موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

صحفي إسرائيلي لمسئول إماراتي: اترك عنترياتك الواهية!

0 7

برز على تويتر سجال بين الصحفي الإسرائيلي إيدي كوهين وضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي، على خلفية تغريدة نشرها الأخير حول تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال خلفان في تغريدة على تويتر “لا أهلا ولا مرحباً بالسفارات الإسرائيلية في الخليج حتى ولو كانت افتراضية.. افتراضية غير مرضية”.

وتغريدة خلفان جاءت بعد إعلان فتح صفحة على تويتر تحت اسم سفارة افتراضية لإسرائيل في الخليج قبل أيام.

ورد الصحفي كوهين على خلفان قائلاً: سوف يأتيك أمر أمريكي بفتح السفارات بالخليج.. مثل ما أتاك أمر بإخلاء سبيل ٢ من الموساد في دبي عام ٢٠١٠ م.. فاترك عنك عنترياتك الواهيه وسلم على ضابط المخابرات الإماراتي الفاشل ذي الأسلوب الغبي ساهر الليل وانشغل في تصوير دورات المياه النسائية في فنادق دبي فهذه مهنتك».

خلفان كتب تغريدة أخرى قال فيها: تتوسل إسرائيل قادة الخليج العربي لفتح سفاراتها في بلدانهم.. وجنودها يوجهون فوهات بنادقهم إلى صدور أطفال فلسطين، كيف سيكون الرد.. حتماً لا نقبل بسفاراتكم وأنتم على هذا الأسلوب الطاغوتي».

وعاد كوهين ليقول له: قتلة أطفال اليمن والصومال يريدون أن يعطونا درساً بالأخلاق.. الإمارات شاركت في مقتل المسلمين في اليمن والصومال ورابعة وفي سرت وفي سوريا وفي أفغانستان وحتى في غزة لم تقتل إسرائيل طوال ٧٠ عاماً ما قتلته الإمارات في بضع سنين لفرض الأنظمة الدكتاتورية في العالم العربي».

كما دخل صحفي إسرائيلي آخر يدعى روني آل شالوم  في خط السجال ليرد على خلفان بالقول: خلفان نفسه زار إسرائيل أكثر من مرة، في النهار يرسلون الوفود لإسرائيل وفي الليل يقولون نحن ضد التطبيع.

ويتورط النظام الحاكم في دولة الإمارات العربية المتحدة في قيادة عار قطع التطبيع مع إسرائيل على حساب تصفية القضية الفلسطينية وتهميشها.

واستضافت الإمارات خلال الأشهر سرا وعلنا مسئولين إسرائيليين بصفات مختلفة بينهم رئيس أركان الجيش الإسرائيلي وزعيم المعارضة الإسرائيلية إضافة إلى عدد من الوزراء والوفود الرسمية.

ويتم ذلك وسط تواتر تقارير عن تقدم أمني وعسكري متقدم بين الإمارات وإسرائيل فضلا عن دور مشبوه وخطير لأبو ظبي في تسريب عقارات مدينة القدس لصالح جمعيات استيطانية إسرائيلية.