذا من خلال عدد من الوصول إلى الوثائق مع السلطات البريطانية والدنماركية. واليوم تواصل شركة Systematic تزويد الإمارات ببرامج عسكرية – يتم تصديرها الآن ببساطة من الدنمارك إلى الإمارات عبر فرعها في بريطانيا.

ويشدد خبراء على أن استمرار التسليم إلى الإمارات “غير أخلاقي” و “التحايل المتعمد” على حظر التصدير الدنماركي.

ويقول الأكاديمي الدنماركي توم كيرشماير “من الواضح جدًا أن شركة Systematic تتقدم بطلب للحصول على تصريح تصدير في المملكة المتحدة للتحايل على القانون الدنماركي، وهذا خطأ بالتأكيد. لا يوجد شيء للمناقشة”.

ويضيف “إذا لم يكن هذا انتهاكًا للقانون الدنماركي، فهو على الأقل انتهاك لقصد القانون”.

فيما يعتبر ويليام هارتونج الخبير في تجارة الأسلحة الدولية في مركز الأبحاث الأمريكي للسياسة الدولية أن “استخدام شركة أجنبية للتصدير هو تقويض لقرار الحكومة الدنماركية بعدم تسليح الإمارات. إذا كان ذلك قانونيًا ، فهناك ثغرة كبيرة في تشريعات التصدير الدنماركية”.

يشار إلى أنه 16 أكتوبر 2018 رفضت وزارة الخارجية الدنماركية طلب شركة Systematic لتصدير نظام SitaWare إلى الإمارات، مشيرة إلى أن الصادرات تخاطر بالمساهمة في الحرب وعدم الاستقرار الإقليمي والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

غير أن الشركة لجأت في 8 نوفمبر و28 نوفمبر 2018 إلى التقدم بطلب للحصول على إذن لتصدير SitaWare إلى الإمارات من شركتها الفرعية في المملكة المتحدة التي وافقت على ذلك بعد نحو خمسة أشهر.

لكن مهما كان الأمر ، فإنه يتعارض مع رغبة الحكومة الدنماركية في عدم تسليح جيش الإمارات ، كما يقول الخبراء:

 

وتخوض الإمارات حاليًا حربًا في اليمن للعام السابع، ولطالما حذرت منظمات مثل الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمة أطباء بلا حدود من جرائم حرب وانتهاكات لاتفاقيات جنيف.

من بين أمور أخرى، تتهم الإمارات بارتكاب غارات جوية على المدنيين، ومنع المساعدات الطارئة لملايين الأشخاص من خلال عمليات الحصار، وقصف المناطق السكنية المدنية، وتدريب أكثر من 90 ألف من قوات الميليشيات، وإدارة السجون السرية حيث يتم تعذيب النزلاء.

يعتقد الخبراء العسكريون أن هناك خطرًا كبيرًا من أن تستخدم الإمارات نظام التحكم القتالي الدنماركي في حربها المثيرة للجدل على اليمن.