موقع إخباري يهتم بفضائح و انتهاكات دولة الامارات

الكشف عن دور رئيسي للإمارات بالهجوم الإسرائيلي المرتقب على رفح

355

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن دور رئيسي لدولة الإمارات بالهجوم الإسرائيلي المرتقب على رفح أقصى جنوب قطاع غزة وهي المدينة التي تمثل أخر ملاذ لأكثر من مليون فلسطيني.

وأوردت إذاعة “كان ريشيت بيت” العبرية، التابعة لهيئة البث الإسرائيلية، وصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن عملية إجلاء المدنيين من رفح ستتم من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بالتنسيق مع مصر والولايات المتحدة والإمارات.

وبحسب الصحيفة الأمريكية فإن الإمارات قررت دعم إسرائيل بكافة الأشكال الممكنة في هجومها المرتقب على رفح.

فيما ذكرت الإذاعة العبرية أن الإمارات تقف كأكبر الداعمين للحكومة الإسرائيلية لمواصلة حربها على قطاع غزة والقضاء على المقاومة الفلسطينية مهما كان ثمن الخسائر في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

وبحسب الإذاعة فإن إسرائيل ستوسّع على نحو ملموس ما يُسمى “المنطقة الإنسانية” في قطاع غزة، في إطار استعدادات إسرائيل لعملية عسكرية في رفح.

وأضافت أن هذه المنطقة ستكون أكبر بكثير من تلك الموجودة في منطقة المواصي في الجنوب، على طول الساحل وحتى مشارف النصيرات، وسط القطاع، ويمكن أن تتسع لمليون فلسطيني يمكن أن تدفعهم حرب الإبادة للنزوح إليها من رفح.

وأقيمت في المنطقة، وفق الرواية الإسرائيلية، خمسة مستشفيات ميدانية بالإضافة إلى المشافي القائمة هناك.

ولم تتضح بعد طبيعة العملية العسكرية التي تنوي إسرائيل القيام بها في رفح، لأنها فعلياً باشرت حرب الإبادة والتهجير في رفح، من خلال قصفها اليومي للمنطقة وارتكاب مجازر فيها على غرار قصف المنزل.

وكان الجيش الإسرائيلي قد جند في الأيام الأخيرة لواءي احتياط ليحلا مكان القوات الموجودة عند الممر الذي يقسم قطاع غزة إلى جنوب وشمال، وبالتالي تسريح اللواءين النظاميين: لواء “ناحل” ولواء المدرعات 401، لتحضيرهما لاجتياح رفح.

وقبل أسابيع كشفت مصادر دبلوماسية دولية عن توافق دولة الإمارات مع إسرائيل والإدارة الأمريكية على مؤامرة تستهدف زيادة الإمداد الإنساني لسكان قطاع غزة كغطاء لمواصلة الحرب على المقاومة الفلسطينية ومحاولة القضاء عليها.

وقالت المصادر ل”إمارات ليكس”، إن تفاهمات توصلت لها أبوظبي مع تل أبيب وواشنطن لتخفيف حدة الغضب العربي والإسلامي تجاه التطورات الحاصلة في غزة لاسيما تفاقم المجاعة بالتزامن مع شهر رمضان.

وأوضحت المصادر أن المسئولين الإماراتيين دفعوا لموافقة إسرائيل بالتنسيق مع واشنطن لضمان زيادة إدخال الإمدادات الإنسانية بما في ذلك تكثيف المساعدات الجوية والبحرية.

وبحسب المصادر فإن الإمارات تريد أن يكون تكثيف الدعم الإنساني وسيلة توفير غطاء لتمكين إسرائيل من مواصلة حربها على قطاع غزة بهدف محاولة القضاء على المقاومة الفلسطينية تماما وحرمانها من أي إنجازات.

وقبل أيام كشفت وسائل إعلام أمريكية عن دور إماراتي محوري في حماية إسرائيل من هجمات إيران التي جرى تنفيذها مساء السبت وأثارت مخاوف من تصعيد إقليمي واسع.

وأوردت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن الإمارات وافقت بشكل خاص على تبادل المعلومات الاستخبارية بشأن الهجوم الإيراني مع الولايات المتحدة واسرائيل، ودعمت الأردن بالمساهمة في جهود الصد العسكرية في أجوائه للهجوم الإيراني.

وبحسب الصحيفة فإنه تم تعقب الصواريخ والطائرات بدون طيار الإيرانية منذ لحظة إطلاقها بواسطة رادارات الإنذار المبكر في دول الخليج العربي المرتبطة بمركز العمليات الأمريكية والتي نقلت المعلومات إلى الطائرات المقاتلة من عدة دول في المجال الجوي فوق الأردن ودول أخرى أيضًا.

وأضافت أن إيران اطلعت الدول الخليجية ومنها السعودية على الخطوط العريضة وتوقيت خطة طهران لتوجيه ضربات واسعة النطاق على إسرائيل حتى تتمكن تلك الدول من حماية مجالها الجوي وتم نقل المعلومات إلى الولايات المتحدة، مما أعطى واشنطن وإسرائيل تحذيرًا مسبقًا حاسمًا.