موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

علي راشد النعيمي: علاقاتنا مع إسرائيل شاملة ومتنامية وغزة تعاني بسبب المقاومة

0 57

صرح علي راشد النعيمي رئيس لجنة الدفاع والداخلية والشؤون الخارجية في المجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات أن علاقات أبوظبي مع إسرائيل “شاملة ومتينة”.

وأدلى النعيمي المقرب لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد بتصريحات صادمة ومثيرة لصحيفة “إسرائيل العبرية” بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لإشهار تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات.

وزعم النعيمي أن اتفاق إشهار التطبيع شكل “فرصة لفتح الأبواب، ليس فقط لإسرائيل والإمارات، ولكن أيضًا للمنطقة بأسرها”.

وعمد النعيمي إلى التحريض على قطاع غزة، مدعيا أن “من الأخطاء الكبيرة التي تتكرر في وسائل الإعلام وصف وكأن غزة محتلة من قبل الإسرائيليين”.

وقال بهذا الصدد إن “الشعب الفلسطيني في غزة يعاني بسبب حركة حمـاس وفصائل المقاومة وليس بسبب إسرائيل”.

وأضاف “حان الوقت لتحرير غزة التي اختطفتها حمـاس لخدمة أهداف إيرانية”.

وفي معرض تقديمها للمقابلة، ذكرت الصحيفة العبرية أن أراء النعيمي تعكس آراء القصر في الإمارات.

وفيما يلي نص المقابلة:

– بعد مرور عام على توقيع اتفاقية إبراهيم، هل الإمارات راضية عن النتائج؟

نعم، أنا مسرور جدًا بما أراه. كانت الاتفاقية فرصة لفتح الأبواب، ليس فقط لإسرائيل والإمارات ، ولكن للمنطقة بأكملها.

لقد استقبلت الإمارات التغيير بحرارة وبعقل متفتح وتقدير، وهذا ليس بالأمر السهل. لقد مرت المنطقة بـ 70 عامًا من المعاناة والصراع، وفجأة تحتاج إلى ترك الماضي وراءك، والشروع في عهد جديد والإيمان بالسلام.

نرى الإسرائيليين في الفنادق في مراكز التسوق. ونرى يمكنك التحدث معهم والعمل معهم، ويمكننا أن نهدم جدراننا، ونتغلب على الإصابات والصعوبات التي تفرقنا، وأن نبني الجسور. وهذا إنجاز كبير “.

  • تعليقك على وضع غزة؟

أحد أكبر الأخطاء في الرواية عن غزة، والتي رأيتها تتكرر مرارًا وتكرارًا في وسائل الإعلام، كانت الطريقة التي يتحدثون بها عن غزة كما لو إنها محتلة من قبل الإسرائيليين. إنها ليست كذلك: إنها تحتلها حماس.

الشعب الفلسطيني في غزة يعاني بسبب حماس وليس الإسرائيليين … ما لا يفهمه الجمهور هو من يقف وراء الكثير من وسائل الإعلام التي يقرؤونها – من تمول هذه الرواية المضللة التي لا تعمل إلا على حماية حماس وإيران في نهاية المطاف.

– تعليقك على انتقاد البعض في دولة الخليج لإسرائيل خلال حرب غزة؟

هذا جانب واحد فقط. كثير منا ندد بحماس. وفي إسرائيل أيضا كان هناك أشخاص عارضوا الحرب، وهذا ليس مؤشرا، بل يقول ما يقوله البعض يعتقد الناس في الإمارات. صحيح، من الصعب التغلب على التاريخ، لكننا نريد أن نفتح أعين الناس ونظهر لهم أشياء لم يروها خلال الأربعين أو الخمسين سنة الماضية.

-ما رأي الناس في الإمارات حول إعادة فحص إسرائيل لصفقة نقل الغاز الطبيعي من الإمارات إلى أوروبا عبر إسرائيل؟

افهم أن الروابط التي يتم تشكيلها بيننا ليست سياسية أو فقط بين الحكومات. هذه روابط شاملة من جميع النواحي. هذه علاقة طبيعية آخذة في النمو. من الواضح أنه ستكون هناك أحيانًا صعوبات واختلافات، لكن هذا لا يعني تعود متى كان هناك صراع. نحن لن نعود، مهما حدث.

هناك نقاش وحوار، وأنا أعلم أن وسائل الإعلام ستصورها على أنها أزمة. لكنها ليست كذلك. هذه قضية واحدة، وفي في النهاية، أنا متأكد من أننا سنتوصل إلى اتفاق. لكنني لا أريد أن يعتقد أصدقاؤنا الإسرائيليون أن الخلاف حول قضية واحدة سيؤدي إلى تدهور العلاقات. هذا ليس هو الحال “.

– كيف تنظرون الى احداث الاسبوع الماضي التي تعرضت فيها سفينتان للهجوم في منطقتك واستهداف إسرائيل بصواريخ من لبنان؟

على المجتمع الدولي أن يفرض القانون الدولي حتى يكون هناك أمن واستقرار في المنطقة. هذه الإجراءات تم اتخاذها في جميع أنحاء المنطقة من قبل حرس الثورة الإيراني والمنظمات تحت رعايته، وهذا انتهاك للقانون الدولي.

الإسرائيليون تصرفوا بحكمة عندما اتصلوا بالولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى، وكلفوا تلك الحكومات بمسؤولية التصرف، وهذه ليست مسؤولية الإسرائيليين ولكن العالم.

-كيف يجب التعامل مع إيران التي تهدد بلدينا خاصة بعد أن تولى رئيس جديد منصبه هناك؟

المشكلة هي أن المجتمع الدولي لا يتحدث بصوت واحد عن إيران. عندما نتحدث مع أصدقائنا الأوروبيين حول غزو وعدوان إيران في الدول العربية، نسمع أنهم “يتفهمون مخاوفنا”.

لكننا لسنا بحاجة إلى من يفهم مخاوفنا، بل نحتاج إلى شخص يتصرف وفقًا للقانون الدولي ويرد على من ينتهك سيادة الدول الأخرى “.

-ما رأي الإمارات في نوايا الولايات المتحدة بالعودة إلى الاتفاق النووي؟

لدينا تاريخ واضح، والإيرانيون لم يحترموا الاتفاق أو الالتزامات بأي شكل من الأشكال. يريدون أن يكونوا قوة عالمية وانتهكوا القانون في أوروبا عندما دعموا في كثير من الحالات النشاط الإرهابي. لذا بالعودة ان هذا الاتفاق كما هو لن يحل المشكلة “.

-تدق ناقوس الخطر على الإخوان المسلمين منذ سنوات. لماذا تعتقد أنها مشكلة؟

الإخوان المسلمون اختطفوا الإسلام. إنهم يستخدمون الدين للترويج لأهداف سياسية. منظمات مثل القاعدة، والدولة الإسلامية وغيرها لها صلات بجماعة الإخوان المسلمين. لكن هذا ليس الإسلام، ولا يخدم مصالحهم. مسلمو العالم. وبدلاً من أن يوحد الدين كل الناس، فقد طوروا قصة الكراهية.

-هل من الخطأ أن تضم الحكومة الإسرائيلية حزباً ينتمي عملياً إلى الإخوان المسلمين؟

لا. كل دولة لها أولوياتها الخاصة. لكنني على ثقة من أنهم انضموا بعد قبولهم أنهم مواطنون إسرائيليون وأقسموا على خدمة بلدهم، وهذه خطوة في الاتجاه الصحيح.

-ماذا يحدث في العلاقات الإسرائيلية الإماراتية خلال العام المقبل برأيك؟

أرى تقدمًا. لدينا بالفعل أول طلاب من الإمارات يدرسون في إسرائيل، وبعد إزالة قيود فيروس كورونا، سيكون هناك تعاون إضافي. قد لا يحدث ذلك في الأشهر المقبلة، لكنني متأكد من أن المزيد من الدول ستشارك.